الدروس المستفادة من رمضان

الحمد لله عظيم الإحسان واسع الفضل والجود والامتنان، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، صلى الله وسلم عليه وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

أيها المسلمون:

إن من رحمة الله، وفضله علينا أن جعل لنا في هذه الحياة الدنيا محطات نتزود فيها بالإيمان والتقوى، ونمحو ما علق بقلوبنا من آثار الذنوب والغفلات، نلتقط فيها أنفاسنا، ونعيد ترتيب أوراقنا، فنخرج منها بروح جديدة، وهمة عالية، وقوة نفسية تعيننا على مواجهة الحياة، وما فيها من جواذب وصوارف، وتيسر لنا أداء المهمة التي من أجلها خلقنا، فرمضان من أعظم المدارس التي يتعلم فيها المسلم الكثير من الدروس النافعة المفيدة، هذه المدرسة تفتح في العام شهراً كاملاً، قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} [سورة البقرة:183] والتقوى هو وصية الله للأولين والآخرين، قال تعالى: {وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنِ اتَّقُوا اللَّهَ وَإِنْ تَكْفُرُوا فَإِنَّ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَكَانَ اللَّهُ غَنِيًّا حَمِيدًا}  [سورة النساء:131].

أيها المسلمون:

التقوى ليست مجرد دعوى أو أمنية مجردة عن الواقع، بل هي حقيقة لا بد أن تظهر آثارها على الجوارح بعد رسوخها في القلب، التقوى أن تلزم نفسك الحق، وتكفها عن الباطل، التقوى أن تجعل بينك وبين ما تخشاه من غضبه وسخطه وقاية تقيك من ذلك بفعل طاعته، واجتناب معاصيه، التقوى أن تتقي عذاب الله بطاعته وسخطه بمرضاته، أن تتقي الكفر بالإيمان، والشرك بالتوحيد، أن تتقي الله في حواسك بأن تجعلها في طاعته، أن تتقي الله في عينيك بأن تغضها عن محارم الله، أن تتقي الله في أذنيك بأن لا تسمع بها إلا الحق، أن تتقي الله في لسانك بأن ألا تقول إلا الصدق والحق، وأن تنزهه من الغيبة والنميمة والكذب، وهكذا نجد أن الصوم يورث الخشية، وينمي ملكة المراقبة، ويوقظ الضمير، ويدفع صاحبه إلى الامتثال لأوامر الله ونواهيه.

عباد الله:

اعلموا جيدًا بأن التقوى ليست محصورة في أيام، أو في عبادات معينة، بل إنها شاملة لحياة المسلم كلها، فيجب علينا أن نستشعر مفهوم التقوى في جميع مناحي الحياة، في رمضان، وبعد رمضان.

رمضان مدرسة، ومنه نتعلم ونستفيد، ومن الدروس المستفادة من هذا الشهر الكريم: الإخلاص؛ لأن الصائم يمكنه أن يفطر خفية عن الناس، ولكن إخلاصه لله تعالى يمنعه، فهو الرقيب على نفسه، فالصيام سر بينه وبين ربه، لا يطلع عليه إلا الله -جل وعلا- وفي الحديث القدسي: «يترك طعامه وشرابه وشهوته من أجلي»(1)، ومن هنا يصل المسلم إلى مرحلة الانضباط الذاتي، والرقابة الداخلية في كل عمل يقوم به، ولا يحتاج إلى رقابة خارجية من سلطة أو قانون.

أيها المؤمنون:

ومن الدروس المستفادة من صيام شهر رمضان الصبر بأنواعه: الصبر على طاعة الله، والصبر عن معصية الله، والصبر على أقدار الله، فالصبر هو قاعدة التكاليف، وهو بمنزلة الرأس من الجسد، ولولاه ما شرع الصوم، ولا شرع الجهاد في سبيل الله، فالصوم فيه مشقة الجوع والعطش، وفيه مقاومة للشهوات والملذات، وهذه الأمور تقوّي الإرادة، وترفع من قوة التحمل، والمسلم في رمضان يخالف عاداته ويتحرر من أسرها، ويترك ما ألف من المباحاتِ، فتراه ممتنعًا عن الطعام والشراب والشهوة في نهار رمضان؛ امتثالًا لأوامر الله عز وجل وهكذا يصبح الصوم عند المسلم مجالًا رحبًا لتقوية الإرادة الجازمة؛ فيستعلي على ضرورات الجسد، ويتحمل ضغطها وثقلها؛ إيثارًا لما عند الله تعالى من الأجر والثواب، قال تعالى: {إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ} [سورة الزمر:10].

أقول هذا القول وأستغفر الله لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنب، فاستغفروه يغفر لكم إنه هو الغفور الرحيم.

الخطبة الثانية:

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، اللهم صل عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليمًا كثيرًا، أما بعد:

أيها الإخوة الكرام:

ومن الدروس المستفادة من هذا الشهر الكريم: قيام الليل، فقيام رمضان سنةٌ عظيمةٌ، وقربةٌ جليلةٌ، حث عليها النبي ورغَّب فيها قائلاً: «من قام رمضان إيمانا واحتسابا، غفر له ما تقدم من ذنبه»(2) وفي الحديث نجد أنه قد ترتب على قيام الليل مَغفرة الذنوب؛ وذلك إذا قامه المسلم تصديقًا بوعد الله، ورجاء لثواب الله -تبارك وتعالى- فينبغي على المسلم أن يسارع وأن يحرص على إتمام صلاة القيام حتى ينصرف الإمام؛ لقوله -عليه الصلاة والسلام-: «من قام مع الإمام حتى ينصرف كتب له قيام ليلة»(3).

