<<<< حدث وتعليق >>>>
غلاء المهور
ظاهرة المغالاة في المهور والتزايد فيها، وجعلها محلاً للمفاخرة حتى بلغت إلى الحال التي هي عليها الآن. ولقد صار بعض الناس الآن يزيد في تطويرها ويدخل في المهر أشياء جديدة تزيد الأمر كلفة وصعوبة، وأصبح المهر في الوقت الحاضر مما يتعسر على كثير من الناس
عقوق الأبناء
فإن حق الوالدين عظيم، ومنزلتهما عالية في الدين، لذا كان برّهما قرين التوحيد، وشكرهما مقرون بشكر الله عز وجل، والإحسان إليهما من أجلِّ الأعمال وأحبها إلى الكبير المتعال.
ركائز لتعزيز أخلاقنا
أحبتنا الكرام: إن حياة الأمة الإسلامية مشابهة لحياة كل الأمم من حيث أنها تكمن في ديمومة تمسكها بمثلها العليا، وأخلاقها المثلى التي ترسم لها غاياتها في الحياة، فتحفزها للثبات على المبادئ التي عاشت وضحَّت من أجلها الأجيال المتلاحقة.
دروس مستفادة من الهجرة
إن المستنبط للدروس المستفادة من الهجرة الشريفة سيستنبط منها دروساً عظيمة، ويستخلص منها فوائد جمة، ويلحظ فيها حكماً باهرة.
رقاد الغفلة
فإنَّ الله- سبحانه وتعالى- قد حثنا على دوام ذكره وشكره، وحذرنا من الغفلة عن دينه وشرعه، فقال -تعالى- آمراً سيد الذاكرين، وخليل رب العالمين....
من آداب الجوال
لا ريب أن الجوال نعمة عظيمة، يقضي بها الإنسان حاجاته بأقرب طريق، وأيسر كلفة، ولكن هناك أمور تنافي شكر هذه النعمة
من فوائد السواك
حثنا الدين الإسلامي الحنيف على كل ما فيه نفعنا، وحذرنا من كل ما فيه مضرتنا في دنيانا وأخرانا، ومما حثنا عليه الإسلام: النظافة والتطهر من الأنجاس والأقذار
التعصب
ذميمة نهى عنها الشرع المطهر، وخلق سيئ حاربه الإسلام، هذا الخلق موجود اليوم في أوساط المسلمين
اقتربت الساعة
اقتربت الساعة فهل من عودة إلى الله، وحان وقت الرحيل فهل من أوبة، وطغت الذنوب فهل من توبة، فإلى الله المشتكى

©جميع الحقوق محفوظة لموقع إمام المسجد 2004
ويحق لمن شاء أخذ ما يريد من مواد هذا الموقع بشرطين : الأول : عزو ما يأخذ إلى موقع إمام المسجد www.alimam.ws ، الثاني : الأمانة في النقل وعدم التغيير في النص المنقول ولا حذف شيء منه ، والله الموفق .
0.09654