Share |

خطب / سلوك

صغـر الهمـة

صغـر الهمـة

إن الحمد لله نحمده ونستعينه، ونستغفره ونستهديه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده اللهُ فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلاَّ الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله -صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم- تسليماً كثيراً.

أما بعد:

أيها الناس: إن الإسلام دين العزة والكرامة، والسموِّ والرفعة؛ يقول النبي -عليه الصلاة والسلام-: (إنَّ الله -عز وجل- كريم يحب الكرماء، ويحب معالي الأمور، ويكره سفسافَها)1..

وقد حذرنا الله من دناءة الهمة، فقد شبه من كان ذا همة دنيئة بالكلب، كما في قوله تعالى: {وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِن تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَث} سورة الأعراف(176)

"فصار لما انسلخ عن الآيات ولم يعمل بها، منحطاً إلى أسفل رتبة، مشابها لأخس الحيوانات في الدناءة، مماثلاً له في أقبح أوصافه، وهو أنه يلهث في كلا حالتي قصد الإنسان له وتركه فهو لاهث، سواء زجر أو ترك، طرد أو لم يطرد، شُد عليه أو لم يشد عليه، وليس بعد هذا في الخسة والدناءة شيء"2.

أيها الناس: لقد ابتليت أمتنا -في زماننا- بأدواء كثيرة، وعلل جسيمة، ومن هذه الأدواء التي أصابت هذه الأمة: داء دناءة الهمة، وضعف العزيمة، والميل إلى الدعة، وإيثار الراحة، والإخلاد إلى الأرض، والقعود عن المكارم، والرضا بالدون، وهذا ما لا يليق بالمسلم، بل الذي يليق به أن يكون ذا همة عالية، وغاية نبيلة؛ فإن ذلك من علامة كمال العقل، قال الإمام ابن الجوزي -رحمه الله-: "من علامة كمال العقل: علو الهمة! والراضي بالدون دنيء!.

ولم أر في عيوب الناس عيباً *** كنقص القادرين على التمام3

هذا الذي أصاب هذه الأمة -عباد الله-، وانتشر فيها له أسباب، ومن أهم هذه الأسباب -والله أعلم-: الوهن "حب الدنيا وكراهية الموت"؛ فعن ثوبان –رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (يوشك الأمم أن تداعى عليكم كما تداعى الأكلة إلى قصعتها)، فقال قائل: ومن قلة نحن يومئذ؟ قال: (بل أنتم يومئذ كثير ولكنكم غثاء – أي ما يحمله السيل من وسخ- كغثاء السيل، ولينزعن الله من صدور عدوكم المهابة منكم، وليقذفن الله في قلوبكم الوهن)، فقال قائل: يا رسول الله وما الوهن؟ قال: (حب الدنيا وكراهية الموت).4

"فانظر -رحمك الله- فهل هذا الزمان إلا زماننا بعينه؟! وتأمل حال ملوكنا إنما همتهم جمع المال من حرام وحلال، وإعراضهم عن أمر الجهاد، فإنا لله وإنا إليه راجعون على مصاب الإسلام".5

وقد بين الله أن التخلف عن الجهاد في سبيل الله نوع من دناءة الهمة، وأن الذي يتخلف عنه إنما لميله إلى الراحة والدعة؛ يقول الله -سبحانه وتعالى- واصفاً من تخلف عن الجهاد مع رسوله-صلى الله عليه وسلم- في غزوة تبوك: {لَوْ كَانَ عَرَضًا قَرِيبًا وَسَفَرًا قَاصِدًا لاَّتَّبَعُوكَ وَلَكِن بَعُدَتْ عَلَيْهِمُ الشُّقَّةُ وَسَيَحْلِفُونَ بِاللّهِ لَوِ اسْتَطَعْنَا لَخَرَجْنَا مَعَكُمْ يُهْلِكُونَ أَنفُسَهُمْ وَاللّهُ يَعْلَمُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ} سورة التوبة(42)؛

أي "لو كان خروجهم لطلب العرض القريب، أي منفعة دنيوية سهلة التناول {و} كان السفر {سفرا قاصدا} أي قريباً سهلاً {لاتبعوك} لعدم المشقة الكثيرة، {ولكن بعدت عليهم الشقة} أي طالت عليهم المسافة، وصعب عليهم السفر، فلذلك تثاقلوا عنك، وليس هذا من أمارات العبودية، بل العبد حقيقة هو المتعبد لربه في كل حال، القائم بالعبادة السهلة والشاقة، فهذا العبد لله على كل حال"6.

