<<<< مقالات >>>>
الهجرة النبوية فوائد وفرائد
الناظر في الهجرة النبوية يلحظ فيها حكماً باهرة، ويستفيد دروساً عظيمة، ويستخلص فوائد جمة يفيد منها الأفراد، وتفيد منها الأمة بعامة
ملايين الحسنات في لحظات
إن باستطاعة الإنسان المسلم أن يكسب ملايين الحسنات في لحظات، وذلك بأن يخلص نيته لله، وأن يكون لهجاً بذكره، وأن يدعو بدعاء عظيم علمناه النبي -صلى الله عليه وسلم-
المشتاقون إلى الجنة
وكيف يقدر قدر دار غرسها الله بيده وجعلها مقراً لأحبابه، وملأها من رحمته وكرامته ورضوانه، ووصف نعيمها بالفوز العظيم وملكها بالملك الكبير
رجل اشرأبت الأعناق لرؤيته
رجل من أهل الجنة، رجل مبشر بروح وريحان، وربٍ راضٍ غير غضبان، فمن هو، وما اسمه ومن أي بلد ومن أي قبيلة، وأي أرض تقله وأي سماء تظله
أعطوا الطريق حقها
هذه بعض آداب وحقوق الطريق نسأل الله - تعالى - أن يوفقنا للعمل بها وبسنة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم، وصلى الله وسلم.
خلق المسلم
الإحسان إلى الناس عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: قيل يا رسول الله من أحب الناس إلى الله؟ قال صلى الله عليه وسلم: « أحب الناس إلى الله أنفعهم
فتح مكة دروس وعبر
فقد كان فتح مكة بداية فتح عظيم للمسلمين، وقد كان الناس تبعاً لقريش في جاهليتهم، كما أنهم تبع لقريشٍ في إسلامهم، وكانت مكة عاصمة الشِّرك والوثنية، وكانت القبائل تنتظر
الإيمان أولاً
مما لا يخفى على كل مسلم عاقل أهمية الإيمان بالله تبارك وتعالى، وعظيم شأنه، وكثرة فوائده التي يعود بها على المؤمن في الدنيا والآخرة، بل إن كل خير في الدنيا والآخرة متوقف على تحقق الإيمان الصحيح بالله تبارك وتعالى فهو أهم المطالب والمقاصد، وأنبل الأهداف.
سلطان العلماء
نشأ وعاش رحمه الله في أسرة فقيرة مغمورة لم يكن لها مجد ولا سلطان، ولا منصب ولا علم، حيث عاش في دمشق.

©جميع الحقوق محفوظة لموقع إمام المسجد 2004
ويحق لمن شاء أخذ ما يريد من مواد هذا الموقع بشرطين : الأول : عزو ما يأخذ إلى موقع إمام المسجد www.alimam.ws ، الثاني : الأمانة في النقل وعدم التغيير في النص المنقول ولا حذف شيء منه ، والله الموفق .
0.02519