Share |

بحوث ومقالات / مقالات

حفظ المتون

 

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على المبعوث رحمةً للعالمين، نبينا محمد الصادق الأمين، وعلى آله وصحبه أجمعين، والتابعين وتابعيهم بإحسانٍ إلى يوم الدين، أما بعد:

فإن الاهتمام بالعلم، والسعي في تحصيله وبذل الغالي والرخيص في طلبه، مطلب عالي، ومقصد سامي، وما ذلك إلا لشرف هذا العلم وماله من المكانة. وقد حث علماؤنا السابقين والمعاصرين على اهتمام الطالب بحفظ المتون التي تجمع أصول العلم وتسهل للطالب الحفظ وتذكره وقت الحاجة، وتفنن العلماء في طريقة كتابتها فمنهم الناظم، ومنهم الناثر، وكل منهم قد بذل جهده ووسعه فجزاهم الله خيراً.

ومن ميزة هذه المتون أنها تجمع شتات العلم في عبارة وجيزة وألفاظ قليلة مما يساعد على سرعة حفظها وسرعة تذكرها.

وقد قال السابقون: (من حفظ المتون حاز الفنون) فحفظ المتون مهم جداً فينبغي على طالب العلم أن يحفظ في كل فن متناً، لكي يسهل عليه الإلمام بما فيه ويضبط أصوله، فهذا هو التأصل والتأسيس في طلب العلم وقد قيل" (من لم يتقن الأصول، حرم الوصول). فلا بد من التأصيل والتأسيس لكل ما تطلبه، وذلك بضبط أصله ومختصره على شيخ متقن وقد قال العلامة بكر أبو زيد في كتابه "حلية طالب العلم" تحت عنوان "كيفية الطلب والتلقي وهو يتحدث عن هذه الكيفية: (أمامك أمور لابد من مراعاتها في كل فن تطلبه: 1- حفظ مختصر فيه.

2- ضبطه على شيخ متقن.

3- عدم الانشغال بالمطولات وتفاريق المصنفات قبل الضبط والإتقان لأصله(1).

واعلم أخي أن أفضل متن تحفظه هو كتاب رب العالمين، فهو النور المبين وهو حبل الله المتين، فلا تشتغلنَّ عنه بشيء فتضيَّع الوقت في تحصل المفضول وتترك الفاضل: فإذا أوليته جهدك وحفظت كتاب ربك فانتقل إلى كلام خير الخلق كلام من لا ينطق عن الهوى ألا وهو الحديث الشريف الذي صح عنه -صلى الله عليه وسلم- فاحفظ منه ما استطعت فهو والله خير الكلام بعد كلام الله عز وجل، فكتاب الله وسنة رسول الله هما أصل العلوم، وهما العلم المفيد.

وليس من حرج أن ينشغل الإنسان بحفظ بعض المتون مع كتاب الله وسنة نبيه؛ ولكن لا يجعلها على حساب القرآن والحديث، وبعد تلك المقدمة أورد بعض المتون المرشحة للحفظ:

1-              القرآن الكريم.

2-              عمدة الأحكام أو بلوغ المرام، في الحديث.

3-              العمدة، أو زاد المستقنع أو متن ابن أبي شجاع في الفقه.

4-              البيقونية، ونخبة الفكر، وإن استطاع فألفية العراقي في المصطلح.

5-              الآجرومية، وملحة الأعراب، وإن استطع فألفية ابن مالك، في النحو.

6-              الرحبية في المواريث.

7-              تحفة الأطفال، والجزرية، في التجويد.

8-              الورقات، أو نظمها في أصول الفقه.

9-              القواعد الفقهية للسعدي.


1 -حلية طالب العلم (صـ 26).

©جميع الحقوق محفوظة لموقع إمام المسجد 2004
ويحق لمن شاء أخذ ما يريد من مواد هذا الموقع بشرطين : الأول : عزو ما يأخذ إلى موقع إمام المسجد www.alimam.ws ، الثاني : الأمانة في النقل وعدم التغيير في النص المنقول ولا حذف شيء منه ، والله الموفق .
0.04123