Share |

بحوث ومقالات / بحوث

الجليس الصالح والجليس السوء

الحمد لله رب العالمين، والعاقبة للمتقين، والصلاة والسلام على رسوله الأمين، محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وعلى التابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين.

أما بعد:

فإن الجليس له تأثير مباشر على جليسه، فإما أن يكون صالحاً مصلحاً فيؤثر على صاحبه إيجاباً فيكون صالحاً مثله، وإما أن يكون فاسداً مفسداً فيؤثر سلباً على صاحبه فيفسده، وقد جاءت نصوص الكتاب والسنة تدل على ذلك، وسنأخذ واحداً من تلك النصوص، نبدأ بذكر نص الحديث، ثم بيان معناه الإجمالي، ثم شرحه، ثم ذكر بعض الفوائد المستفادة منها:

نص الحديث:

عن أبي موسى -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (مثل الجليس الصالح والسوء كحامل المسك ونافخ الكير؛ فحامل المسك إما أن يحذيك، وإما أن تبتاع منه، وإما أن تجد منه ريحاً طيبة، ونافخ الكير إما أن يحرق ثيابك، وإما أن تجد ريحاً خبيثة)1.

شرح الحديث وبيان غريبه:

قوله: (الجليس) الجليس على وزن فعيل هو الذي يجالس الرجل2.

قوله: (حامل المسك) شبه الصلاح بالمسك لطيب ريحه، وعزة وجوده، وقوة رغبته.

قوله: (نافخ الكير) شبه السوء بالكير؛ لأنه لا يصلح إلا لإضرام النار وزيادة تسعيرها.

قوله: (فحامل المسك إما أن يحذيك) أي يجود عليك من مسكه.

قوله: (وإما أن تبتاع منه) أي تشتري.

قوله: (وإما أن تجد منه ريحا طيبة) لإرشاده للهدى والتقى إلى أن يشفعوا في الآخرة بمجالستهم ومحبتهم ومواساتهم.

قوله: (ونافخ الكير إما أن يحرق ثيابك) أي إما أن تتابعه في شيء من سوئه فيلهب دينك وحسناتك بنار المعصية.

قوله: (وإما أن تجد منه ريحا خبيثة) أي إن لم تتابعه تتضرر بكآبة جهله وفحشه وفسقه، ولو بمجرد مجالسته إذا اتخذته خليل3.

المعنى الإجمالي:

جليسك الصالح هو الذي: "يأمرك بالخير، وينهاك عن الشر، ويسمعك العلم النافع، والقول الصادق، والحكمة البالغة، ويبصرك آلاء الله، ويعرفك عيوب نفسك، ويشغلك عما لا يعنيك، وإذا ذكرت ملكاً أو صاحب دنيا رفع قدرك، وأعلى منزلتك، وسد خلتك، ثم لا تحتاج بعد الله إلى سواه، وإن ذكرته بالله طمع في ثوابه، وستعد بالصالحات للقائه، وإن خوفته عذاب الله وعاقبة الظالمين، ومصارع الجبارين، كف عن الإساءة، وترك الظلم وهو قادر عليه، واستغفر لذنبه، وامتنع عن الشر وهو ميال إليه، ورعيته كلهم راضون عنه، ومحبون له، إذا دخلوا عليه أكرمهم، وإذا خرجوا من عنده سأل عنهم، وفكر فيما يعود بالخير عليهم، وزيره وأميره وحاجبه وخادمه وسائر حاشيته، ومن في ولايته جميعهم صالحون، ولربهم عابدون، ولمليكهم طائعون مخلصون، والناس على دين ملوكهم، وإذا صلح الراعي صلحت الرعية، وكان الخلفاء الراشدون إذا ذكر الله وجلت قلوبهم، وإذا تليت عليهم آياته زادتهم إيماناً".

جليسك الصالح: " يسد خلتك ويغفر زلتك، ويقيل عثرتك، ويستر عورتك، وإذا اتجهت إلى الخير حثك عليه، ورغبك فيه، وبشرك بعاقبة المتقين، وأجر العاملين، وقام فيه معك، وكان لك عوناً عليه؛ وإذا تكلمت سوءًا أو فعلت قبيحاً وجرك عنه، ومنعك منه، وحال بينك وبين ما تريد وطهر قلبك من الخبث، ولسانك من الفحش، وقال لك: أعرض عن هذا، واستغفر لذنبك إن كنت من الخاطئين، وصالح إخوانك لا يمل قربك، ولا ينساك على البعد، يسرك إذا حضرت بحديثه، ويرضيك بأفعاله، ويشهد مجالس العلم، وحلق الذكر، وبيوت العبادة، ويزين لك الطاعة بالصلاة والصيام والحج والإنفاق في سبيل الله، وكف الأذى، واحتمال المشقة، وحسن الجوار، وجميل المعاشرة، ويقبح لك المعصية، ويذكر ما بفلان الذي شقي بعد السعادة، وذل بعد العزة، وافتقر بعد الغنى، ومرض بعد العافية؛ لأنه كان يصرف الأموال في الفساد، ويستعين بسلطانه على الظلم والاستبداد، وكان صحيحاً قوياً وشاباً فتياً، فشرب الخمر وزنى ولاط، فاحترقت كبده، وتمزقت رئتاه، وأصيب بالسيلان والجذام-والأسقام-، ولعذاب الآخرة أشد وأبقى".

