<<<< رسائل عاجلة >>>>
إضاءات للمسافرين
إن الترفيه عن الأهل والأولاد في المباح يؤجر عليه الإنسان، وإن التطواف في الأرض؛ لينظر ماذا خلق الله فيها عبادة.
الاستسلام للوحي
لقد ضرب الرعيل الأول من صحابة رسول الله عليه الصلاة والسلام أروع الأمثلة في الاستسلام للوحي والتسليم لأوامر الشريعة الغراء.
هيبة الأذان
لما رأى أعداء الله ظهور الدعوة وارتفاع صوت التوحيد، وهذا التكبير لم يرقهم ذلك، فمسحوا ما يسمى بالتنوع والتسامح والحرية والحياد والعالمية.
أكلة لحوم البشر
ربما تورع بعض المسلمين عن أكل اللحوم المستوردة، وتوخوا أشد التوخي من ذلك؛ مخافة ذبحها على غير الطريقة الإسلامية - وهذا أمر يحمدون عليه -؛ إلا أن هناك لحوماً لطفت حتى خفيت على المتورعين، وتساهل في شأنها بعض الصالحين، وإن كانت غير مشاهدة صاروا ينهشونها على مرارتها وحرمتها.
عينان لا تمسهما النار
الخوف من الله - تعالى - سمة المؤمنين، وعلامة المتقين، وديدن العارفين، لأن خوف الله - تبارك وتعالى - في الدنيا طريقٌ للأمن في الآخرة، وسببٌ للسعادة في الدارين، ودليل على كمال الإيمان، وحسن الإسلام، وصفاء القلب، وطهارة النفس.
التواضع
التواضع خلق تميز به رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، وهو أفضل الخلق وأطهرهم، وحياته - عليه الصلاة والسلام - مليئة بالأمثلة والوقائع التي تدل على عظم تواضعه - عليه الصلاة والسلام -
شهوة التوسع ومراعاة الحال
إقبال الكثيرين على التوسع فيها رغم ضيق حالهم، فترى بعضَهم يستدين ويقترض ليتوسع ويتمتع بزهرة الدنيا.
مواساة المحزون
إن الله سبحانه وتعالى خلق الدنيا دار اللأواء والشدة والضنك، فيها الكدر وعدم الصفو، والتعب والكدح والنصب، فهذا من طبيعتها.
فأنذرتكم ناراً تلظى
إن النار التي أنذر النبي -صلى الله عليه وسلم- قومه تعدل سبعين جزءاً من نار الدنيا، ولهذا فهي نار تلظى لا يصلاها ويذوق حرارتها إلا الأشقى الذي كذب بالدين وسخر منه، وتولى عن طاعة الله تعالى.
كسر غرور البشر
أهل الشقاء لما صار عندهم من علم الدنيا ما صار، كان ذلك سبباً في غرورهم، كان ذلك سبباً في ازديادهم كفراً، فلما صارت لديهم الثورة الصناعية والمكتشفات والمخترعات تتولد من بعضها البعض، ويتضاعف عدد المعلومات في العالم في شتى الحقول الطبية والعلمية المختلفة.

©جميع الحقوق محفوظة لموقع إمام المسجد 2004
ويحق لمن شاء أخذ ما يريد من مواد هذا الموقع بشرطين : الأول : عزو ما يأخذ إلى موقع إمام المسجد www.alimam.ws ، الثاني : الأمانة في النقل وعدم التغيير في النص المنقول ولا حذف شيء منه ، والله الموفق .
0.02596