Share |

أحكام المسجد

التحدث في المسجد

 

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسوله الأمين، وعلى آله وصبحه الغر الميامين، وعلى التابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين.

أما بعد:

فإنما بُنيت المساجد لعبادة الله وحده لا شريك له، ولتحقيق أهداف ومقاصد عظيمة، منها تآلف قلوب المسلين، وخلق روح الجسد الواحد بينهم باجتماعهم بمكان واحد، وهيئة واحدة، يؤدون عبادة واحدة..

فينبغي على المسلم صيانة بيت الله عن كل ما يخدش من قدسيته ومكانته، وأن يسعى إلى رفع المساجد إلى منزلتها التي أرادها الله سبحانه، فقد قال: {فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ} سورة النــور(36).

وبعض الناس يتخذون من المساجد أماكن للكلام الفارغ الذي ربما صاحبه بعض المحرمات من الغيبة والنميمة والسخرية والضحك المرتفع، وهذا الأمر على ما فيه من مفسدة إضاعة الوقت قد اشتمل على محرمات أخرى منها الغيبة، وهذا مصداق ما أخبر به الرسول-صلى الله عليه وسلم- عن زمان يتحلق الناس فيه في المساجد لا هم لهم ولا كلام إلا في أمور الدنيا وقد ذمهم على ذلك، فقد ورد في الحديث عن ابن مسعود أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (يأتي على الناس زمان يحلقون في مساجدهم وليس همهم إلا الدنيا، وليس لله فيهم حاجة، فلا تجالسوهم)1.

ومن التشويش والكلام الفارغ ما يفعله بعض أهل الابتداع من إلقاء القصائد الغزلية، والموشحات الغنائية، أو إقامة الحفلات والأسمار في بيوت الله في بعض المواسم والمناسبات عندهم.. كما تفعله بعض فرق الضلالة، الذين اتخذوا دينهم لهواً ولعباً، وجعلوا بيوت الله صالات للأفراح، وأماكن للاحتفالات..

لكن يبقى هناك سؤال مهم وهو هل الكلام في المسجد يمنع مطلقاً بقطع النظر عن كونه في أمور الدنيا أو الآخرة أو كونه مباحاً أو محرماً أم أن الأمر فيه استثناء؟ فنقول: قال الحافظ في الفتح عند تبويب البخاري : "باب رفع الصوت في المسجد" أشار بالترجمة إلى الخلاف في ذلك، فقد كرهه مالك مطلقاً سواء كان في العلم أم في غيره، وفرق غيره بين ما يتعلق بغرض ديني أو نفع دنيوي وبين ما لا فائدة فيه"2. وعليه فطالما الكلام لم يزل في دائرة المباح فإنه يجوز كما قال النووي: "يجوز التحدث بالحديث المباح في المسجد، وبأمور الدنيا وغيرها من المباحات وإن حصل ما فيه ضحك ونحوه ما دام مباحا،ً لحديث جابر بن سمرة: (كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لا يقوم من مصلاه الذي صلى فيه الصبح؛ حتى تطلع الشمس، فإذا طلعت قام، قال: وكانوا يتحدثون في أمر الجاهلية، فيضحكون ويبتسم) رواه مسلم " بل في رواية للترمذي أن الصحابة كانوا يتناشدون الشعر. وأما مالك رحمه الله فقد استدل بحديث أبي هريرة وعائشة وغيرهما -رضي الله عنهم-: (إن المصلي يناجي ربه فلينظر بم يناجيه، ولا يجهر بعضكم على بعض بالقرآن)3. قال في المنتقى شرح الموطأ: "لأن في ذلك إيذاء بعضهم لبعض ومنعا من الإقبال على الصلاة وتفريغ السر لها وتأمل ما يناجي به ربه من القرآن، وإذا كان رفع الصوت بقراءة القرآن ممنوعا حينئذ لأذية المصلين فبأن يمنع رفع الصوت بالحديث وغيره أولى وأحرى لما ذكرناه، ولأن في ذلك استخفافا بالمساجد واطراحاً لتوقيرها وتنزيهها الواجب، وإفرادها لما بنيت له من ذكر الله تعالى قال الله العظيم: (ومساجد يذكر فيها اسم الله كثيراً)".4

ولذلك فيمكنك أخي مما سبق أن تلاحظ أن قول من ذهب إلى التفصيل المشار إليه بكلام الحافظ -رحمه الله- فيه جمع للأدلة كلها، لا سيما وأن الأصل في الكلام في المسجد الإباحة. لكن يظل القول بأن رفع الأصوات في المسجد ممنوع شرعاً، أولى من غيره، وعليه يكون رفع الصوت في المسجد على النحو التالي:

1. رفع الصوت بالقراءة والذكر: من الأمور الجائزة، بل من المستحب شرعاً إن كان الرافع له إمام المسجد، إن لم يؤد ذلك إلى التجاهر بين الأئمة من مسجد إلى آخر، أو التجاهر بين مأموم ومأموم.

2.   رفع الصوت نتيجة الخصومات بين المسلمين فهذا من الأمور الممنوعة.

3.   كذلك البيع والتجارة وإنشاد الضالة، وكذا الشعر فيما لا مصلحة شرعية فيه.

4. الحديث في المسجد مع رفع الأصوات بشدة مما يُذهب هيبة المسجد قداسته، لا يجوز. لأنها أماكن أذن الله أن ترفع وتعظم، لا أن تحاكى فيها هيشات الأسواق.

5. ما يفعله بعض الجهلة من الأذكار الجماعية المبتدعة وإقامة الرقص أو الغناء في المساجد محرم، لا يشك في حرمته عاقل.

6. الكلام لأمر هام أو لحاجة ماسة في المسجد أو الكلام في أمور الدنيا بأصوات معتدلة، بحيث لا يتأذى منه مصلّ ولا قارئ، لا حرج فيه لما سبق من حديث جابر بن سمرة.. والله أعلم، وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.


1 رواه ابن حبان والحاكم وقال صحيح الإسناد ووافقه الذهبي وصححه الألباني.

2 فتح الباري(1/560).

3 انظر حديث رقم: 1951 في صحيح الجامع. تحقيق الألباني.

4 المنتقى -شرح الموطأ- (ج 1 / ص 185).

©جميع الحقوق محفوظة لموقع إمام المسجد 2004
ويحق لمن شاء أخذ ما يريد من مواد هذا الموقع بشرطين : الأول : عزو ما يأخذ إلى موقع إمام المسجد www.alimam.ws ، الثاني : الأمانة في النقل وعدم التغيير في النص المنقول ولا حذف شيء منه ، والله الموفق .
0.03707