Share |

إدارة المسجد / مناشط

الزيارات الهادفة

الزيارات الهادفة

الحمد لله الملك العلام الملك القدوس السلام، والصلاة والسلام على مسك الختام، وسيد الأنام، محمد بن عبد الله خير من صلَّى وصام، وعلى آله وأصحابه مصابيح الظلام، وعلى التابعين لهم بإحسان على الدوام.

أما بعد:

فإن من الأنشطة الناجحة والمفيدة التي ينبغي على القائمين على المساجد وأنشطتها أن يقوموا بها، وأن يحثوا عليها رواد المساجد، وطلاب التحفيظ: الزيارات الهادفة.

ذلك أن الإسلام قد حث على التزاور والتواصل، وحذر من الهجران والقطيعة؛ فعن أبي هريرة -رضي اللّه عنه- عن النبيّ -صلى اللّه عليه وسلم-: (أن رجلاً زارَ أخاً له في قرية أخرى فأرصدَ اللّه تعالى على مَدْرَجته -طريقه- مَلَكاً فلما أتى عليه قال : أين تُريد؟ قال: أُريدُ أخاً لي في هذه القرية قال: هل لكَ عليه من نعمة ترُبُّها؟-أي تقصدها وتريدها- قال: لا، غيرَ أني أحببتُه في اللّه تعالى قال: فإني رسولُ اللّه إليك بأن اللّه تعالى قد أحبَّكَ كما أحببتَه فيه)1. وعن أبي هريرة -رضي الله عنها- قال: قال رسول اللّه -صلى اللّه عليه وسلم-: (مَنْ عادَ مَرِيضاً أوْ زَارَ أخاً لَهُ في اللَّهِ -تَعالى- نادَاهُ مُنادٍ: بأنْ طِبْتَ وَطابَ مَمْشاكَ وَتَبَوَّأتَ مِنَ الجَنَّةِ مَنزِلاً)2. وقد كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يزور أصحابه وجيرانه، فيسأل عمن غاب منهم، ويعود من مرض منهم، ويساعد المحتاج منهم، وقد فعل ذلك أصحابه من بعده؛ فهذان أبو بكر وعمر يقومان بزيارة أم أيمن؛ فعن أنس -رضي الله عنه- قال: قال أبو بكر لعمر -رضي الله عنه- بعد وفاة رسول الله-صلى الله عليه وسلم-: انطلق بنا إلى أم أيمن نزورها كما كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يزورها. فلما انتهيا إليها بكت، فقالا لها: ما يبكيك؟ أما تعلمين أن ما عند الله خير لرسول الله -صلى الله عليه وسلم-؟ فقالت: إني لا أبكي أني لا أعلم أن ما عند الله تعالى خير لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- ولكن أبكي أن الوحي قد انقطع من السماء. فهيجتهما على البكاء فجعلا يبكيان معه3.

ولكن ينبغي على القائمين على مثل هذه الأنشطة -أعني الزيارات- أن تكون النية في هذه الزيارة خالصة لوجه الله، وأن تكون الزيارة هادفة، يرجو الزائر من ورائها تحقيق أهداف بعينها، فإلى القائمين على هذه الأنشطة أسوق نماذج للزيارات الهادفة التي يمكن القيام بها، وهي كالتالي:

أولا: زيارة من تجب عليك زيارته؛ كالوالدين إذا كانا يسكنان لوحدهما أو في بلد غير البلد التي تعيش فيه, وكذلك زيارة وصلة الأرحام اللاتي لا يوصلن إلا من قبلك.

ثانياً: زيارة أهل الفضل والعلم والتقى؛ فعن ابن عباس -رضي اللّه عنهما- قال: قال النبيّ -صلى اللّه عليه وسلم- لجبريل -صلى اللّه عليه وسلم-: (ما يَمْنَعُكَ أنْ تَزُورَنا أكْثَرَ مِمَّا تَزُورُنا؟) فنزلتْ: {وَما نَتَنَزَّلُ إِلاَّ بِأمْرِ رَبِّكَ لَهُ ما بَيْنَ أيْدِينا وَما خَلْفَنا}4. سورة مريم (64). فزيارة أهل الفضل والعلم من أجل سؤالهم عما أشكل، والاستفادة من علمهم وخبرتهم، ومن تجاربهم.

ثالثاً: زيارة أصحاب الوجاهة والرأي؛ من أجل دعوتهم، وإهدائهم بعض الكتب والأشرطة، وإطلاعهم على جهود الدعوة وأهلها، وتوضيح بعض الشبه التي تثار حول الدعاة، وذلك من أجل كسبهم لحماية أهل الدعوة، والحفاظ عليها.