وبهذا يكون الصيام درسًا عمليًّا في أخذ النفس بفضائل الأعمال، وحملها على الاتصاف بكل ما هو حسن وجميل، وبذلك تزكو وتطهر، ويصبح الإنسان مأمول الخير، مأمون الشر.

أيها الإخوة الأعزاء:

ومن الدروس المستفادة من هذا الشهر الكريم: جهاد النفس والشيطان، فالنفس عدوة لصاحبها وكذلك الشيطان، وهما يعتمدان في إغرائهما للإنسان على الشهوات، والصوم فيه امتناعٌ عن هذه الشهوات، وكأن المسلم حين يصوم فإنه يسد أبواب النفس والشيطان إلى قلبه، ويضعف سلطان العادة، فالشخص عندما يتعود على عادة سيئة مثل التدخين، فيأتي الصيام ويحول بينه وبين هذه العادة بالتدريج، ويضعف سلطانها على نفسه، ويساعده على التخلص منها، فصيام رمضان يعتبر درسًا مجانيًّا للذين يشربون الدخان، وهو فرصةٌ ذهبية للمدخنين، للإقلاع عن هذه العادة الضارة بالنفس والمال، وأنه بإمكانهم ترك هذه الآفة الضارة متى ما قرروا ذلك، واسألوا قبل ذلك وبعده العون من الله؛ امتثالاً لقوله جل وعلا: {وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ}[سورة العنكبوت:69].

أيها المؤمنون:

ومن الدروس المستفادة من صيام شهر رمضان: درس المداومة على الطاعة، فرمضان موسم تنوع الطاعات والقرباتن والمسلم في هذه الأيام الفاضلة يتقلّب في أنواع من الطاعات والعبادات، وهو مع ذلك كله حريص عليها، فرب رمضان -جل وعلا- هو رب جميع الشهور، فحري بالمسلم أن يخرج من مدرسة رمضان بالإقبال على الصلاة والخشوع فيها، وأن يجعل من القرآن الكريم منهج حياة له بتلاوته وتدبره، وما أجمل أن يداوم المسلم على قراءة القرآن بعد رمضان وأن يجعل له وردًا يوميًّا يقرأه، فيعيش مع القرآن، وله بكل حرف حسنة والحسنة بعشر أمثالها.

ومن الدروس المستفادة من صيام شهر رمضان: حُسن الخلق ولقد ضرب رسول الله مثالاً واضحاً لحسن الأخلاق في شهر رمضان فقال: «فإن سابّه أحد أو قاتله؛ فليقل إني امرؤ صائم»(4) وفي الحديث أوضح المعاني على تأثُّر الصائم بالأخلاق الفاضلة التي تكفل للمسلم أعلى المنازل في الجنة.

ومن الدروس المستفادة من صيام شهر رمضان: إحساس الأغنياء بآلام الفقراء، فالصوم يسوّي بين الحاكم والمحكوم، والغنى والفقر، والقوي والضعيف، في الشعور بأنهم على صفة واحدة توجب عليهم التعاون على الخير، والصوم يفجّر ينابيع الرحمة والعطف في قلوب الأغنياء، ويدفعهم إلى مواساة الذين ضاقت بهم سبل العيش بعد أن أحسوا بألم الجوع.

أيها الإخوة الفضلاء:

هذه الدروس والميادين التربوية التي ذكرناها حريّة بأن نتدبرها، ونتأملها، ونعمل بما فيها، فالأمر يتطلب منا أن نقف أمام أنفسنا وقفات لنرى أين نحن من هذه الدروس؟ والمسلم الحاذق هو الذي ينظر في حقائق وأسرار وحكم العبادات، ولا ينظر فقط إلى رسومها وحركاتها، فمن الناس من تراه يجهد نفسه في عبادات متنوعة وليس له منها إلا التعب؛ لأنه نظر إلى صور العبادات، ولم ينظر إلى حقائقها ونتائجها التي تعبر عن حقيقة الدين.

تقبل الله منا ومنكم الصيام والقيام، وبلغنا وإياكم أعواماً عديدةً وأزمنة مديدة ونحن جميعًا بخير وعافية.

اللهم اغفر ذنوبنا وإسرافنا في أمرنا وكفر عنا سيئاتنا وألهمنا رشدنا.

اللهم أرنا الحق حقًّا وارزقنا اتباعه، والباطل باطلًا وارزقنا اجتنابه.

اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات إنك سميع قريب مجيب الدعوات.


  1. أخرجه البخاري كتاب الصوم باب فضل الصوم برقم (1894).
  2. أخرجه البخاري، كتاب الإيمان، باب تطوع قيام رمضان من الإيمان، برقم (37) ومسلم، كتاب صلاة المسافرين وقصرها، باب الترغيب في قيام رمضان، وهو التراويح، برقم (759).
  3. أخرجه الترمذي في سننه، أبواب الصوم، باب ما جاء في قيام شهر رمضان، برقم (806)، وصححه الألباني في صحيح الجامع الصحيح، برقم (2415).
  4. أخرجه البخاري كتاب الصوم باب هل يقول إني صائم إذا شتم برقم (1904) ومسلم كتاب الصيام باب فضل الصيام برقم (1151).