دروس / فقه

كتب عليكم الصيام

كتب عليكم الصيام

 

الحمد لله الذي شرع صوم شهره الكريم، وهو سبحانه الغني عن العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد قدوة الصائمين، وأسوة القانتين، وعلى آله وصحبه الغر الميامين ومن اقتدى بهم وسلك نهجهم إلى يوم الدين.

أما بعد:

 

إن الأمة الإسلامية تعيش هذه الأيام مواسم الخير العظيمة، التي أنعم الله بها على الأمة الإسلامية وشرفها به، {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} (183) سورة البقرة. وقد خص الله هذا الموسم، بخصائص عديدة تدل على فضله وشرفه، وخص هذه الأمة به لجلالة قدرها عنده تعالى.

وفي هذه اللحظات –أيها الإخوة المؤمنون- نلتقي معكم في رحاب آية من كتاب الله تعالى هي دلالة شرعية الصيام، وهي قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} (183) سورة البقرة.

 

حكم الصيام:

صوم رمضان واجب بالكتاب والسنة والإجماع, فأما الكتاب: قال تعالى {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} (183) سورة البقرة , وقال تعالى: {شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ} (185) سورة البقرة.

 

وأما السنة: فقول النبي صلى الله عليه و سلم: (بني الإسلام على خمس, شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله , وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وصوم رمضان وحج البيت لمن استطاع إلية سبيلاً)1, وفي حديث آخر: عن طلحة بن عبيد الله أن رجلاً سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله أخبرني عما فرض الله علي من الصيام؟ قال: (شهر رمضان) , قال: هل علي غيره؟ قال: (لا: إلا أن تطوع).2

واجتمعت الأمة على وجوب صيام شهر رمضان، وأنه أحد أركان الإسلام المعلومة من الدين بالضرورة وأن من أنكره كافر مرتد عن الإسلام , وكانت فريضته يوم الاثنين لليلتين خلتا من شعبان من السنة الثانية من الهجرة.3

قال العلامة حافظ حكمي-رحمه الله-:

 

فقـد أَتى الإسـلام مبنياً على
أولهـا الركن الأسـاس الأعظم
ركن الشهادتين فاثبت واعتصم
وثانيـاً إقامـة الصــلاة
والرابع الصيام فاسمـع واتبع
 

 

خمس فحقق وادر ما قد نُقـلا
وهو الصراط المستقيم الأقـوم
بالعروة الوثقى التي لا تنفصم
وثـالثـاً تأديــة الـزكـاة

والخامس الحج على من يستطـع
 

 

تفسير الآيات:

قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ} هذا خطاب للمؤمنين، وغير المؤمن بحاجة إلى خطاب آخر؛ فيخاطب بالإيمان بالله وبالرسل وبالقرآن؛ فإن آمن أُمر بتكاليف هذا الخطاب، ولذا غالباً ما ورد خطاب: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ} في العهد المكي، وخطاب: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ} في العهد المدني، وإن كان يرد أحياناً من هذا وهذا.

 

قوله عز وجل: {كُتِبَ عَلَيْكُمُ} هذا اللفظ من إعجاز القرآن، فلأول وهلة يعلم منها قارئ الآية أن الصيام فرض على هذه الأمة، بخلاف التوراة والإنجيل، فرغم أن الله عز وجل كتب عليهم الصيام إلا أنك لا ترى ذلك في كتبهم بصيغة الإلزام والأمر، إنما هو مدح وثناء فقط له ولأهله، ولا تجد تصريحاً بالإلزام، ولعل ذلك مما حرف في كتبهم.

 

قوله تعالى: {الصِّيَامُ} الصيام والصوم مصدران يدلان على الإمساك والركود، قال تعالى: {فَقُولِي إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَنِ صَوْمًا فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنسِيًّا} مريم: (26).

وهو هنا الإمساك عن الكلام.

 

خَيلٌ صِيامٌ وَخَيلٌ غَيرُ صائِمَة
 

 

تَحتَ العَجاجِ وَأُخرى تَعلُكُ اللُجُم4
 

 

والصوم هو الإمساك عن المفطرات، في وقت مخصوص، من شخص مخصوص مع النية.