رابعاً: زيارة الجيران والأصدقاء والخلان، وغير ذلك من عموم المسلمين؛ وذلك لأن الزيارة وسيلة من وسائل توثيق المودة، وتآلف القلوب، وتقوية الروابط.

خامساً: زيارات المرضى إلى بيوتهم أو إلى المستشفيات، وذلك لإيناسهم والدعاء لهم؛ وقد أمر النبي –صلى الله عليه وسلم- بزيارة المريض؛ فعن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: (حق المسلم على المسلم خمس) -وذكر منها-: (وعيادة المريض)5. فقد زار صلى الله عليه وسلم غلاماً يهودياً كان يخدمه؛ فعن أنس -رضي الله عنه- قال: كان غلام يهودي يخدم النبي -صلى الله عليه وسلم- فمرض، فأتاه النبي -صلى الله عليه وسلم- يعوده فقعد عند رأسه فقال له: (أسلم). فنظر إلى أبيه وهو عنده فقال له: أطع أبا القاسم -صلى الله عليه وسلم- فأسلم، فخرج النبي -صلى الله عليه وسلم- وهو يقول: (الحمد لله الذي أنقذه من النار)6.

سادساً: زيارة القبور لترقيق القلوب، وللدعاء للموتى، وللعظة والذكرى؛ فإن تلك زيارة سنية، وسنة نبوية؛ فعن بريدة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (كنت نهيتكم عن زيارة القبور فزوروها)7. وفي سنن ابن ماجه عن ابن مسعود أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: (كنت نهيتكم عن زيارة القبور فزوروها فإنها تزهد في الدنيا وتذكر الآخرة). وزيارة القبور خاصة بالرجال دون النساء؛ لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- نهى النساء عن زيارة القبور، ولعن زوارات القبور.

ومن زيارة القبور زيارة الشهداء من أهل البقيع؛ فعن عائشة -رضي الله عنها- قالت: كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، كلما كان ليلتها من رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يخرج من آخر الليل إلى البقيع، فيقول: (السلام عليكم دار قومٍ مؤمنين، وأتاكم ما توعدون، غداً مؤجلون، وإنا إن شاء الله بكم لاحقون، اللهم اغفر لأهل بقيع الغرقد)8.

سابعاً: زيارة الأماكن الفاضلة المباركة؛ كالمسجد الحرام، والمسجد النبوي، والمسجد الأقصى؛ وذلك من أجل الصلاة في تلك المساجد الثلاثة؛ لحديث أبي هريرة -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد: المسجد الحرام، ومسجد الرسول -صلى الله عليه وسلم-، ومسجد الأقصى)9. وكذلك زيارة مسجد قباء، وصلاة ركعتين فيه؛ لمن ذهب لأداء مناسك الحج والعمرة؛ فعن ابن عمر قال: "كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يأتي مسجد قباء راكباً وماشياً فيصلي فيه ركعتين"10.

عاشراً: زيارة مكاتب دعوة الجاليات، وذلك لمساندة القائمين عليها، وتشجيع الداخلين في الإسلام حديثاً..

فعلى القائمين بشؤون المساجد والأنشطة فيها أن يحيوا هذا النشاط بين طلاب التحفيظ، وبين رواد المساجد، ولتكن هذه الزيارات مجدولة، فمثلا شهرية، مع الأخذ في الحسبان أنه لابد من التنسيق مع الجهة التي تزار، وأن يكون الوقت مناسباً.

والله نسأل أن يوفق القائمين على المساجد لتـأدية الرسالة الموكلة إليهم، وأن يقوموا بذلك خير قيام. وأن يبارك في جهود الجميع، وأن يتقبل منا صالح الأعمال والأقوال إنه سميع قريب مجيب. وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

 


1 رواه مسلم.

2 رواه الترمذي وابن ماجه، وهو حديث حسن، وانظر الجامع الصغير (5/ 322 ).

3 رواه مسلم.

4 رواه البخاري.

5 متفقٌ عليه.

6 رواه البخاري .

7 رواه مسلم.

8 رواه مسلم.

9 رواه البخاري ومسلم وهذا لفظ البخاري.

10 رواه البخاري ومسلم واللفظ له.

©جميع الحقوق محفوظة لموقع إمام المسجد 2004
ويحق لمن شاء أخذ ما يريد من مواد هذا الموقع بشرطين : الأول : عزو ما يأخذ إلى موقع إمام المسجد www.alimam.ws ، الثاني : الأمانة في النقل وعدم التغيير في النص المنقول ولا حذف شيء منه ، والله الموفق .
0.02206