<<<< رسائل عاجلة >>>>
الاشتياق إلى النبي صلى الله عليه وسلم
فإن محمداً -صلى الله عليه وسلم- آخر الأنبياء، وأحبهم إلى الله، ائتمنه الله على وحيه، وأرسله إلى خلقه، بعثه هادياً وبشيرا ونذيراً وداعياً إلى سبيله بإذن ربه، صلى الله عليه وعلى آله
بـدع صفر
عادت كثير من مظاهر وصور الجاهلية القديمة إلى أوساط المسلمين فنرى كثيراً من أبناء المسلمين ممن يشهدوا أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله صلى الله عليه وسلم يعتقدون بhttp://www.alimam.ws/ref/add/page#ل ويمارسون كثيراً من مظاهر وانحرافات الجاهلية العقدية.
قالوها في موكب الحج وعرفات
تلك هي المشاعر، ضج بها الفؤاد فأطلقها اللسان، وجري بها القلم، فدونتها المحابر، وتلقتها العشائر، كابراً عن كابر، وصاغراً عن صاغر، وإن عانق صاحبها المقابر.
أثر الحج في تزكية النفوس
إذا علمنا أن لكل عبادة غايتها المثلى، وهدفها الأسمى؛ فإن للحج من الغايات الكريمة، والعوائد المحمودة ما لا يستطيع القلم أن يحصيه عداً، أو يستوعبه دراسة وبحثاً؛ وإنه مهما تكلم المتكلمون، وحاضر المحاضرون حول أي عبادة افترضها الله - تعالى - وأسرارها؟
دمعات على فراق رمضان
اليوم تتقرح الأكباد على فراق شهرنا الكريم، اليوم تدمع العيون، إنها ليست دمعات الفرح بمقدم رمضان؛ لكنها دمعات الأسف الشديد، دمعات الأسى والحزن على فراق شهر رمضان.
ليلة القدر
إنما سميت ليلة القدر؛ لأنه يقدر فيها ما يكون في تلك السنة من خير ومصيبة، ورزق وبركة، يروَى ذلك عن ابن عباس-رضي الله عنهما؛ قال الله تعالى: {فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ}.
آهات على أبواب رمضان
في هذه الأيام نستقبل أيام رمضان الغالية، والعزيزة على النفس، بعد أن طويت منذ عام كامل بما أودعناها من أعمال ستشهد علينا غداً أمام الله - تعالى -.
رجب حكم وأحكام
رجب في اللغة مأخوذ من رجب الرجل رجباً: أي هابه وعظمه، وقد سمى العرب رجباً بهذا الاسم لتعظيمهم إياه في الجاهلية عن القتال فيه.
بدع رجب
سمي رجب مضر لأن مضر كانت لا تغيره بل توقعه في وقته، بخلاف باقي العرب الذين كانوا يغيّرون ويبدلون في الشهور بحسب حالة الحرب عندهم.
من لِحِمى الإسلام
من لمآسي الأمة وجراحاتها صوراً كثيرة وعلى رأسها محاربة دين الله تعالى والعبث فيه من قبل أعداء الله وأذنابهم من المنافقين والمارقين عن الإسلام.

©جميع الحقوق محفوظة لموقع إمام المسجد 2004
ويحق لمن شاء أخذ ما يريد من مواد هذا الموقع بشرطين : الأول : عزو ما يأخذ إلى موقع إمام المسجد www.alimam.ws ، الثاني : الأمانة في النقل وعدم التغيير في النص المنقول ولا حذف شيء منه ، والله الموفق .
0.06227