<<<< التحفيظ >>>>
وسائل حفظ القرآن
لقد يسر الله -تعالى- القرآن الكريم من وجوه عديدة: فهو ميسر في التلاوة لا يكمله الإنسان حتى يشتاق إلى الرجوع لقراءته مرة ثانية، وهو ميسر في الحفظ لمن كانت له نية صادقة وعزيمة قاطعة ...
آداب متعلم القرآن
ينبغي لمتعلم القرآن الكريم: أن يخلص النية في أخذه للقرآن الكريم، ويستحضر كذلك فضل تعلم القرآن الكريم
برامج تربوية للحلقات القرآنية
حينما يدرك هذا المعلم ما هي الأهداف والغايات التربوية من هذه الحلقات القرآنية، يأتي دور الأساليب والبرامج التربوية العملية
أخلاق أهل القرآن
ينبغي للمعلم أن يتخلق بالمحاسن التي ورد الشرع بها، والخصال الحميدة والشيم المرضية التي أرشده الله إليها
تدريس الطلاب الذين لا يعرفون القراءة
قد يوجد من الراغبين في تعلم قراءة القرآن من لا يعرف القراءة من المصحف إما لصغر سن، أو عدم تعلم، أو عجمة وهؤلاء يحتاجون إلى طرق تدريس معينة
وصايا وتنبيهات لِحُفَّاظ كتاب الله
إن من أعظم ما يشرف الله تعالى به أحداً من خلقه أن يحليه حلة القرآن الكريم، وأن يهديه إلى حفظه، ويجعله ممن يحقق الله بهم حفظ هذا الكتاب العظيم
أين أثر القرآن يا معلم القرآن؟
يا معلم القرآن لست اليوم كما كنت البارحة، بل أنت اليوم قدوة يُقتدى بك، وأسوة يتأسى بك، أنت اليوم متابع، فكل حركاتك وسكناتك أمام طلابك ملحوظة
القراءة الترديدية
فهذه طريقة من طرق تعليم القرآن الكريم، وتصحيح تلاوة القارئين لكتاب رب العالمين
فضل حفظ القرآن الكريم
لا شك أن تعلم القرآن الكريم من أفضل القربات وأجل الطاعات، وقد رغب في ذلك نبينا صلى الله عليه وسلم وحث عليه
وسائل الإشراف على حلقات التحفيظ
الإشراف على حلقات تحفيظ القرآن الكريم ليس بالأمر السهل، بل إنه أمر في غاية الصعوبة، ويحتاج إلى قدرات عقلية فائقة

©جميع الحقوق محفوظة لموقع إمام المسجد 2004
ويحق لمن شاء أخذ ما يريد من مواد هذا الموقع بشرطين : الأول : عزو ما يأخذ إلى موقع إمام المسجد www.alimam.ws ، الثاني : الأمانة في النقل وعدم التغيير في النص المنقول ولا حذف شيء منه ، والله الموفق .
0.0413