فلا يزال جليسك الصالح: " ينفعك ويزجرك، ويردعك حتى يكون كبائع المسك وأنت المشتري، ولصلاحه لا يبيع عليك إلا طيباً، ولا يعطيك إلا جيداً، ولا يأخذ منك إلا ثمناً قليلاً، وإن أبيت الشراء، وامتنعت من الأخذ طيبك بيديه، وصب عليك العطر، فلا تمر بشارع، ولا تسلك طريقاً إلى وعبق منك الطيب، وملأت به المعاطس والأنوف، فتعود إليه مشترياً، أو ليحذيك بعطره ومسكه وعنبره وهكذا".

أولئك الجلساء: "هم القوم الذين لا يشقى بهم جليسهم، تنزل عليهم الرحمة فيشاركهم فيها، ويهم –الواحد منهم -بالسوء فلا يقوله، ولا يستطيع فعله، إما مخافة من الله، وإما حياء منهم".

وأما قرين السوء فإنك إن لم تشاركه في إساءته، أخذت بنصيب لحفظ كرامتك من أن يمزقها، أو يسمعك عن نفسك، وفلان الآخر ما لا تحب، وأنت لا تبدي ولا تعيد، وإن رضيت بصنيعه فهو كنافخ الكير على الفحم الخبيث، وأنت جليسه القريب منه يحرق بدنك وثيابك، ويملأ أنفك بالروائح الكريهة، وأنت وإياه في الإثم سواء، ومن أعان على معصية ولو بشطر كلمة كان شريكاً فيها، والسكوت على الشيء رضا به".

وقد يكون جليس السوء فاجراً قوياً لا تستطيع نهيه عن المنكر، ولا تقدر على مراجعته، فخير لك الابتعاد عنه لئلا تكون في معصيتين: السكوت على الباطل، ومرافقة أهله.

وفي مجالس الشر تقع الغيبة والنميمة والكذب واللعن، وكل كلام فاحش، ويقع اللهو والطرب، وممالأة الفساق ومجاراتهم على الإسراف في الإنفاق، والخوض في الباطل: {وَإِذَا رَأَيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَاتِنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّى يَخُوضُواْ فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ وَإِمَّا يُنسِيَنَّكَ الشَّيْطَانُ فَلاَ تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّكْرَى مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ}4. سورة الأنعام(68).

ملازمة الجليس الصالح والبعد عن الجليس السوء:

لقد جاءت نصوص الكتاب والسنة بالحث على ملازمة الجلساء الصالحين، والتحذير من الجلساء الفاسدين؛ وذلك لما للرفقة السيئة من عواقب وخيمة؛ وأخطار جسيمة؛ فهذا أبو طالب لما كان جليسه ورفيقه أبا جهل أوقعه في الردى، وصده عن الدخول في دين الله؛ فعن سعيد بن المسيب عن أبيه أنه أخبره: أنه لما حضرت أبا طالب الوفاة جاءه رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فوجد عنده أبا جهل بن هشام وعبد الله بن أمية بن المغيرة، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لأبي طالب: (يا عم قل لا إله إلا الله كلمة أشهد لك بها عند الله)، فقال أبو جهل وعبد الله بن أمية: يا أبا طالب أترغب عن ملة عبد المطلب؟ فلم يزل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يعرضها عليه ويعودان بتلك المقالة حتى قال أبو طالب آخر ما كلمهم: هو على ملة عبد المطلب، وأبى أن يقول لا إله إلا الله5.. فتأمل كيف أثر هذان الجليسان على جليسهما وقرينهما الثالث؛ فصداه عن قول كلمة التوحيد التي لو قالها لحاجَّ له بها النبي-صلى الله عليه وسلم- عند ربه..

