<<<< الإمام والمأموم >>>>
من أحق بالإمامة والعمدة في ذلك
نتناول في هذه الأسطر حديثاً من أحاديث النبي - صلى الله عليه وسلم – في مسألة من أحق بالإمامة، ونرى أقوال العلماء في ذلك.
أعذار ترك صلاة الجماعة
ثمة أحوال تسقط شهودها لأهل الحضر والمقيمين، ينبغي أن نبينها ليعلم يسر هذه الشريعة السمحة في تكاليفها على العباد.
الإمام قدوة
إذا كان الإمام قدوة للناس في صلاتهم فهو كذلك قدوة لهم في الأمور الأخرى،وعليه فإنه ينبغي اختيار الإمام المتعلم الذي يخشى الله ويراقبه.
كان له مثل أجره
من الأفعال التي ينبغي أن يفعلها الإمام تفقد أحوال المحتاجين في حيه ومواساتهم،وحث أصحاب حيه وجيرانهم بالإحسان إليهم، وترغيبهم في ذلك.
 أعنِّي على نفسك بكثرة السجود
إنها الهمم العلية التي بلغت بأصحابها قمم الجبال، بل بلغت بهم الهمم أن لا يكون لهم مرغوب بعد الله أعظم من الجنة، فكانوا حول ذلك يدندنون.
الأذان والصف الأول
المسابقة إلى فعل الخيرات والمبادرة بها من صفات عباد الرحمن الذين يرجون رحمة الله وجنته، فلا تمر بهم فرصة ولا نفحة إلا واستغلوها.
صفات لا بد منها للإمام
إن إمام المسجد له مكانة الشريفة الرفيعة عند الله وعند الناس، وحتى ينال الرفعة في الدارين لا بد له من صفات من الواجب تحققها فيه.
رفع اليدين بالدعاء بعد الصلاة
من شروط قبول العمل الصالح أن يكون على وفق سنة النبي - صلى الله عليه وسلم -، فيُتابع المسلم رسوله في العمل الذي يتقرّب به إلى الله.
حكم إمامة المعاق
لو صلى المعاق بالناس فما حكم إمامته؟المعاق إما أن يكون إماماً لمثله فهذا لا إشكال فيه، وإما أن تكون إمامته لصحيح فهذا له حالتان.
تعيين الإمام
إن من مسائل الائتمام في الصلاة مسألة تعيين الإمام.. هل يجب أن يعين المأموم من يؤمه، وذلك بأن يعينه في قلبه أنه زيد أو عمرو؟

©جميع الحقوق محفوظة لموقع إمام المسجد 2004
ويحق لمن شاء أخذ ما يريد من مواد هذا الموقع بشرطين : الأول : عزو ما يأخذ إلى موقع إمام المسجد www.alimam.ws ، الثاني : الأمانة في النقل وعدم التغيير في النص المنقول ولا حذف شيء منه ، والله الموفق .
0.03174