وقد كان الصوم بمعنى الإمساك عن الطعام والشراب معروفاً عند العرب في الجاهلية، فقد كانوا يصومون يوم عاشوراء، ففي الصحيح عن عائشة -رضي الله عنها- قالت: كان يوم عاشوراء تصومه قريش في الجاهلية، وكان النبي -صلى الله عليه وسلم- يصومه، فلما قدم المدينة صامه وأمر بصيامه، فلما نزل رمضان كان رمضان الفريضة، وترك عاشوراء، فكان من شاء صامه، ومن شاء لم يصمه.

ولا يسمى صياماً إذا امتنع عن بعض الأطعمة أو الأشربة أو عن النساء فقط كما كان موجوداً عند العرب. يقول قائلهم:

 

وَإِن شِئتِ حَرَّمتُ النِساءَ سِواكُمُ

 

وَإِن شِئتِ لَم أَطعَم نُقاخاً وَلا بَرد5

 

أو كما يفعله من يسمون بالنباتيين أو أصحاب الحمية، أو كما هو الحال عند بعض أهل الكتاب.

قوله تعالى: {عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} يصح أن يشمل ظاهر الآية كل من سبقنا من آدم إلى عيسى-عليهما السلام- وليس اليهود والنصارى فقط، وأن كل من سبقنا كانوا يصومون، لكن لا يلزم أن يكون صومهم هو نفس صومنا الشرعي بمعنى الإمساك عن مخصوص في وقت مخصوص، ولا أن يكون فرض عليهم شهر رمضان، وإنما المقصود فرض عليهم أصل الصيام لا صفته.

قوله عز وجل: {لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ}، التقوى تبدأ بالإيمان والإسلام فمن آمن وأسلم فقد اتقى الكفر واتقى عذاب الله، فإذا صام فقد حقق ركناً من أركان الإسلام، وحقق قدراً من التقوى ولو كان في صومه بعض التخريق والخلل كما في الصحيح: (الصِّيَامُ جُنَّةٌ).6

وفي بعض ألفاظه: (مَا لَمْ يَخْرِقْهَا).7

 

من فوائد الآية:

الأولى: {كُتِبَ عَلَيْكُمُ} أي: فرض عليكم الصيام، وهذه الآية أصل في وجوب صيام رمضان.

الثانية: أن الصيام كتب على الذين من قبلنا من الأمم السابقة.

 

الثالثة: أن من أسرار الصيام وآثاره: التربية على التقوى، فإن الله عز وجل لم يشرع العبادة لنتعذب بها، أو يصيبنا منها الحرج والمشقة بالامتناع عما نشتهي، ولكن لحكمة التربية على مراقبة الله عز وجل في السر والعلن والصبر على ذلك، وأن نترك الشيء لأجله سبحانه، حتى لو كان محبوباً مشتهى في النفوس.

فالتربية على الأخلاق الحميدة لا تخلو من حمل المرء نفسه على مخالفة شهوات كثيرة، ففي مخالفتها تعب يقتضي الصبر عليه حتى تصير مكارم الأخلاق ملكة لمن راض نفسه عليها، وما أروع قول القائل:

 

إذا المرء لم يترك طعاما يحبه
فيوشك أن تلفى له الدهر سبة

 

 

ولم ينه قلباً غاوياً حيث يمما
إذا ذكرت أمثالها تملأ الفم
8
 

فمن امتنع عن مشتهى نفسه من أكل وشرب وغيره مما أحله الله طاعة لربه، وقُربة له وتعبداً، حريٌ به أن يتولد في قلبه نفور وابتعاد عما هو محرم في الأصل، و إلا فما معنى أن يترك الصائم ما طاب مما أحله الله من طعام وشراب وغيره، ثم هو يقع في غيبة ونميمة وسوء ظن، وعقوق وشتم وسب وغير ذلك مما حرمه الله في رمضان وغيره، وفي الصحيح: (مَنْ لَمْ يَدَعْ قَوْلَ الزُّورِ وَالْعَمَلَ بِهِ فَلَيْسَ لِلَّهِ حَاجَةٌ فِي أَنْ يَدَعَ طَعَامَهُ وَشَرَابَهُ).9

 

الرابعة: في قوله عز وجل: {كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ}، فيه تعظيم وبيان لأهمية شعيرة الصيام، فإن الله عز وجل لا يشرع شيئاً لجميع الأنبياء والرسل والأمم السابقة إلا ويكون عظيماً ومهماً؛ ولهذا اتفق جميع الرسل والأنبياء على الدين العام وإن اختلفت تفاصيل الشرائع وفي الصحيحين: (الأنبياء إخوة لعلات، أمهاتهم شتى، ودينهم واحد).10

 

ومن هذا الدين العام الصوم؛ فيشعر المسلم أنه يؤدي شعيرة عظيمة اتفق عليها جميع الأنبياء.

