Share |

الآذان والمؤذن

سنـن الأذان

سنن الأذان

 

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه أما بعد:

فإن العبادات لها سنن يستحب أن تكون مصاحبة لها أو تأتي بعدها كما في الصلوات المفروضة، والأذان عبادة من العبادات التي يتقرب بها إلى الله-عزوجل-،له سنن يستحب أن يؤتى بها، وقد ذُكِرت بعض هذه السنن في الصفات المستحبة للمؤذن إلا أنه لا يمنع من ذكرها هنا من أجل أن تكتمل الفائدة ويعم الخير للمسلمين، فالسنن كما يلي:

1-   أن يكون المؤذن صيِّتاً، حسن الصوت، يرفع صوته بالأذان، لقوله-صلى الله عليه وسلم-في خبر عبد الله بن زيد: (فقم مع بلال فألق عليه ما رأيت به، فإنه أندى منك صوتاً)1 أي أبعد، ولزيادة الإبلاغ، وليرقّ قلب السامع، ويميل إلى الإجابة. أما رفع الصوت: فليكون أبلغ في إعلامه، وأعظم لثوابه، كما في حديث أبي سعيد وحديث أبي هريرة- أن النبي-صلى الله عليه وسلم-قال: (المؤذن يغفر له مدَّ صوته، ويشهد له كل رطب ويابس)2.

2-   أن يؤذن قائماً على حائط أو منارة للإسماع-إلا أن الحائط أو المنارة قد أغنت عنها المبكرات الصوتية في زماننا": قال ابن المنذر: أجمع كل من أحفظ عنه من أهل العلم أن السنة أن يؤذن قائما" وجاء في حديث أبي قتادة أن النبي-صلى الله عليه وسلم- قال لبلال:(قم فأذن)3، وكان مؤذنو رسول الله-صلى الله عليه وسلم-يؤذنون قياماً.فإن كان له عذر كمرض، أذن قاعداً.

3-   أن يكون المؤذن حراً بالغاً أميناً صالحاً عالماً بأوقات الصلاة، لحديث ابن عباس:(ليؤذن لكم خياركم ويؤمكم أقراؤكم) وهذا سنة عند الجمهور غير المالكية، أما المالكية فيشترطون العدالة ، كما أن الشافعية يشترطون في موظف الأذان العلم بالوقت.

4-   أن يكون متوضئاً طاهراً، للحديث (لا يؤذن إلا متوضئ) وفي حديث ابن عباس:(إن الأذان متصل بالصلاة فلا يؤذن أحدكم إلا وهو طاهر)4.

5-   أن يكون المؤذن بصيراً؛ لأن الأعمى لا يعرف الوقت، فربما غلط، فإن أذن الأعمى صح أذانه، فإن ابن أم مكتوم كان يؤذن للنبي-صلى الله عليه وسلم-، قال ابن عمر فيما روى البخاري:" كان رجلاً أعمى لا ينادي حتى يقال له: أصبحت، أصبحت" وقال المالكية: يجوز أذان الأعمى إن كان تبعاً لغيره أو قلد ثقة في دخول الوقت.

6-   أن يجعل أصبعيه في أذنيه، لأنه أرفع للصوت، ولما روى أبو حنيفة:" أن بلالاً أذن، ووضع إصبعيه في أذنيه"5. وعن سعد مؤذن رسول الله-صلى الله عليه وسلم-:"أن رسول الله-صلى الله عليه وسلم-أمر بلالاً أن يجعل إصبعيه في أذنيه، وقال : (إنه أرفع لصوتك)6.

7-   أن يترسَّل(يتمهل أو يتأنى) في الأذان بسكته بين كل كلمتين، ويحدر(يسرع) في الإقامة، بأن يجمع بين كل كلمتين، لما روي عن النبي-صلى الله عليه وسلم- أنه قال لبلال-رضي الله عنه-: (إذا أذنت فترسَّل، وإذا أقمت فاحدر)7. ولأن الأذان لإعلام الغائبين بدخول الوقت، والإعلام بالترسل أبلغ، أما الإقامة فلإعلام الحاضرين بالشروع في الصلاة، ويتحقق المقصود بالحدر.

8-   أن يستقبل القبلة في الأذان والإقامة: لأن مؤذني النبي-صلى الله عليه وسلم-كانوا يؤذنون مستقبلي القبلة ولأن فيه مناجاة فيتوجه بها إلى القبلة.

