المراجعة (أهميتها وأوقاتها)

المراجعة (أهميتها وأوقاتها)

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه .. أما بعد..

فإن مراجعة القرآن الكريم من أهم ما يعتني به الطالب بعد الحفظ لأن القرآن أو أي محفوظ سرعان ما ينسى إذا لم يكن هناك استحضار ومراجعة دائمة..

أولاً: أهمية المراجعة ومكانتها:

لمراجعة القرآن الكريم واستذكاره دور كبير في بقاء المحفوظ في الصدر وعدم نسيانه؛ لأن القرآن الكريم –كغيره- عرضة للنسيان، وبخاصة حين يصاحب ذلك قلة التعاهد والتلاوة للمحفوظ، وكثرة الهجران. وقد أكد على ذلك النبي صلى الله عليه وسلم حيث قال: (تعاهدوا القرآن فو الذي نفسي بيده لهو أشد تفلتاً من الإبل في عقلها)1.

ولما للمراجعة من دور كبير في تثبيت المحفوظ وعدم نسيان صاحبه له؛ فإنه لا بد للمدرس من الاعتناء بها أيما عناية، وأن يكون شعاره الذي يسير عليه في تدريسه: (المراجعة أولى) لأنها رأس المال، وزيادة الحفظ: الربح؛ والمحافظة على رأس المال أولى من الربح.

بمعنى أن المحافظة على المقدار المحفوظ أولى من التكليف بحفظ درس جديد إذا كان سيؤدي ذلك إلى إضاعة المحفوظ سابقاً أو عدم إتقانه.

ثانياً: الأوقات المقترحة للمراجعة:

كل وقت فراغ يتسم بالهدوء والسكينة، وقلة الصوارف والملهيات، ويكون فيه الطالب هادئ البال، مستجمع الذهن: يصلح للاستذكار والمراجعة، ولذلك فعلى كل طالب أن يقوم بتخصيص وقت مناسب للمراجعة خارج زمن الحلقة؛ بحيث يعده وقت شغل لا يقبل التفريط فيه، ومتى اضطر إلى ملئه بعمل آخر جعل للمراجعة وقتاً آخر في اليوم نفسه ولا بد، على أن الليل -في الجملة- أفضل من النهار، ولكن تحديد ساعة معينة من اليوم وجعلها زمن المراجعة لكل طالب خطأ؛ نظراً لاختلاف أعمال كل إنسان وظروفه، ولكن لعل من أصلح الأوقات للمراجعة التي يمكن للطالب أن يختار واحداً منها أو أكثر ما يلي:

1- وقت السحر؛ إذ هو وقت السكينة والخشوع.

2- بعد صلاة الفجر إلى طلوع الشمس.

3- القراءة من المحفوظ وفق ترتيب معين في الصلوات المفروضة والنافلة.

4- بين الأذان والإقامة في الصلوات الخمس.

5- بين العصر والمغرب.

6- بين المغرب والعشاء.

7- في الطريق أثناء الذهاب والعودة من المسجد أو العمل أو مكان الدراسة.

8- يوم الجمعة قبل الخطبة.

9- مع بعض الأصدقاء والزملاء أثناء تبادل الزيارات.

10-                    قبل النوم.

هذه بعض الأوقات المقترحة وقد تكون هناك أوقات غيرها تناسب البعض والمرجع في هذا هو الطالب وأشغاله، ولكن هذه الأوقات مناسبة في الغالب للجميع، والمهم في ذلك أن يهتم الطالب بما حفظه ويتعهده بالمراجعة، حتى لا ينساه، نسأل الله التوفيق للجميع.


1 – أخرجه البخاري برقم (4645).