Share |

الإمام والمأموم / المأموم

كم دمعت عينك من خشية الله

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

أيها الأحبة: كم مرة دمعت أعيننا من خشية الله؟ وكم مرة تأثرت قلوبنا بكلام الله تعالى؟ من منَّا وقف مع قوله تعالى وهو يصف الأنبياء عليهم جميعاً الصلاة والسلام:{إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُ الرَّحْمَن خَرُّوا سُجَّدًا وَبُكِيًّا} (58) سورة مريم.

وقوله تعالى وهو يصف أهل العلم والصلاح والرشد:{وَيَخِرُّونَ لِلأَذْقَانِ يَبْكُونَ وَيَزِيدُهُمْ خُشُوعًا}(109) سورة الإسراء. فتأثَّر واقتدى بهؤلاء؟

إن البكاء من خشية الله تعالى لهو مقام عظيم، مقام الأنبياء والصالحين في كل زمان، إنه مقام إراقة الدموع من أثر الخوف من الله.

يا ترى ما أنواع البكاء؟ وهل كل البكاء محمود؟

ذكر أهل العلم أن البكاء أنواع كثيرة فمن ذلك:

1.   بكاء الخشية من الله تعالى.

2.   بكاءٌ عند سماع القرآن.

3.   بكاء الاعتبار والتدبر والخوف من الوعيد.

4.   بكاء الرحمة لفقدان عزيز.

5.   بكاء التصنع وهو غير مستحب، ومذموم.

6. بكاء الخوف من حوادث الدنيا وتغيراتها وتقلباتها، وهذا مكروه يولد المرض والاكتئاب. وكلامنا يدور حول البكاء الممدوح.

إخواني:

 أتعلمون أن الرسول - صلى الله عليه وسلم- قد ذكر أن من السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله (رجل ذكر الله خالياً ففاضت عيناه)(1).

بل قد صرح-عليه الصلاة والسلام- بنجاة من كان هذا حاله من النار فقال-عليه الصلاة والسلام-: (لا يلج النار رجل بكى من خشية الله حتى يعود اللبن في الضرع، ولا يجتمع غبار في سبيل الله ودخان جهنم)(2). وقال-عليه الصلاة والسلام- أيضاً: (عينان لا تمسهما النار؛ عين بكت من خشية الله، وعين باتت تحرس في سبيل الله)(3).

أيها الأحبة: إن البكاء من خشية الله تعالى من أعظم الأمور التي يحبها الله -تبارك وتعالى- فعن أبي أمامة -رضي الله عنه- عن النبي- صلى الله عليه وسلم- أنه قال: (ليس شيء أحب إلى الله من قطرتين وأثرين، قطرة من دموع في خشية الله، وقطرة دم تهراق في سبيل الله... الحديث)(4).

قال عبد الله بن مسعود - رضي الله عنه-: قال لي رسول الله - صلى الله عليه وسلم-: (اقرأ عليَّ القرآن)، قال: فقلت: يا رسول الله اقرأ عليك وعليك أنزل؟! قال: (إني أشتهي أن أسمعه من غيري، فقرأت النساء حتى بلغت:{فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِن كُلِّ أمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَؤُلاء شَهِيدًا}(41) سورة النساء. رفعت رأسي، أو غمزني رجل إلى جنبي فرفعت رأسي فرأيت دموعه تسيل(5).

وقال عبد الله بن الشخِّير-رضي الله عنه-: رأيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم- يصلي وفي صدره أزيزٌ كأزيز الرحى من البكاء)(6).

ولقد كان أصحاب النبي-صلى الله عليه وسلم- أتقى الناس، وأكثرهم خشية لله بعد الأنبياء صلوات الله عليهم. قال هانئ مولى عثمان - رضي الله عنه-: كان عثمان إذا وقف يبكي حتى يبل لحيته فقيل له: تذكر الجنة والنار، ولا تبكي وتبكي من هذا؟ قال: إن رسول الله - صلى الله عليه وسلم- قال: (إن القبر أول منزل من منازل الآخرة، فإن نجا منه فما بعده أيسر منه، وإن لم ينج منه فما بعد أشد منه)(7).

وعن عرفجة قال: قال أبوبكر الصديق - رضي الله عنه-: من استطاع منكم أن يبكي فليبكِ ومن لم يستطع فليتباكَ. وقرأ ابن عمر-رضي الله عنهما- {وَيْلٌ لِّلْمُطَفِّفِينَ} فلما بلغ:{يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ} فبكى حتى خر وامتنع من قراءة ما بعده(8).

وبكى أبو هريرة-رضي الله عنه- في مرضه فقيل له: ما يبكيك؟ فقال: أما إني لا أبكي على دنياكم هذه، ولكن أبكي على بعد سفري، وقلة زادي، وإني أمسيت في صعود على جنة أو نار، لا أدري إلى أيتهما يؤخذ بي(9).  وهكذا كان سلفنا الصالح من الصحابة والتابعين من بعدهم، فهذا الحسن البصري بكى فقيل: ما يبكيك؟ قال: أخاف أن يطرحني غداً في النار ولا يبالي(10).

وهذا أمير المؤمنين عمر بن عبد العزيز بكى يوماً بين أصحابه فسئل عن ذلك فقال: فكرت في الدنيا ولذاتها وشهواتها فاعتبرت منها بها، ما تكاد شهواتها تنقضي حتى تكدرها مرارتها، ولئن لم يكن فيها عبرة لمن اعتبر، إن فيها مواعظ لمن ادَّكر)(11).

إخواني: إن البكاء من خشية الله تعالى دليل على أن العبد يخشى مولاه ويراقبه، وهو كذلك دليل على صلاح العبد واستقامته، وهو كذلك طريق موصل إلى محبة الله ورضوانه، وهو دليل على رقة القلب واستجابته لمولاه، وهو سمة من سمات الخاشعين، وهو يورث الخوف من الله، وهو علامة بارزة على صحة الإيمان. ألا فلنبكِ من خشية الله ولنبكِ على ذنوبنا وخطايانا.

قال أبو سليمان: عودوا أعينكم البكاء وقلوبكم التفكر(12)

اللهم ارزقنا قلوباً خاشعة،وأعيناً باكية يا أرحم الراحمين، والحمد لله رب العالمين. 

 


1- أخرجه البخاري ومسلم.

2- أخرجه الترمذي برقم (1633)، وصححه الألباني برقم (7778).  

3- أخرجه الترمذي برقم (1639)، وصححه الألباني في صحيح الجامع برقم (4113).

4- أخرجه الترمذي برقم(1669) وحسنه الألباني في مشكاة المصابيح برقم (3837).  

5- أخرجه البخاري برقم (4306) ومسلم واللفظ له برقم (800).  

6- أخرجه أبو داود برقم (904)، وصححه الألباني في صحيح أبي داود برقم (799).

7- أخرجه الترمذي برقم (2308)، وحسنه الألباني في مشكاة المصابيح برقم(132).  

8- شرح السنة للبغوي (14/373).  

9- المصدر السابق.

10- التخويف من النار لابن رجب (23).

11- تفسير ابن كثير (1/438).

12 -الإحياء للغزالي (4/438).

©جميع الحقوق محفوظة لموقع إمام المسجد 2004
ويحق لمن شاء أخذ ما يريد من مواد هذا الموقع بشرطين : الأول : عزو ما يأخذ إلى موقع إمام المسجد www.alimam.ws ، الثاني : الأمانة في النقل وعدم التغيير في النص المنقول ولا حذف شيء منه ، والله الموفق .
0.0464