<<<< الآذان والمؤذن >>>>
الأذان بحي على خير العمل (1)
سرعان ما نرى الأذان يختلف عن مساره المعروف في بعض بلدان المسلمين من تغيير في كلماته، وتمطيط في ألحانه؛ مما أذهب جماله وروعته، وبهاءه وحسنه؛ والسبب هو ما أحدث فيه وأدخل عليه مما لم يرد عن معلم الإنسانية ونبي البشرية.
جزم الأذان والإقامة
مسائل الأذان متشعبة تناولها العلماء قديماً وحديثاً، بما يروي ظمأ اللهف للعلم، ويشبع نفس الناهم للفائدة ومن  تلك المسائل هذه التي بين أيدينا وسنتناولها من ثلاثة فروع.
المجاوبة للأذان عبر المذياع
غير خافٍ على أحد ما وصل إليه العلم الحديث من قفزة عظيمة، ووثبة رهيبة على كافة الأصعدة، وفي مختلف المجالات، وخاصة فيما يتعلق بوسائل التواصل التي جعلت من العالم المترامي الأطراف قرية صغيرة، تتنقل فيها في لمحة البصر، وسرعة البرق، رغم بون المسافات، وبُعد القارات.
تعدد المؤذنين
اتّفق الفقهاء على جواز تعدّد المؤذنين في المسجد الواحد، والمستحب عند الشافعية والحنابلة أن لا يزيد عن اثنين( ) لأن الذي
تعدد المؤذنين
فقد اتّفق الفقهاء على جواز تعدّد المؤذنين في المسجد الواحد ، والمستحب عند الشافعية والحنابلة أن لا يزيد عن اثنين لأن الذي حفظ عن النبي-صلى الله عليه وسلم-أنه كان له مؤذنان
الأذان شعار أهل الإسلام (1-3)
نتكلم في ثنايا هذه الأسطـر القليلة عن شعار أهل الإسلام ورمزهم، إنه ذلك النداء العظيم الذي يصدح من على مآذن المساجد في اليوم خمس مرات معلناً كلمة التوحيد، مبيناً أنه ليس هناك شيء أكبر من الله تبارك وتعالى.
الأذان للمنفرد
اتفق الفقهاء-في الجملة-على مشروعيّة الأذان والإقامة، للمنفرد والجماعة ممن صلى في المصر في غير المسجد كمن صلّى في بيته, أو في المؤسسات التي تقام فيها الصلاة....

©جميع الحقوق محفوظة لموقع إمام المسجد 2004
ويحق لمن شاء أخذ ما يريد من مواد هذا الموقع بشرطين : الأول : عزو ما يأخذ إلى موقع إمام المسجد www.alimam.ws ، الثاني : الأمانة في النقل وعدم التغيير في النص المنقول ولا حذف شيء منه ، والله الموفق .
0.20445