الخامسة: أن المسلم إذا علم أنه لم يُخصَّ بهذه الشعيرة وحده وأن الأنبياء كلهم صاموا، والأمم من قبله صامت كان ذلك عزاءً وتسلية له، وتقوية لقلبه على الصيام الذي أمر به كما أمر به من كان قبله من الأمم.

 

السادسة: في قوله: {كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ} الصيام الشرعي معروف، لكنه في هذه الآية غير محدد بزمن ولا عدد؛ ولهذا نقل عن معاذ وقتادة وغيرهما من السلف: أن الصيام كان في أول الإسلام مطلقاً غير محدد.

وقيل: ثلاثة أيام من كل شهر، وقد تقدم أنهم كانوا قبل الإسلام يصومون عاشوراء، فلعل ذلك كان المرحلة الأولى من الصيام.

 

السابعة: التدرج في التشريع.

وهذا من خصائص شريعة الإسلام في المأمورات كالصلاة والمنهيات كالخمر، فالصلاة كانت في بادئ الأمر ركعتين ركعتين، فزيدت في الحضر وبقيت في السفر. كما في الصحيحين عن عائشة أم المؤمنين قالت: فرض الله الصلاة حين فرضها ركعتين ركعتين في الحضر والسفر، فأقرت صلاة السفر، وزيد في صلاة الحضر.11

 

والخمر لم يحرمها الله عز وجل دفعة واحدة؛ بل على ثلاث مراحل.

وفي آية الصوم معنى عجيب لمن تأمله، فالله عز وجل خاطبهم بالإيمان {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ} وهذا فيه نوع من إثارة الإيمان بهم وتشجيعهم وحثهم على السماع والتنفيذ، ثم الإشارة إلى الكتاب أنه كتب عليهم، وهذا فيه حث لهم؛ لأنه لو كان هذا الأمر مسنوناً أو مستحباً فربما فرط فيه بعض الناس فقول ربنا سبحانه: {كُتِبَ} يعلم المستمع أن الكاتب هو الله الخالق سبحانه، فيحثهم هذا على التطبيق ثم يقول: {كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ} أي: هذا أمر لم تنفردوا به عن غيركم، ثم يُبين سبحانه وتعالى أنهم هم المقصودون، وأن المصلحة لهم {لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ}. ثم يؤكد سبحانه أن الأمر لا يتجاوز أياماً معدودات.

الثامنة: الفرق الشاسع والبون العظيم بين أمة محمد -صلى الله عليه وسلم- وبين بني إسرائيل، فبنو إسرائيل في قوله تعالى: {وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تَذْبَحُواْ بَقَرَةً قَالُواْ أَتَتَّخِذُنَا هُزُواً قَالَ أَعُوذُ بِاللّهِ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ} (67) سورة البقرة،لم يأتمروا بأمر الله مباشرة؛ بل شددوا فشدد الله عليهم، بينما الصحابة رضي الله عنهم عندما قال الله عز وجل: {كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ} صاموا حسب وسعهم وفهمهم واستطاعتهم، ولم يترددوا.12

هذا ما تيسر جمعه في هذا الدرس، وأسأل الله تعالى أن يتقبل منا ومنكم صيامنا وقيامنا وسائر أعمالنا إنه جواد كريم، والحمد لله رب العالمين.


1 صحيح مسلم (16).

2 صحيح البخاري (46).

3 فقه السنة (1/323).

4 خزانة الأدب (2/42).

5 كتاب الأغاني للأصفهاني (3/ 329).

6 رواه البخاري (1795) ومسلم (1151).

7 رواها النسائي (2235) قال الألباني: صحيح الإسناد مقطوع.

8 الأغاني لأبي الفرج الأصفهاني  (9/72).

9 رواه البخاري (1804).

10 رواه البخاري (3259) ومسلم (2365).

11 رواه البخاري (343) ومسلم (685) واللفظ للبخاري.

12 المصدر: موقع الإسلام اليوم: http://www.islamtoday.net بتصرف.