<<<< بحوث ومقالات >>>>
مقاصد السفر
إن لكل شيء مقصد، وفي هذه الأسطر الوجيزة نتحدث عن مقاصد السفر، ومقاصد الناس في أسفارهم. لقد قسم أهل العلم السفر إلى ثلاثة مقاصد عامة ورئيسية وهي ما تسمى بأنواع السفر
الحسد
من أخطر أمراض القلوب التي تهلكها: الحسد، ذلكم الداء العضال الذي يحرق صاحبه في الدنيا والآخرة
والسابقون الأولون
هذه الأمور التي ذكرها الله - تبارك وتعالى - هي في سياق ذكر الصحابة - رضي الله عنهم - من المهاجرين، والأنصار، وما جزاؤهم، والموقف الصحيح لمن جاء من بعدهم تجاه هؤلاء السابقين، والمنهج الصحيح الذي يتمثله كل مسلم تجاه صحابة رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم -.
أعطوا الطريق حقه!
أوجب الإسلام حفظ الحقوق العامة والخاصة، وحث على التمسك بالآداب الرفيعة، ومن هذه الحقوق والآداب التي حث عليها الإسلام حق الطريق وآدابه
لذة العبادة
إن الغاية التي خلق من أجلها الإنسان, عبادة الله تبارك وتعالى, وفي هذه العبادة سعادة الإنسان في الدنيا والآخرة, والإنسان خلق من أجلها
عتيرة رجب
أما العتيرة فإنها الرجبية، وهي ذبيحة كانت تذبح في رجب، يتقرب بها أهل الجاهلية،وذلك أن العرب في الجاهلية كانوا إذا طلب أمراً نذر لئن ظفر به ليذبحن من غنمه في رجب كذا وكذا، وهي العتائر.
الجمع بين قراءتي الجر والنصب في قوله تعالى: (وأرجلكم إلى الكعبين)
إن القرآن الكريم كان ولا يزال محوراً لكثير من الدراسات منذ اللحظة الأولى لنزوله، وقد تنوعت هذه الدراسات وتعددت، وبذل العلماء فيها جهوداً مضنية للإحاطة بالكثير من جوانبه، إلا أن هذه الجهود ما زالت قاصرة، شاهدة بذاتها على أن النص القرآني يجاوز كل طاقات النفس البشرية، وتقدمها العلمي الحديث.
وسطية الإسلام
الوسطية سمة بارزة من سمات الشرع الحنيف، فهذه الشريعة الربانية متسمة بأنها شريعة السماحة، ورفع الحرج؛ لأنها موافقة للفطرة السليمة للمرء، والإسلام وسط في كل القضايا الدينية، والدنيوية.
حصار النبي صلى الله عليه وسلم
الدين الإسـلامي ليس مجرد تنظيم للحياة ولكنه دين واقعي يتعايش بأصوله ومبادئه وأحكامه مع الواقع بعيداً عن الافتراضات الخيالية والمثل العائمة التي لا تتوافق مع طبيعة
مسائل في المسح على الخفين
مسائل مهمة في المسح على الخفين والجبيرة: 1- المسح أفضل للابس الخف أو الشراب من نزعه. 2- يجوز المسح على الخف أو الشراب مادام يغطي الكعبين في أصح أقوال أهل العلم.

©جميع الحقوق محفوظة لموقع إمام المسجد 2004
ويحق لمن شاء أخذ ما يريد من مواد هذا الموقع بشرطين : الأول : عزو ما يأخذ إلى موقع إمام المسجد www.alimam.ws ، الثاني : الأمانة في النقل وعدم التغيير في النص المنقول ولا حذف شيء منه ، والله الموفق .
0.04391