<<<< عامة >>>>
عشر ذي الحجة.. فضائل وأحكام
فإن من رحمة الله -تبارك وتعالى- أن فاضل بين الأزمنة، فاصطفى واجتبى منها ما شاء بحكمته، قال-عز وجل-: وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاء وَيَخْتَارُ مَا كَانَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ
دلُّـونـي على السُّوق
إن التجارة وطلب الرزق من الأمور المشروعة في الإسلام؛ فالأصل فيها الإباحة, بل قد تكون مستحبة بحسب المقصد منها.
الاجتهاد في العشر الأخيرة من رمضان
إن عشر رمضان الأخيرة فيها الخيرات والأجور الكثيرة، فيها الفضائل المشهورة والخصائص العظيمة.
سيرة أحمد بن حنبل
إنه العالم بحقٍّ، والعامل بصدقٍ: أحمد بن محمد بن حنبل -رحمه الله-، وها نحن اليوم تتعطر أسماعنا بسيرته العطرة، وتتهذب طباعنا بمسيرته النضرة.
سلامة القلب
فإن سلامة القلب : « مشهد شريف جداً لمن عرفه وذاق حلاوته ، وهو أن لا يشغل قلبه وسره بما ناله من الأذى وطلب الوصول إلى درك ثأره ، وشفاء نفسه ؛ بل يفرغ قلبه من ذلك ، ويرى أن سلامته وبرده وخلوه منه أنفع له ، وألذ وأطيب ، وأعون على مصالحه
ولا يزالون يقاتلونكم
فمن سنن الله تعالى الكونية الصراع بين الحق والباطل، واستمرار عداء أهل الكفر والنفاق لذوي الإيمان حتى قيام الساعة.
مظاهر محبة النبي صلى الله عليه وسلم
الحب وإن كان من أعمال القلوب إلا أنه لا بد وأن تظهر آثاره على الجوارح قولاً وفعلاً.... إن أقوى شاهد على صدق الحب -أياً كان نوعه- هو موافقة
عاشوراء أحكام وبدع
يوم العاشر من شهر محرم له منزلة ومكانة في ديننا، وقد وردت أحاديث كثيرة عن النبي صلى الله عليه وسلم في فضل هذا اليوم وفضل صيامه.
فضائل عشر ذي الحجة
من فضائل العشر أن العبادات تجتمع فيها، ولا تجتمع في غيرها، فهي أيام الكمال؛ ففيها الصلوات كما في غيرها، وفيها الصدقة وفيها الصوم.
حب النبي بين الغلو والجفاء
فإن الله تعالى افترض على العباد طاعة نبيه -صلى الله عليه وسلم- ومحبته وتوقيره والقيام بحقوقه, وسد الطريق إلى جنته فلن تفتح لأحد إلا من طريقه،

©جميع الحقوق محفوظة لموقع إمام المسجد 2004
ويحق لمن شاء أخذ ما يريد من مواد هذا الموقع بشرطين : الأول : عزو ما يأخذ إلى موقع إمام المسجد www.alimam.ws ، الثاني : الأمانة في النقل وعدم التغيير في النص المنقول ولا حذف شيء منه ، والله الموفق .
0.07518