Share |

الآذان والمؤذن

جزم الأذان والإقامة

 

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، و على آله وصحبه ومن وآلاه:

أما بعد:

فمسائل الأذان متشعبة تناولها العلماء قديماً وحديثاً، بما يروي ظمأ اللهف للعلم، ويشبع نفس الناهم للفائدة ومن  تلك المسائل هذه التي بين أيدينا وسنتناولها من ثلاثة فروع:

الفرع الأول : تعريف الجزم لغة واصطلاحاً:

فالجزم في اللغة:

القطع، يقال: جزمت الشيء أجزمه جزماً: قطعته، ومنه جزم الحرف، وهو في الإعراب كالسكون في البناء.1

وفي الاصطلاح:

عرف بعض فقهاء المذاهب الجزم في الأذان، وكانت عباراتهم مختلفة الألفاظ ولكن المعنى واحد، وهذه بعض النقولات عنهم:

فالحنفية قالوا: تسكين كلمات الأذان على الوقف.2

والمالكية: يجزم آخر كل جملة من الأذان ولا يصلها بما بعدها.3

والشافعية: معناه لا يمد ولا يعرب، بل يسكن آخره.4

والحنابلة: لا يصل الكلام بعضه ببعض معرباً بل جزماً.5

وبعد هذه النقولات يتضح أن مراد الفقهاء بجزم الأذان، هو:

أن يقف المؤذن عند نهاية كل جملة من جمل الأذان بتسكين الحرف الأخير من الجملة، ولا يصل الجملة بالتي بعدها.

الفرع الثاني: حكم جزم الأذان والإقامة:

اتفق الفقهاء - رحمهم الله - على أن الجزم من سنن الأذان وآدابه،6وذلك؛ لأن المطلوب في الأذان الترسل وهو التأني والتمهل فكان الجزم منه.

واختلفوا في استحبابه في الإقامة على قولين :

القول الأول: أنه لا يستحب فيها الجزم بل هي معربة، وهو رأي للحنفية وقول المالكية والشافعية ،و عللوا ذلك بأن الجزم من سنن الأذان، لأن المطلوب في الأذان الترسل،وأما الإقامة فأعربت لأنه ليس الأصل فيها الوقف والمطلوب فيها الإدراج، ولأنها لا تحتاج لرفع صوت للاجتماع عندها. 7

القول الثاني: أنه يستحب فيها الجزم مثل الأذان، وهو رأي للحنفية ورأي للمالكية، وقول الحنابلة، وعللوا ذلك بما جاء في الأثر: (( الأذان جزم، والإقامة جزم ))8 

والذي يظهر والله أعلم أن القول الأول أرجح وذلك لقوة ما استدلوا به، وأما ما استدل به أصحاب القول الثاني، فإن الثابت في ذلك هو جزم التكبير في الأذان .

الفرع الثالث: صفة الجزم

اتفق الفقهاء أن صفة الجزم أن يقف المؤذن عند نهاية كل جملة من جمل الأذان بتسكين الحرف الأخير من الجملة، ولا يصل الجملة بالتي بعدها، إلا جمل التكبير فقد اختلفوا فيها، وكان الاختلاف فيها في أمرين، من حيث الوقف والوصل، ومن حيث الجزم والإعراب، فهنا مسألتان:

المسألة الأولى: الوقف والوصل في التكبير

للفقهاء في هذه المسألة أقوال:

القول الأول: أن صفته في التكبير أن يقول " الله أكبرُ الله أكبر"، فيصل كل تكبيرتين بصوت واحد وبنفس واحد، ثم يقف،ولا فرق بين التكبيرات التي في أول الأذان والتي في آخره، وبهذا قال الحنفية والشافعية.

القول الثاني: صفته أن يفصل كل تكبيرة على حدة، فيقول : " الله أكبر" ويقف ولا يصلها بالأخرى، ولا فرق بين التكبيرات التي في أول الأذان أو التي في آخره، وهذا رأي لبعض الحنفية وبعض المالكية ووجه للشافعية وقول الحنابلة.

القول الثالث: أن صفته في أول الأذان تختلف عن آخره، فالتكبيرات التي في أول الأذان تكون كل تكبيرتين متصلة بنفس واحد، وأما التكبيرات الني في آخره فكل تكبيرة منفصلة عن الأخرى، وهذا هو الراجح عند المالكية، ووجه للشافعية.9

و أياً كانت هذه الأقوال فالأدلة التي أستدل بها أصحابها، ليس فيها دليل صريح في صفة التكبير، من حيث الوصل والوقف، لكن يبقى القول بأن كلتا الصفتين الأوليين مشروعة، مقبول إذ لهما محل من النظر وأما القول الثالث فبعيد.

المسألة الثانية: الجزم والإعراب في التكبير:

ذكر بعض الفقهاء آراءً في تكبيرات الأذن والإقامة من حيث الجزم والإعراب، وهي كما يلي:

أولاً:

التكبيرة الأولى من كل تكبيرتين:

الرأي الأول: فيها تحريك الراء بالفتحة " الله أكبرَ "، والضم " الله أكبرُ "، والوقف بالسكون " الله أكبرْ "10         

الرأي الثاني: الوقف بالسكون، والتحريك بالفتح، وأما الضم فهو خطأ، وهو من فعل العوام.11

الرأي الثالث: الضم .12

ثانياً: التكبيرة الثانية:

 الرأي الأول: أن ليس فيها إلا الوقف بالسكون، ورفعها خطأ.13

الرأي الثاني: فيها الجزم والتحريك بالضم.14

بيان وجه كل رأي من الآراء السابقة:

التحريك بالفتحة: أن الأذان سمع موقوفاً فكان الأصل إسكان الراء، لكن لما وقعت قبل فتحة همزة " الله " الثانية حركة بالفتح.

الضم: لأن " أكبر " خبر عن العظيمة " أي لفظ الجلالة: الله "، وهي مبتدأ

السكون: للخبر الوارد في ذلك وهو أن التكبير جزم، ومن أعرب " الله أكبر " لزمه أن يعرب الصلاة والفلاح بالخفض، لأن الأذان موقوفاً سمع .

والله تعالى أعلى وأعلم


 

1 الصحاح 5204

2 الفتاوى الهندية 156

3 الذخيرة 249

4 الحاوي للفتاوي للسيوطي 1346

5 المغني 2060

6 بدائع الصنائع 1150

7 رد المحتار 1386، مواهب الجليل 1426، الفتاوى الهندية  156

8 رد المحتار 1386، مواهب الجليل 1 426، المغني 260

9  نفس الهوامش السابقة

10  رد المحتار 1386

11 مغني المحتاج 1136 الفتوحات الربانية 285

12 انتصار الفقير السالك 336

13 رد المحتار 1386 .

14 مواهب الجليل 1427

©جميع الحقوق محفوظة لموقع إمام المسجد 2004
ويحق لمن شاء أخذ ما يريد من مواد هذا الموقع بشرطين : الأول : عزو ما يأخذ إلى موقع إمام المسجد www.alimam.ws ، الثاني : الأمانة في النقل وعدم التغيير في النص المنقول ولا حذف شيء منه ، والله الموفق .
0.01965