والجليس السوء لا يخلو عن أحد أمرين كما جاء بيانه في الحديث إما: أن يحرق ثياب دينك، وإما أن ينشر صيتك بالسوء والقبح؛ كما في حديث أبي هريرة -رضي الله تعالى عنه- قوله صلى الله عليه وسلم: (المرء على دين خليله)6؛ لأن المجاورة مؤثرة، والأخلاق سارية، قال علي-رضي الله عنه-: "الصحبة سارية والطبيعة سارقة"، وقال أبو حاتم البستي-رحمه الله-: "العاقل يلزم صحبة الأخيار، ويفارق صحبة الأشرار؛ لأن مودة الأخيار سريع اتصالها، بطيء انقطاعها، ومودة الأشرار سريع انقطاعها، بطيء اتصالها، وصحبة الأشرار تورث سوء الظن بالأخيار، ومن خادن الأشرار لم يسلم من الدخول في جملتهم، فالواجب على العاقل أن يجتنب أهل الريب لئلا يكون مريبا فكما أن صحبة الأخيار تورث الخير كذلك صحبة الأشرار تورث الشر".

وأنشد محمد بن عبد الله بن زنجي البغدادي:

عليك بإخوان الثقات فإنهم *** قليل فصلهم دون من كنت تصحب

ونفسك أكرمها وصنها فإنها *** متى ما تجالس سفلة الناس تغضب

قال مالك بن دينار: "إنك إن تنقل الحجارة مع الأبرار خير من أن تأكل الخبيص مع الفجار".

وقال أبو حاتم البستي: "العاقل لا يدنس عرضه، ولا يعود نفسه أسباب الشر بلزوم صحبة الأشرار، ولا يغضي عن صيانة عرضه ورياضة نفسه بصحبة الأخيار على أن الناس عند الخبرة يتبين منهم أشياء ضد الظاهر منها".

وقال أيضاً: "العاقل لا يصاحب الأشرار؛ لأن صحبة صاحب السوء قطعة من النار تعقب الضغائن، لا يستقيم وده، ولا يفي بعهده، وإن من سعادة المرء خصالاً أربعاً: أن تكون زوجته موافقة، وولده أبرارا، وإخوانه صالحين، وأن يكون رزقه في بلده، وكل جليس لا يستفيد المرء منه خيراً تكون مجالسة الكلب خيراً من عشرته، ومن يصحب صاحب السوء لا يسلم كما أن من يدخل مداخل السوء يتهم"..

وقد شبه صحبة الأشرار بما قاله منصور بن محمد الكريزي:

فلو كان منه الخير إذ كان شره *** عتيدا ضربت الخير يوما مع الشر

ولو كان لا خيرا ولا شر عنده *** رضيت لعمري بالكفاف مع الأجر

ولكنه شـر ولا خـير عنده *** وليس على شر إذا طال من صبر

وقال أبو حاتم أيضاً: "الواجب على العاقل أن يستعيذ بالله من صحبة من إذا ذكر الله لم يعنه، وإن نسي لم يذكره، وإن غفل حرضه على ترك الذكر، ومن كان أصدقاؤه أشراراً كان هو شرهم، وكما أن الخير لا يصحب إلا البررة؛ كذلك الردى لا يصحب إلا الفجرة، فإن المرء إذا اضطره الأمر فليصحب أهل المروءات"..

قال الشاعر:

أُبلُ الرجال إذا أردت إخاءهم*** وتوسمن أمورهم وتفقـد

فإذا ظفرت بذي اللبابة والتقى *** فبه اليدين قرير عين فاشدد

ومتى يـزل ولا محالة زلة *** فعلى أخيك بفضل رأيك فاردد

وإذا الخنا نقض الحبى في موضع *** ورأيت أهل الطيش قاموا فأقعد

وقال أبو حاتم البستي أيضاً: "العاقل لا يصادق المتلون، ولا يؤاخي المتقلب، ولا يظهر من الوداد إلا مثل ما يضمر، ولا يضمر إلا فوق ما يظهر، ولا يكون في النوائب عند القيام بها إلا ككونه قبل إحداثها والدخول فيها؛ لأنه لا يحمد من الإخاء ما لم يكن كذلك".

وقد أنشد رجل من خزاعة:

وليس أخي من ودني بلسانه *** ولكن أخي من ودني في النوائب

ومن ماله مالي إذا كنت معدما *** ومالي له إن عض دهر بغارب

فلا تحمدن عند الرخاء مؤاخيا *** فقد تنكر الإخوان عند المصائب

وما هو إلا كيف أنت ومرحبا *** وبالبيض رواغ كروغ الثعالب7.

وقال علقمة العطاردي لابنه: "اصحب من إذا خدمته صانك، وإن صحبته زانك، اصحب من إذا مددت يدك بخير مدها، وإن رأى منك حسنة عدها، وإن رأى منك سيئة سدها..".

