<<<< الإمام >>>>
مسئولية الإمام العالم
فالإمام العالم الذي يشار إليه بالبنان، ويؤخذ عنه العلم والفتوى ويقصد مسجده جمع كبير من الناس فيهم طلاب العلم والمثقفون،
متى تفسد صلاة الإمام
هناك مسائل ذكرها العلماء في باب الإمامة والائتمام تبين الأحوال التي تفسد فيها صلاة الإمام دون المؤتم وتجب عليه إعادة التي صلاها، وكذلك الأحوال التي تفسد فيها صلاة الجميع، وتجب عليهم .. وإليك..
شروط الامامة
حكم شرعي في الإمـامة وهـو: الشروط التي يجب أن تتوفر في إمـام الصــلاة هناك شروط متفق عليها بين العلماء فيمن يأمّ الناس في الصلاة وشروط مختلف فيها..
احذرها في إمامتك
بما أن الإمام هو من خوله الله - عز وجل - ليتولى الناس في أعظم فريضة افترضها الله عليهم فهو معنيٌّ بأمور تخصه بالمقام الأول لا بد أن يراعيها ويتنبه لها.
تخول الناس بالموعظة
ن المواعظ تحيي القلوب، وتردها إلى بارئها، خاصة مع كثرة المشاغل، وضجيج الحياة المزعج.
التخفيف على الناس
من واجب الأمة - جماعات وأفراداً، أئمة ومأمومين - التيسير والتبشير، والبعد عن التنفير مهما كان الأمر، لا سيما في شعائر الله، ومقاصد الشريعة، فهي أحق بأن تهوَّن للناس، فيقَرَّبون إليها،
مقومات الخطاب المسجدي 
لا بأس من المحاولة أن نضع بين يدي حملة الرسالة ومعتلي المنابر وأرباب الكلمة ومضات على هذا الطريق، سعياً في تذكيرهم أن تحقيق التألق يحتاج إلى جهد.
ما يتحمله الإمام عن المأموم
فإن من مسائل صلاة الجماعة مسألة ما يتحمله الإمام على المأموم، أي ما الأمر الذي إذا تحمله الإمام سقط فعله عن المأموم؟ أمران يتحملهما الإمام وهما:
السرعة في القرآن لأجل الختم
ننصح أئمة المساجد خاصة في صلاة التراويح، وغيرهم من الناس في غير الصلاة، أن يتأنوا في التلاوة، فقراءة حزب من القرآن مع التفكر والتدبر.
هل يؤمن الإمام ؟
هل يؤمِّنُ الإمام مع المأمومين إذا ختم الفاتحة؟ أم أنه يسكت؟ ....ذهب الإمام مالك في رواية ابن القاسم عنه والمصريين أنه لا يؤمن..

©جميع الحقوق محفوظة لموقع إمام المسجد 2004
ويحق لمن شاء أخذ ما يريد من مواد هذا الموقع بشرطين : الأول : عزو ما يأخذ إلى موقع إمام المسجد www.alimam.ws ، الثاني : الأمانة في النقل وعدم التغيير في النص المنقول ولا حذف شيء منه ، والله الموفق .
0.09291