<<<< مقالات >>>>
الإسراء والمعراج عرض وفوائد
كانت حادثة الإسراء والمعراج قبل هجرته -عليه السلام- إلى المدينة، وقد اختلف في تعيين زمن هاتين الحادثتين على أقوال شتى: فقيل: كان في السنة التي أكرمه الله فيها بالنبوة، وقيل: كان بعد المبعث بخمس سنين، وقيل....
قصة القرية
تأمل أخي قصة أهل هذه القرية التي كانت حاضرة البحر كيف انقــســــم أهلها إلى ثلاثة أقسام عصاة ، وصالحون ، ومصلحون ، وتأمل الآيات
نستعجب
حين تلم بنا المصائب فتحدثنا أنفسنا وتقول مما هذا وأنت صائم مصلى مزكي كاف جوارحك عن الحرام قد أديت الصلوات جماعة ومن صلى الفجر في جماعة كان في ذمة الله
بدعة صلاة الرغائب
صلاة الرغائب من البدع المحدثة في شهر رجب،في ليلة أول جمعة من رجب بين صلاة المغرب والعشاء، يسبقها صيام الخميس. والأصل فيها حديث موضوع وهي مخالفة للشرع من وجوه يختص العلماء ببعضها، وبعضها يعم العالم والجاهل
لا يازائر الحرمين
يسعدني أخي القارىء – وفقنا الله وإياك لما يحبه ويرضاه – أن أقدم لك أكثر من ثلاثين تنبيهاً تم رصدها, تتعلق بممارسات وأخلاقيات المعتمر وزائر مسجد رسول الله – صلى الله عليه وسلم – والتي يجمل ويحسن به أن يضعها نصب عينه عند عزمه على شد الرحال للحرمين الشريفين
حظوظ النفس
كتب على الإنسان أن يحب ويتمنى، ويشتهي، ويسعى في تحقيق مصالحه الخاصة، غير أنه قد تبرز في نفسه دوافع حرصٍ على حصول بعضٍ.
قواعد في حفظ القرآن
فلا ريب أن كل مسلم يود حفظ كتاب الله العظيم -القرآن الكريم- لما يعلم ما في ذلك من خير عظيم في الدنيا والآخرة.
من حِكَم الحج وأسراره
إن الله تعالى لم يشرع أي عبادة من العبادات إلا ولها حِكَم بالغة، وفوائد جمة، والحج من العبادات العظيمة التي يستفيد منها المسلم شتى الفوائد..
من أحوال السلف في رمضان
كان السلف سباقين إلى الخير، تائبين إلى الله من الخطايا في كل حين، فما من مجال من مجالات البر إلا ولهم فيه اليد الطولى، لذلك نجد أن حالهم مع القرآن في رمضان حال المستنفر نفسه لارتقاء المعالي؛ فهذا
دلائل النبوة قبل البعثة
أرسل الله محمداً رسول الله صلى الله عليه وسلم على حين فترة من الرسل، فأنار الله بدعوته ظلمات الشرك والخرافة، وجعل الله -تعالى- لنبوته علامات ودلائل

©جميع الحقوق محفوظة لموقع إمام المسجد 2004
ويحق لمن شاء أخذ ما يريد من مواد هذا الموقع بشرطين : الأول : عزو ما يأخذ إلى موقع إمام المسجد www.alimam.ws ، الثاني : الأمانة في النقل وعدم التغيير في النص المنقول ولا حذف شيء منه ، والله الموفق .
0.32255