<<<< حديث >>>>
شرح حديث: ((إن الله يبسط يده بالليل))
إن المتأمل في كلام النبي صلى الله عليه وسلم يجد أنه كلام دقيق، قليل الألفاظ كثير المعاني لأنه صلى الله عليه وسلم أوتي جوامع الكلم.
قل آمنت بالله ثم استقم
أوتي جوامع الكلم, حيث يأتي بعبارة بسيطة تدل على معنى عظيم جداً، والمتأمل في السنة يجد ذلك كثيراً ومتكرراً.
أبغض الناس إلى الله
أبغض الناس إلى الله ثلاثة: ملحد في الحرم، ومبتغ في الإسلام سنة الجاهلية، ومطلب دم امرئ بغير حق ليهريق دمه.
الثلاثة الذين لهم أجران
فإن فضل الله واسع، وكرمه عظيم، فهو يثيب المحسن ويؤجره على إحسانه أضعافاً كثيرة، وقد جاءت السنة ببيان أن هناك ثلاثة أصناف يؤتون أجرهم مرتين.
إذا قامت الساعة وفي يد أحدكم فسيلة فليغرسها
إن هذا الحديث يعلمنا فيه النبي صلى الله عليه وسلم دروساً عظيمة من أعظمها الإيجابية في حياة المسلم.
اتقوا دعوة المظلوم
حذرنا الله من الظلم، وحرم علينا أن نظلم بعضنا بعضاً، وأخبرنا بأن دعوة المظلوم مستجابة حتى ولو كان المظلوم كافراً.
أحاديث ضعيفة وموضوعة في أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه
فقد قيض الله تعالى من سلف الأمة الإسلامية وخلفها من يذود عن سنة نبيه، ويجاهد ويصابر في صيانتها لينفي عنها تحريف الغالين، وانتحال المبطلين، وتأويل الجاهلين.
من مشاهير المحدثين
أما السنةُ فكان شأنها أهم وأعظم، وكان حفظها أعجب وأغرب؛ وذلك لكثرة أعدائها الحاقدين عليها.
إن لله مائة رحمة
رحمة الله تعالى لا نهاية لها فلم يرد بما ذكره تحديدا بل تصويرا للتفاوت بين قسط أهل الإيمان منها في الآخرة وقسط كافة المربوبين في الدنيا.
حديث الذباب
قد وقع في شراك الفهم الخاطئ كثير من الناس، فجعلوا هذا الحديث مما يعارض العقل، وردوه وأعرضوا عنه جهلاً منهم بما قاله النبي صلى الله عليه وسلم.

©جميع الحقوق محفوظة لموقع إمام المسجد 2004
ويحق لمن شاء أخذ ما يريد من مواد هذا الموقع بشرطين : الأول : عزو ما يأخذ إلى موقع إمام المسجد www.alimam.ws ، الثاني : الأمانة في النقل وعدم التغيير في النص المنقول ولا حذف شيء منه ، والله الموفق .
0.40348