<<<< الآذان والمؤذن >>>>
الأذان للمنفرد
اتفق الفقهاء-في الجملة-على مشروعيّة الأذان والإقامة، للمنفرد والجماعة ممن صلى في المصر في غير المسجد كمن صلّى في بيته, أو في المؤسسات التي تقام فيها الصلاة....
الأذان للفائتة
إن المكلف إذا فاتته صلاة من الصلوات، بعذر من الأعذار الشرعية، كالنسيان، أو الإغمى، أو النوم حتى خرج وقتها فإن عليه أن يقضيها، لكن هناك سؤالاً هل يؤذن للصلاة الفائتة أم لا؟
إقامة الصلاة لغير المؤذن
فإن هناك مسالة مهمة في الآذان والإقامة، ألا وهي حكم إقامة الصلاة لغير المؤذن، وهذه مسألة تنازع فيها الفقهاء في أيهما أولى أن يقيم من أذن، أو غيره، ...
أخذ الأجرة على الأذان
أما بعد: فإن الأذان للصلاة عبادة محضة لله -عز وجل-؛ وكما هو معلوم أن العبادة لابد لقبولها من شرطين أساسيين: أحدهما الإخلاص لله-تعالى-.
الصفات المستحبة في المؤذن
أما بعد: فإن هناك صفات مستحبة ينبغي توفرها في المؤذن، ومن هذه الصفات ما يلي: 1. أن يكون المؤذن بصيراً، وهذه الصفة اتفق جمهور الفقهاء على استحبابها، وأنه أولى من الأعمى؛ لأنه أعلم بدخول الوقت
الأذان بواسطة آلة التسجيل
فإن الأذان من أفضل العبادات القولية، ومن شعائر الإسلام الظاهرة التي إذا تركها أهل بلد وجب قتالهم، وهو العلامة الفارقة بين دار الإسلام ودار الكفر، وقد شرع للصلوات الخمس المفروضة
حكم التسابيح قبل صلاة الفجر
ومن الزيادات المبتدعة التي ابتدعها وأحدثها بعض الفرق المنتسبة للإسلام، واستبدلوها بالأذان: "ما يسميه البعض بالتسابيح، أو التواشيح، أو ما أشبه ذلك، فتجد في بعض المساجد بعض الناس يرفعون أصواتهم بهذه التسابيح قبل الأذان الثاني لصلاة الفجر.
الأذان (3-3)
النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا غزا قوماً لم يكن يغزو حتى يصبح وينظر، فإن سمع أذاناً كف عنهم، وإن لم يسمع أذاناً أغار عليهم .
مقدار ما بين الأذانين
اتفق الفقهاء على استحباب الفصل بين الأذان والإقامة للصلوات الخمس ما عدا المغرب، فقد اختلفوا فيها, وذلك لكون المغرب مبنية على التعجيل أما مقدار الفصل فد اختلف الفقهاء...
الأذان للصلاة المعادة
إذا صلّى فرد أو جماعة صلاة بأذان وإقامة في الوقت، وتبين فساد تلك الصلاة، وأرادوا إعادتها في الوقت، فهل يعاد الأذان والإقامة لها أم لا؟

©جميع الحقوق محفوظة لموقع إمام المسجد 2004
ويحق لمن شاء أخذ ما يريد من مواد هذا الموقع بشرطين : الأول : عزو ما يأخذ إلى موقع إمام المسجد www.alimam.ws ، الثاني : الأمانة في النقل وعدم التغيير في النص المنقول ولا حذف شيء منه ، والله الموفق .
0.0877