<<<< حديث >>>>
من سمّع سمّع الله به
إن أضرّ شيء على العبد، أن يعمل عملاً، أو يقول قولاً، لا يريد به وجه الله، جميل ظاهره، قبيح باطنه، يسرّ غير ما يعلن، ويظهر خلاف ما يبطن، يسبح ويهلل، ويقرأ القرآن، .....
تحريم الظلم
يا عبادي! إني حرمت الظلم على نفسي، وجعلته بينكم محرماً فلا تظالموا. يا عبادي ! كلكم ضال إلا من هديته، فاستهدوني أهدكم. يا عبادي...
حبهم إيمان وبغضهم نفاق
هم حملة رسالة الإسلام الأولون، وهم أنصار رسول الله -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- المنافحون عنه، المجاهدون في سبيل إعلاء كلمة الله، ونشر دعوته.
لا عدوى ولا طيرة
هذا الموضوع هو ما يتعلق بالتطير والتشاؤم والعدوى وما يتعلق بهما من أحكام.. وسنأخذ حديثا من أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم في هذا المعنى..
أثقل شيء في الميزان
بين النبي -صلى الله عليه وسلم- في هذا الحديث فضل التحلي بالأخلاق الحسنة، فذكر أن حسن الخلق أثقل شيء في ميزان العبد يوم القيامة.
جوامع الخير
عن أبي هُرَيْرَة-رضي الله عنه-عن النَّبِّي-صلى الله عليه وسلم-,قال:"مَنْ نَفَّسَ عَنْ مُؤمِنٍ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ الدُّنْيا نَفَّسَ اللهُ عَنْهُ كُرْيَةً من كُرَبِ يْومِ القيامَةِ، ومَنْ يَسَّرَ على مُعْسِرٍ
لا يدخل الجنة نمام
النميمة خطرها عظيم، فهي السبب في كل خلاف وفرقة بين المتآلفين والمتآخين، وهي دليل على دناءة صاحبها، وهي الحالقة التي حذرنا النبي صلى الله عليه وسلم منها
قصر في الجنة!
فإن سلعة الله غالية، ولا ينالها في الألف إلا واحد لا اثنان، وطريقها ميسرة لمن أراد سلوكها
خطورة مخالفة الأفعال للأقوال
قيل لأسامة لو أتيت فلانا فكلمته، قال: إنكم لترون أني لا أكلمه إلا أسمعكم! إني أكلمه في السر دون أن أفتح باباً لا أكون من فتحه.
الكفارات والدرجات
ألا أدلكم على ما يمحو الله به الخطايا ويرفع به الدرجات؟ قالوا: بلى يا رسول الله؟ قال: إسباغ الوضوء على المكاره، وكثرة الخطا إلى المساجد

©جميع الحقوق محفوظة لموقع إمام المسجد 2004
ويحق لمن شاء أخذ ما يريد من مواد هذا الموقع بشرطين : الأول : عزو ما يأخذ إلى موقع إمام المسجد www.alimam.ws ، الثاني : الأمانة في النقل وعدم التغيير في النص المنقول ولا حذف شيء منه ، والله الموفق .
0.0436