وقد قيل: "لا تصحب من الناس إلا من يكتم ويستر عيبك، ويكون معك في النوائب، ويؤثرك في الرغائب، وينشر حسنتك ويطوي سيئتك، فإن لم تجده لا تصاحب إلا نفسك".

وفي الحديث عن أبي سعيد الخدري -رضي الله تعالى عنه-: (لا تصاحب إلا مؤمناً)8، وكامل الإيمان أولى؛ لأن الطباع سراقة، ومن ثمة قيل: صحبة الأخيار تورث الخير وصحبة الأشرار تورث الشر كالريح إذا مرت على النتن حملت نتنا، وإذا مرت على الطيب حملت طيبا.

وقال الشافعي: "ليس أحد إلا له محب ومبغض، فإذن لا مخلص من ذلك فليكن المرجع إلى أهل الطاعة". وقال التستري: "احذر صحبة ثلاثة: الجبابرة الغافلين، والقراء المداهنين، والصوفية الجاهلين"، أي الذين قنعوا بظاهر النسبة، وتحلوا للناس بالزهد والتعبد، وهؤلاء على الناس فتنة وبلاء، قال علي -رضي الله تعالى عنه-: "قطع ظهري رجلان: عالم متهتك، وجاهل متنسك؛ فعليك بامتحان من أردت صحبته لا لكشف عورة، بل لمعرفة الحق"9.

بعض الفوائد المستفادة من الحديث:

1. فضيلة مجالسة الصالحين، وأهل الخير، والمروءة، ومكارم الأخلاق، والورع والعلم والأدب، والنهي عن مجالسة أهل الشر وأهل البدع، ومن يغتاب الناس، أو يكثر فجره وبطالته، ونحو ذلك من الأنواع المذمومة.

2. طهارة المسك واستحبابه، وجواز بيعه، وقد أجمع العلماء على جميع هذا، ولم يخالف فيه من يعتد به، ونقل عن الشيعة نجاسته، والشيعة لا يعتد بهم في الإجماع، ومن الدلائل على طهارته الإجماع وهذا الحديث، وهو قوله صلى الله عليه وسلم: (وإما أن تبتاع منه)، والنجس لا يصح بيعه؛ ولأنه صلى الله عليه وسلم كان يستعمله في بدنه ورأسه، ويصلي به، ويخبر أنه أطيب الطيب، لم يزل المسلمون على استعماله وجواز بيعه، قال القاضي: "وما روي من كراهة العمرين له فليس فيه نص منهما على نجاسته، ولا صحت الرواية عنهما بالكراهة، بل صحت قسمة عمر بن الخطاب المسك على نساء المسلمين، والمعروف عن ابن عمر استعماله10.

3.   ضرب المثل والعمل في الحكم بالأشباه والنظائر11.

4.   فيه دليل على إباحة المقايسات في الدين قاله ابن حبان عند ذكر هذا الحديث12. ومعنى المقايسات أي القياس..

وغير ذلك من الفوائد في هذا الحديث، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.


1 رواه البخاري ومسلم.

2 عمدة القاري(11/220).

3 بريقة محمودية في شرح طريقة محمدية وشريعة نبوية(6/120).

4 يراجع: إصلاح المجتمع (320- 322). للبيحاني.

5 رواه البخاري ومسلم.

6 رواه أحمد والترمذي، وصححه الألباني في تخريجه لأحاديث كتاب الإيمان لابن تيمية، صـ(55).

7 يراجع: روضة العقلاء ونزهة الفضلاء(99- 106). لمحمد بن حبان البستي. الناشر: دار الكتب العلمية-بيروت(1397هـ). تحقيق: محمد محي الدين عبد الحميد.

8 رواه أبو داود والترمذي وحسنه الألباني.

9 بريقة محمودية في شرح طريقة محمدية وشريعة نبوية(6/121).

10  المنهاج شرح صحيح مسلم بن الحجاج(16/178). الناشر: دار إحياء التراث العربي –بيروت.

11 فتح الباري شرح صحيح البخاري(4/324). الناشر: دار المعرفة - بيروت(1379).

12 عمدة القاري(11/221)..

©جميع الحقوق محفوظة لموقع إمام المسجد 2004
ويحق لمن شاء أخذ ما يريد من مواد هذا الموقع بشرطين : الأول : عزو ما يأخذ إلى موقع إمام المسجد www.alimam.ws ، الثاني : الأمانة في النقل وعدم التغيير في النص المنقول ولا حذف شيء منه ، والله الموفق .
0.02438