وجاء في الحديث تأكيد أن ترك الجهاد في سبيل الله والتخلف عن ذلك إنما هو من دناءة الهمة وخستها، والركون إلى الدنيا؛ فعن ابن عمر -رضي الله عنه- قال: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: (إذا تبا يعتم بالعينة، وأخذتم أذناب البقر، ورضيتم بالزرع، وتركتم الجهاد سلط الله عليكم ذلا لا ينزعه حتى ترجعوا إلى دينكم)7.

فالجهاد يحتاج إلى رجال أقوياء أشداء!، لأن المجاهد يحمل روحه على راحته، ولسان حاله كما يصفه الشاعر:

ماضٍ وأعرف ما دربي وما هدفي *** والموت يرقص لي في كل منعطف

ومـا أبـالي به حتى أحـاذره *** فخشية الموت عندي أبرد الطرف8.

فيأيها المسلم: إنما خلقت الدُّنيا لتجوزها لا لتحوزها، ولتعبرها لا لتعمرها، فاحذرها؛ لأنها أسحر من هاروت وماروت.

ومن أسباب دناءة الهمة وخستها وصغرها: الوقوع في الذنوب، ومخالفة علام الغيوب، كما أشار إلى ذلك العلامة ابن القيم -عليه رحمة الله- عند حديثه عن عقوبات الذنوب والمعاصي فقال: "ومن عقوباتها أنها تصغر النفس، وتقمعها وتدسيها وتحقرها حتى تصير أصغر كل شيء وأحقره؛ كما أن الطاعة تنمها وتزكيها وتكبرها، قال تعالى: {قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا* وَقَدْ خَابَ مَن دَسَّاهَا} سورة الشمس(9)(10)، والمعنى قد أفلح من كبرها وأعلاها بطاعة الله وأظهرها، وقد خسر من أخفاها وحقرها وصغرها بمعصية الله.. فالعاصي يدس نفسه في المعصية، ويخفي مكانها، ويتوارى من الخلق من سوء ما يأتي به، قد انقمع عند نفسه وانقمع عند الله، وانقمع عند الخلق، فالطاعة والبر تكبر النفس وتعزها وتعليها حتى تصير أشرف شيء وأكبره وأزكاه وأعلاه، ومع ذلك فهي أذل شيء وأحقره وأصغره لله -تعالى-، وبهذا الذل حصل لها هذا العز والشرف والنمو، فما صغر النفس مثل معصية الله، وما كبرها وشرفها ورفعها مثل طاعة الله"9.

وقال أيضاً: "فالنفوس الشريفة لا ترضى من الأشياء إلا بأعلاها وأفضلها وأحمدها عاقبة، والنفوس الدنيئة تحوم حول الدناءات وتقع عليها كما يقع الذباب على الأقذار، فالنفس الشريفة العلية لا ترضى بالظلم، ولا بالفواحش ولا بالسرقة والخيانة؛ لأنها أكبر من ذلك وأجل، والنفس المهينة الحقيرة والخسيسة بالضد من ذلك، فكل نفس تميل إلى ما يناسبها ويشاكلها، وهذا معنى قوله تعالى: {قُلْ كُلٌّ يَعْمَلُ عَلَى شَاكِلَتِهِ} سورة الإسراء(84)؛ أي على ما يشاكله ويناسبه فهو يعمل على طريقته التي تناسب أخلاقه وطبيعته، وكل إنسان يجري على طريقته ومذهبه وعادته التي ألفها وجبل عليها، فالفاجر يعمل بما يشبه طريقته من مقابلة النعم بالمعاصي والإعراض عن النعم، والمؤمن يعمل بما يشاكله من شكر النعم ومحبته والثناء عليه والتودد إليه والحياء منه والمراقبة له وتعظيمه وإجلاله"10.

