<<<< بحوث >>>>
صور من إيذاء المشركين للنبي صلى الله عليه وسلم
إن من رحمة الله بأمة الإسلام أن أرسل إليهم رسولاً من أنفسهم عزيز عليهم بالمؤمنين رؤوف رحيم، جاء ليخرج الناس من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد، فأخرج الناس من الظلمات إلى النور، ولقد كان يُلقب بالصادق الأمين، وكانوا يحبونه ويعظمون.
خصائص أهل السنة والجماعة
من المعلوم أن النبي صلى الله عليه وسلم أخبر أن هذه الأمة ستفترق إلى ثلاث وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة هي السائرة على ما كان عليه النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه، وهي التي تنجو من عذاب الله تبارك وتعالى وسخطه بخلاف غيرها ممن حرَّف وبدل، وتنكب صراط ربه تبارك وتعالى.
من آداب ووسائل الدعوة إلى الله
إن من أصول هذا الدين، وقواعده التي يقوم عليها، الدعوة إلى الله، والنصح، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وهذه الأمور بلا شك تتطلب من المسلم الداعية أن يحتك بالآخرين من الناس، ولا بد كذلك أن يكون لديه مؤهلات ودوافع تعينه على تحقيق هدفه ودعوته وخاصة في جانب العلم والأخلاق.
السهر مخاطر وأضرار
من تدبر نومه ويقظته -صلى الله عليه وسلم- وجده أعدل نوم، وأنفعه للبدن والأعضاء والقوى، فإنه كان ينام أول الليل ويستيقظ في أول النصف الثاني، فيقوم ويستاك ويتوضأ ويصلي ما كتب الله له، فيأخذ البدن والأعضاء والقوى حظها من النوم والراحة، وحظها من الرياضة مع وفور الأجر، وهذا غاية صلاح القلب والبدن، والدنيا والآخرة.
صفة رسول الله - صلى الله عليه وسلم -
كان النبي - صلى الله عليه وسلم - يمتاز من جمال خَلْقه، وكمال خُلُقه؛ بما لا يحيط بوصفه البيان، وكان من أثره أن القلوب فاضت بإجلاله، والرجال تفانوا في حياطته وإكباره بما لا تعرف الدنيا لرجل غيره، فالذين عاشروه أحبوه إلى حد الهيام، ولم يبالوا أن تندق أعناقهم ولا يخدش له ظُفْر، وما أحبوه كذلك إلا لأن أنصبته من الكمال الذي يحبب عادة لم يرزق بمثلها بشر، وفيما يلي نورد ملخص الروايات في بيان جماله وكماله مع اعتراف العجز عن الإحاطة.
مرض النبي صلى الله عليه وسلم
ندما بلغ عمر النبي صلى الله عليه وسلم ثلاثاً وستون عاماً تتابعت الأمارات الدالة على قرب وفاة النبي صلى الله عليه وسلم واضحة صريحة.
الشح والبخل
من الآفات التي أصابت وتصيب كثيراً من المسلمين، وكانت سبباً في كثير مما نعاني منه اليوم هي: (الشح والبخل) وحتى يتطهر منهما من ابتلي بهما، ويتقيهما من عافاه الله -عز وجل- منهما.
من أسباب النصر والتمكين
وعد الله - تبارك وتعالى - المؤمنين بالنصر المبين على أعدائهم وذلك بإظهار دينهم، وإهلاك عدوهم وإن طال الزمن.
الاستغفار وفضله
إن فضل الله -تبارك وتعالى- على عباده عظيم، فهو الغفور الغفار، يغفر الذنوب ويستر العيوب، وينفس الكروب، ولذلك فقد جعل أسباباً كثيرة لمغفرة الذنوب، ومن هذه الأسباب: الاعتراف بالذنب والمداومة على التوبة.
صور من محاسن الإسلام
من محاسن الإسلام: ما شرعه من إقامة الحدود على المجرمين التي فيها زجر الناس عن الجراءة على المعاصي التي نهى الله – تعالى- عنها، وبذلك حفظ الإسلام الدين والنفس، والعقل والمال، والنسب والعرض.

©جميع الحقوق محفوظة لموقع إمام المسجد 2004
ويحق لمن شاء أخذ ما يريد من مواد هذا الموقع بشرطين : الأول : عزو ما يأخذ إلى موقع إمام المسجد www.alimam.ws ، الثاني : الأمانة في النقل وعدم التغيير في النص المنقول ولا حذف شيء منه ، والله الموفق .
0.02618