<<<< حديث >>>>
حق المسلم على المسلم
إن للمسلم على أخيه المسلم حقوقاً يجب عليه أن يقوم بها وأن يؤديها؛ من هذه الحقوق: رد السلام، وإجابة الدعوة، والنصيحة، وتشميت العاطس، وعيادة المريض، واتباع الجنائز
الكفارات والدرجات
ألا أدلكم على ما يمحو الله به الخطايا ويرفع به الدرجات؟ قالوا: بلى يا رسول الله؟ قال: إسباغ الوضوء على المكاره، وكثرة الخطا إلى المساجد
لا يدخل الجنة نمام
النميمة خطرها عظيم، فهي السبب في كل خلاف وفرقة بين المتآلفين والمتآخين، وهي دليل على دناءة صاحبها، وهي الحالقة التي حذرنا النبي صلى الله عليه وسلم منها
الجرة
قصة الجرة قصة حكاها النبي صلى الله عليه وسلم بين رجلين مؤمنين سيأتي تفصيلها في الحديث الآتي
خطورة مخالفة الأفعال للأقوال
قيل لأسامة لو أتيت فلانا فكلمته، قال: إنكم لترون أني لا أكلمه إلا أسمعكم! إني أكلمه في السر دون أن أفتح باباً لا أكون من فتحه.
أحق الناس بحسن الصحبة
لقد أكد الوصية بها وجعلها تالية للوصية بتوحيد الله وعبادته , وجعل برها من أصول الفضائل , كما جعل حقها أوكد من حق الأب
الأعمال بالخواتيم
إن أحدكم يجمع خلقه في بطن أمه أربعين يوماً نطفةً، ثم يكون علقةً مثل ذلك، ثم يكون مضغةً مثل ذلك، ثم يرسل إليه الملك
إنك امرؤ فيك جاهلية
الإسلام قد جاء لقلع الجاهلية من جذورها، فقد أبطل كل عقيدة وقول وفعل سيء، وأبقى وحث على كل قول وفعل سليم
اليوم الذي يشك فيه!
ذهب جمهور العلماء ومنهم الأئمة الثلاثة "أبو حنيفة " و"مالك" و"الشافعي" إلى أنه لا يجب صومه، ولو صامه عن رمضان لم يجزئه
أبغض الناس إلى الله!
إنما كان هؤلاء الثلاثة أبغض المؤمنين إليه؛ لأنهم جمعوا بين الذنب وما يزيد به قبحا

©جميع الحقوق محفوظة لموقع إمام المسجد 2004
ويحق لمن شاء أخذ ما يريد من مواد هذا الموقع بشرطين : الأول : عزو ما يأخذ إلى موقع إمام المسجد www.alimam.ws ، الثاني : الأمانة في النقل وعدم التغيير في النص المنقول ولا حذف شيء منه ، والله الموفق .
0.02482