فمن وقع في معصية الله -تعالى- فهمته دنيئة وخسيسة؛ وإليك بعض الذنوب التي بين النبي -صلى الله عليه وسلم- أن من وقع فيها فهو دليل على خسته وصغر همته؛ فعن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (لعن الله السارق يسرق البيضة فتقطع يده، ويسرق الحبل فتقطع يده)11. فانظر إلى خسة السارق ودناءته كيف طاوع نفسه وشيطانه حتى أقدم على السرقة فكان جزاؤه قطع يده!!.

ومن دنو الهمة وخستها: سؤال الناس في حق من كان صحيحاً معافى، ولم تنزل به جائحة؛ فعن عبد الله بن مسعود –رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (من سأل الناس وله ما يغنيه جاء يوم القيامة ومسألته في وجهه خموش أو خدوش أو كدوح)، قيل: يا رسول الله وما يغنيه؟ قال: (خمسون درهماً أو قيمتها من الذهب)12، ذلك أن في سؤال الناس مذلة للسائل، وبذل ماء وجهه.

ومن أسباب دناءة الهمة: التكالب على الدنيا، والتنافس في جمع حطامها، فلقد أصبح البعض عبداً للدينار والدرهم، وتناسى الآخرة التي سيصير إليها؛ يقول النبي-صلى الله عليه وسلم-: (تعس عبد الدينار، تعس عبد الدرهم، تعس عبد الخميصة، تعس عبد القطيفة، تعس وانتكس، وإذا شيك فلا انتقش)13؛ "فدل هذا -الحديث- على أن من أحب شيئاً وأطاعه، وكان من غاية قصده ومطلوبه، ووالى لأجله وعادي لأجله فهو عبده"14، فسماه النبي -صلى الله عليه وسلم- عبد الدرهم وعبد الدينار وعبد القطيفة وعبد الخميصة، ولا دناءة أعظم من أن يصبح الإنسان عبداً لغير الله من دينار ودرهم؛ كما يعلق على هذا الحديث القرطبي فيقول: "ولا دناءة أعظم من عبادة الدينار والدرهم، ولا همة أخس من همة ترتفع بثوب جديد".15

اللهم إنا نسألك الجنة وما قرب إليها من قول وعمل، ونعوذ بك من النار وما قرب إليها من قول وعمل. اللهم اغفر لنا وارحمنا إنك أنت الغفور الرحيم.

الخطبة الثانية:

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسوله الأمين، وعلى آله وصحبه أجمعين، وعلى التابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين.

أما بعد:

أيها الناس: "لقد كانت حياة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- مليئة بألوان من تربية المسلمين على علو الهمة، فلقد كان مثالاً يُحتذى، ونهجاً يُقتفى في كرم نفسه، وشرف همته، فهو أعلى البشرية همة بكلِّ ما تحمله هذه الكلمة من معنى.

له همم لا مُنتهى لكبارها *** وهمَّتُه الصُّغرى أجلُّ من الدهر

ثُمَّ إن أصحابه الكرام، الذين ورثوا عنه العلم والعمل، كان لهم القدح المُعلَّى، والنصيب الأوفى من هذا الخلق الأسمى.

فإن أتيت إلى عبادتهم وجدتهم رُهبان الليل، الذين أضناهم السهر، وأضنتهم العبادة، وإن أتيت للجهاد وجدتهم الأسود الخادرة، التي إذا غضبتْ لم يقم لغضبتها شيءٌ، وإن أتيت للحكمة وجدت ينابيعها تتفجر من على ألسنتهم، وإن أتيت للعلم وجدتهم أعمق الناس فهماً، وأصفاهم قريحة، وأقلّهم تكلفاً.

