<<<< الآذان والمؤذن >>>>
ألا صلوا في رحالكم
اتفق الفقهاء - رحمهم الله - على مشروعية قول المؤذن عند المطر أو الريح أو البرد: "ألا صلوا في رحالكم"، أو "الصلاة في الرحال"،واستدلوا على ذلك بأدلة.
هل العبرة بالأذان أم غروب الشمس؟
كثيراً ما يتساءل الصائمون عن وقت إفطارهم هل هو غروب الشمس أم أذان المغرب؟ فإن كان غروب الشمس فلم التوقيت بأذان المغرب.
بدعة الأدعية والتسابيح
من هذه البدع المحدثة والمنتشرة في العالم الإسلامي هي بدعة الأدعية والتسابيح قبل وبعد الأذان، فإليك أخي القارئ بياناً عن هذه البدع من أقوال السلف الصالح –رضوان الله عليهم أجمعين.
نداء الإيمان
فإنَّ من خصائص هذه الأمَّةِ الأذان للصلوات الخمس،فالأذانُ من أظهر الشعائر الإسلاميَّة لهذه الأمة، وهو العَلَامة الدَّالَّة المفرِّقة بين دار الإسلام ودار الكفر...
الأذان بحي على خير العمل (1)
سرعان ما نرى الأذان يختلف عن مساره المعروف في بعض بلدان المسلمين من تغيير في كلماته، وتمطيط في ألحانه؛ مما أذهب جماله وروعته، وبهاءه وحسنه؛ والسبب هو ما أحدث فيه وأدخل عليه مما لم يرد عن معلم الإنسانية ونبي البشرية.
جزم الأذان والإقامة
مسائل الأذان متشعبة تناولها العلماء قديماً وحديثاً، بما يروي ظمأ اللهف للعلم، ويشبع نفس الناهم للفائدة ومن  تلك المسائل هذه التي بين أيدينا وسنتناولها من ثلاثة فروع.
المجاوبة للأذان عبر المذياع
غير خافٍ على أحد ما وصل إليه العلم الحديث من قفزة عظيمة، ووثبة رهيبة على كافة الأصعدة، وفي مختلف المجالات، وخاصة فيما يتعلق بوسائل التواصل التي جعلت من العالم المترامي الأطراف قرية صغيرة، تتنقل فيها في لمحة البصر، وسرعة البرق، رغم بون المسافات، وبُعد القارات.
تعدد المؤذنين
اتّفق الفقهاء على جواز تعدّد المؤذنين في المسجد الواحد، والمستحب عند الشافعية والحنابلة أن لا يزيد عن اثنين( ) لأن الذي
حي على خير العمل (2)
فإليكم ما تبقى من موضوع الأذان "بحي على خير العمل"..
تعدد المؤذنين
فقد اتّفق الفقهاء على جواز تعدّد المؤذنين في المسجد الواحد ، والمستحب عند الشافعية والحنابلة أن لا يزيد عن اثنين لأن الذي حفظ عن النبي-صلى الله عليه وسلم-أنه كان له مؤذنان

©جميع الحقوق محفوظة لموقع إمام المسجد 2004
ويحق لمن شاء أخذ ما يريد من مواد هذا الموقع بشرطين : الأول : عزو ما يأخذ إلى موقع إمام المسجد www.alimam.ws ، الثاني : الأمانة في النقل وعدم التغيير في النص المنقول ولا حذف شيء منه ، والله الموفق .
0.09519