<<<< حديث >>>>
احفظ الله يحفظك ( 1-2)
حديث عظيم من جوامع كَلِمه صلى الله عليه وسلم تضمن قواعد جامعة، ووصايا نافعة، قال ابن رجب: وهذا الحديث يتضمن وصايا عظيمة، وقواعد كلية من أهم أمور الدين، حتى قال بعض العلماء: تدبَّرتُ هذا الحديث، فأدهشني وكدت أطيش
فتنة الدهيماء
إن أحاديث الملاحم وأشراط الساعة والفتن في الجملة من الغيب الذي يجب الإيمان به، والذي يثيب الله على الإيمان به العباد، وبغيره يختل إيمان المرء، ويحيطه دخن ولبس.
مبايعة الصحابة للنبي صلى الله عليه وسلم
كان الصحابة -رضوان الله عليهم- يبايعون رسول الله صلى الله عليه وسلم- على السمع والطاعة في المنشط والمكره، نصرة لدين الله، وحماية لرسوله....
شاب طائع
أما بعد: فإنّ فضل الله واسع، ورحمته سبقت غضبه، وهو الغني المغني، صاحب الجود والكرم، وإليه الأمر من قبل ومن بعد، وله الحكم وإليه ترجعون، امتن على المؤمنين من عباده ..
لعنتها الملائكة حتى تصبح
إن طاعة المرأة زوجها بالمعروف من أعظم ما تتقرب به المرأة إلى ربها - تبارك وتعالى -، فطاعة الزوج والقيام بأمره، واحتساب الأجر في ذلك على الله سبب لدخول الجنة.
إنما كان يتبسم
ومن مظاهر حسن خلقه وحسن سمته ورحمته بأمته ما روته عنه عائشة رضي الله عنها قالت: ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ضاحكاً حتى أرى منه لهواته، إنما كان يتبسم،
كفوا صبيانكم
هذا حديث عظيم، بين النبي -صلى الله عليه وسلم- فيه الآداب الجامعة لمصالح الدنيا والآخرة؛ قال النووي-رحمه الله-: "هذا الحديث فيه جمل من أنواع الخير، والآدب الجامعة لمصالح الآخرة والدنيا.
اليد العليا خير
كان النبي-صلى الله عليه وسلم- أحسن الناس خلقاً، وأهداهم إلى الخير طرقاً، فهو الذي لايرد سائلاً، ولا يخيب مؤملاً، ولا يمسك المال حباً فيه
تحريم بيع الخمر والخنزير والميتة والأصنام
من صفات النبي -صلى الله عليه وسلم- في الكتب السابقة وعلى ألسنة الأنبياء-عليهم الصلاة والسلام- أنه الذي يحل الطيبات، ويحرم الخبائث، وهذا تشريع عام في المآكل والمشارب، والملابس،والعادات وغير ذلك..
يقرؤون القرآن لا يجاوز تراقيهم
سنقف في موضوعنا هذا مع حديث من أحاديث النبي - صلى الله عليه وسلم - يبين فيه أن قوماً من أمته يقرؤون القرآن ولا يجاوز تراقيهم.

©جميع الحقوق محفوظة لموقع إمام المسجد 2004
ويحق لمن شاء أخذ ما يريد من مواد هذا الموقع بشرطين : الأول : عزو ما يأخذ إلى موقع إمام المسجد www.alimam.ws ، الثاني : الأمانة في النقل وعدم التغيير في النص المنقول ولا حذف شيء منه ، والله الموفق .
0.28861