وما تحقق لهم ذلك إلا عندما زكت نفوسهم، وارتفعت هممهم، وقوي إيمانهم ويقينهم، فبارك الله في أعمارهم، وزكَّى أقوالهم وأعمالهم، فكانوا أئمة هُدى، ومصابيح دجى"16.

فيا عبد الله:

كن كالصحابة في زهد وفي ورع *** القوم ما لهم في الأرض أشباه

عباد ليل إذا حل الظلام بهم *** كم عابد دمعه في الخد أجراه

وأسد غاب إذا نادى الجهاد بهم *** هبوا إلى الموت يستجدون رؤياه

يا رب فابعث لنا من مثلهم نفراً  *** يشيدون لنا مجداً أضعناه

ولتكن همتك في فعل الخيرات والطاعات عالية لا تقف عند حد؛ قال المتنبي -رحمه الله-:

إذا غامرت في شرف مروم *** فلا تقنع بما دون النجوم

فطعم الموت في أمر حقير *** كطعم الموت في أمر عظيم17

أسأل الله -تعالى- أن تجد هذه الكلمات قبولاً في القلوب، وأثراً في النفوس، وأن تكون سبباً لبعث الهمم من مراقدها، وإيقاظ الأمة من سباتها، وطول غفلتها.

اللهم أصلح الراعي والرعية وبارك في الأهل والذرية..

اللهم منزل الكتاب، ومجري السحاب، وهازم الأحزاب؛ اهزم الكافرين، وانصر المسلمين عليهم.

اللهم اجعل لأسرى المسلمين في سجون الكافرين والظالمين من كل هم فرجاً، ومن كل ضيق مخرجاً، ومن كل عسر يسراً، ومن كل صعب سهلاً.

اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات.

عباد الله: {إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ} سورة النحل(90)؛ ثم صلوا وسلموا على من أمركم بالصلاة والسلام عليه؛ فقال: {إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا} سورة الأحزاب(56).


 

1 رواه الحاكم والطبراني، وصححه الألباني في صحيح الجامع، رقم (1890).

2  فتح القدير (2/386).

3 صيد الخاطر، صـ(17).

4 رواه أبو داود، وقال الشيخ الألباني: "صحيح"؛ كما في تعليقه على مشكاة المصابيح، رقم(5369).

5 تفسير الثعالبي (1/319). الناشر: مؤسسة الأعلمي للمطبوعات – بيروت.

6 تيسير الكريم الرحمن للسعدي، صـ(338).

7  رواه أبو داود، وقال الألباني: "صحيح لغير"؛ كما في صحيح الترغيب والترهيب، رقم(1389).

8 ينظر رسالة : "حيَّ على الجهــــاد"، لسلمان بن فهد العودة.

9 الجواب الكافي لمن سأل عن الدواء الشافي، (52- 53). الناشر: دار الكتب العلمية – بيروت.

10 الفوائد، صـ(178). الناشر: دار الكتب العلمية – بيروت. الطبعة الثانية(1393هـ.

11 رواه البخاري ومسلم.

12 رواه الترمذي وقال الألباني: "صحيح"؛كما في صحيح الجامع، رقم (6279).

13 رواه البخاري ومسلم.

14 معارج القبول(2/433). لحافظ حكمي.

15 الجامع لأحكام القرآن (18/125).

16 نقلت هذه الكلمات من: موقع المختار الإسلامي.

17 راجع: شرح ديوان المتنبي، صـ(170).

©جميع الحقوق محفوظة لموقع إمام المسجد 2004
ويحق لمن شاء أخذ ما يريد من مواد هذا الموقع بشرطين : الأول : عزو ما يأخذ إلى موقع إمام المسجد www.alimam.ws ، الثاني : الأمانة في النقل وعدم التغيير في النص المنقول ولا حذف شيء منه ، والله الموفق .
0.07053