9-   أن يؤذن محتسباً، ولا يأخذ على الأذان والإقامة أجراً باتفاق العلماء، ولا يجوز أخذ الأجرة على ذلك عند الحنفية، والحنابلة في ظاهر المذهب؛ لأنه استئجار على الطاعة، وقربة لفاعله، والإنسان في تحصيل الطاعة عامل لنفسه، فلا تجوز الإجارة عليه كالإمامة          وغيرها؛ ولأن النبي-صلى الله عليه وسلم-قال لعثمان بن أبي العاص(واتخذ مؤذناً لا يأخذ على أذانه أجراً)8. وأجاز المالكية والشافعية في الأصح الاستئجار على الأذان؛ لأنه عمل معلوم يجوز أخذ الأجر عليه كسائر الأعمال، وأفتى متأخرو الحنفية وغيرهم  بجواز أخذ الأجرة على القربات الدينية، ضماناً لتحصيلها بسبب انقطاع المكافآت المخصصة لأهل العلم من بيت المال. كما أن الحنابلة قالوا: إن لم يوجد متطوع بالأذان والإقامة، أعطي من يقوم بهما من مال الفيء المعد للمصالح العامة.

10- يستحب عند الجمهور غير الحنفية أن يكون للجماعة مؤذنان، لا أكثر؛ لأن النبي-صلى الله عليه وسلم-:" كان له مؤذنان: بلال وابن أم مكتوم"9، ويجوز الاقتصار على مؤذن واحد للمسجد، والأفضل أن يكون مؤذنان لهذا الحديث، فإن احتاج إلى الزيادة عليهما، جاز إلى أربعة؛ لأنه كان لعثمان-رضي الله عنه-أربعة مؤذنين، ويجوز إلى أكثر من أربعة بقدر الحاجة والمصلحة عند الحنابلة والشافعية. وإذا تعدد المؤذنون فالمستحب أن يؤذن واحد بعد واحد، كما فعل بلال وابن أم مكتوم، كان أحدهما يؤذن بعد الآخر؛ ولأن ذلك أبلغ في الإعلام. ويصح في حالة تعدد المؤذنين: إما أن يؤذن كل واحد في منارة، أو ناحية، أو يؤذنوا دفعة واحدة في موضع واحد.

11- يستحب أن يؤذن المؤذن في أول الوقت ليعلم الناس، فيستعدوا للصلاة، وروى جابر بن سمرة قال:" كان بلال لا يؤخر الأذان عن الوقت، وربما أخر الإقامة شيئاً"10، وفي رواية قال: " كان بلال يؤذن إذا مالت الشمس لا يؤخر، ثم لا يقيم، حتى يخرج النبي-صلى الله عليه وسلم- فإذا خرج أقام حين يراه"11

12- يجوز استدعاء الأمراء إلى الصلاة، لما روت عائشة-رضي الله عنهما-أن بلالاً جاء فقال: السلام عليك يا رسول الله وبركاته، الصلاة يرحمك الله، فقال النبي-صلى الله عليه وسلم-: مروا أبا بكر فليصل بالناس، وكان بلال يسلم على أبي بكر وعمر-رضي الله عنهما-، كما كان يسلم على رسول الله-صلى الله عليه وسلم-.

13- يستحب ألا يقوم الإنسان قبل فراغ المؤذن من أذانه، بل يصبر قليلاً إلى أن يفرع أو يقارب الفراغ، لأن في التحرك عند سماع الأذان تشبهاً بالشيطان12.

 هذه سنن الأذان وإن كنا قد أفردنا معظمها في بحوث مستقلة إلا أننا جمعنها هنا مختصرة لكي تعم الفائدة ويلم القاري بها في بحث واحد وإن أحب أن يرجع ليقرأ كل بحث منفرداً .

اللهم فقهنا في الدين وعلمنا التأويل، وارزقنا الإخلاص في القول والعمل.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد والحمد لله رب العالمين،،،،. 


1 - أخرجه أبو داود في كتاب الصلاة، باب كيف الآذان (1/244 رقم(499) وغيره. وحسنه الألباني في صحيح أبي داود (1/98) رقم (469). وفي إرواء الغليل (1/50) رقم (246).

2 - رواه الخمسة إلا الترمذي.وصححه الألباني في مشكاة المصابيح رقم(667).

3 - متفق عليه.

4 - سبل السلام"(1/192).

5 - متفق عليه.

6 - أخرجه ابن ماجه ، والحاكم ، والطبراني وابن عدي (نصب الراية(1/ 278).وضعفه الألباني في ضعيف ابن ماجه رقم (149).

7 أخرجه الترمذي، إسناده مجهول:" نصب الراية(1/122).وضعفه الألباني في ضعيف الترمذي رقم(30).

8 - رواه أبو داود وابن ماجه والترمذي، وقال : حديث حسن.

9 متفق عليه.

10 - رواه ابن ماجه.

11 - رواه أحمد في المسند.

12 - راجع: الفقه الإسلامي وأدلته ص(1/703-709).

©جميع الحقوق محفوظة لموقع إمام المسجد 2004
ويحق لمن شاء أخذ ما يريد من مواد هذا الموقع بشرطين : الأول : عزو ما يأخذ إلى موقع إمام المسجد www.alimam.ws ، الثاني : الأمانة في النقل وعدم التغيير في النص المنقول ولا حذف شيء منه ، والله الموفق .
0.01911