Share |

أحكام المسجد

 إهانة المساجد

 

ننبه الإخوة الأكارم إلى ما يحصل من بعض المصلين من إهانات وتساهل في بيوت الله، وعدم تقدير لهذه البقاع الطاهرة.. وهناك أمور لا بد من بيانها؛ ليحذر الناس من مخالفة أمر الله ورسوله -صلى الله عليه وسلم- في ذلك:

1. الأمر الأول: ما يحصل من تشويش على المصلين من قبل أصحاب الهاتف المحمول ( الجوال)، وإزعاجهم للمصلين، حتى والناس يصلون فإنه تحدث مثل هذه الأمور، وهذا الأخ عليه أولاً عند دخوله إلى المسجد أن يغلق جهاز الهاتف قبل أو أثناء الدخول ليطمئن أثناء تأديته للعبادة، ولا يزعج إخوانه.. وعليه أن يعلم أنه بإصراره على هذا الأمر، وعدم إغلاق الجهاز قد وقع في محذور نهى عنه النبي -صلى الله عليه وسلم- وهو إيذاء المسلم..فمعلوم أن إيذاء المسلمين حرام، وقد قال –تعالى-: {وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُّبِينًا} (58) سورة الأحزاب، وقال -صلى الله عليه وسلم-: (ولا يجهر بعضكم على بعض بالقرآن)1 فإذا كان هذا في قراءة القرآن، فكيف بهذه الأجهزة المزعجة، إضافة إلى أن بعض المصلين لديهم نغمات موسيقى، والبعض ألحان وأغان أجنبية، تصدر أثناء استقبال المكالمات، وهم بهذا قد جمعوا بين محذورين: الأول: الإزعاج كما سبق... والثاني: أن هذه الموسيقى وأصوات المزامير والألحان ذات الآلات المختلفة مما قد نهى عنه الله وحرمه مصداقاً لقوله –تعالى-: {وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُوًا أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ} (6) سورة لقمان. فلهو الحديث هو الغناء كما نص على ذلك غير واحد من السلف الصالح، وقال -صلى الله عليه وسلم-: (ليكونن أناس من أمتي يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف)2، فقوله: يستحلون، دليل على أنها محرمة، فهم يستحلونها وهذا ما حصل..

أيها الإخوة: إن احترام بيوت الله –تعالى- واجب؛ لأن هذه البقاع أحب الأماكن إلى الله –تعالى-، فلا بد من تعظيمها ومهابتها، وأن تكون عندنا فوق كل شيء...

2. التنبيه الثاني: أنبه الإخوة الذي يأتون بأولادهم الصغار إلى المسجد، إلى ضرورة الهدوء والدخول بسكينة ووقار، وألا يتركوهم يسرحون ويمرحون فيزعجوا المصلين.. فإن الأدب مطلوب من كل أحد، نحن لا نمنع الصغار من المسجد؛ لأن المسجد هو المدرسة التي يتربى فيها الجميع،شيوخاً وشباباً صغاراً و كباراً.. ولكن المحظور هو الفوضى التي يحدثها بعض الأطفال..ومعلوم أن الله قد حدد الغرض من بناء هذه البيوت، وهو كما قال –تعالى-: {فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ * رِجَالٌ لَّا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاء الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ} (36) (37) سورة النــور.

فقوله (ترفع): أي تنزه عن غيرها من الأماكن كالأسواق، والشوارع، والبيوت وغيرها، فإن للمساجد مكانتها ورفعتها.. وبعض الذين يأتون بأولادهم – مع حسن نياتهم – قد يشوشون على كثير من المصلين ويكسبون الإثم من حيث لا يشعرون!! فلينتبهوا لهذا وليؤدبوا أبناءهم وذويهم الصغار، وليكن للمسجد هيبته –فلا يمكن منع الأطفال من دخول المساجد كما تفعله بعض الطوائف.. وأيضا لا نترك لهم المجال مفتوحاً؛ لأن من عادة الطفل حب اللعب واللهو والفوضى، ولكننا نكون وسطاً بين الأمرين: لا بأس من دخول الأطفال، بل إن المسجد هو مربٍ لهم، لكن مع الضبط والأدب وعدم التشويش..

أيها الإخوة: إن تعاوننا جميعاً في إصلاح المجتمع أمر هام، وأهم ما يجب الاعتناء به هؤلاء الأطفال والشباب؛ لأنهم حماة العقيدة، وأمل المستقبل القريب -بإذن الله-.. فالله الله بالتوجيه ولينصح بعضنا بعضاً. ولنعالج الأخطاء والمشاكل بالحوار والنقاش الهادف البناء، ولا يحق لنا أن نتساهل في أولادنا سواء في المساجد، أو في الأسواق، أو الشوارع، والمدارس وغيرها، ولنكن يداً واحدةً في فعل الخير ودحر الشر.

أسأل الله أن يصلح أولادنا وأن يهب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين... والله الموفق.


1- رواه مالك وأبو داود وصححه الألباني.

2- رواه البخاري.

©جميع الحقوق محفوظة لموقع إمام المسجد 2004
ويحق لمن شاء أخذ ما يريد من مواد هذا الموقع بشرطين : الأول : عزو ما يأخذ إلى موقع إمام المسجد www.alimam.ws ، الثاني : الأمانة في النقل وعدم التغيير في النص المنقول ولا حذف شيء منه ، والله الموفق .
0.03436