<<<< واقع >>>>
فبما كسبت أيديكم
إن قوام حياة الناس وصلاحها إنما هو في طاعة الله، والاستقامة على أمره، والالتزام بشرعه الحنيف،وبالمقابل فإن المعاصي والذنوب التي يقترفها الناس في الليل والنهار لها آثار مدمرة على الفرد والمجتمع.
اليأس والأمل
كثير من الناس يتأرجحون بين اليأس والامل .. وفي هذه الخطبة كلام جميل عن كلا الحالتين وموقف الشرع منهما وبعض القصص ..
أعياد المسلمين
من أدرك العيد وفهم حكمة التشريع بادر إلى الخير ما استطاع إلى ذلك سبيلاً...
ضعف المسلمين وقوة العدو
لم يعد خافياً على أحد من الناس اليوم ما يعيشه المسلمون من ذلة ومهانة, وما يحيط بهم من ظروف صعبة وأحوال مريرة, تتمثل في كيد من الأعداء
دعوها فإنها منتنة
فقد جاء الإسلام والناس في جاهلية جهلاء، جاهلية في المعتقد، جاهلية في العبادات، جاهلية في المعاملات، فأخرج الله به الناس من الظلمات إلى النور، ومن الجور والظلم إلى القسط ..
الكذب يهدي إلى الفجور
عليكم بالصدق فإن الصدق يهدي إلى البر, وإن البر يهدي إلى الجنة، ولا يزال الرجل يصدق ويتحرى الصدق حتى يكتب عند الله صديقًا
حرمة سفك الدماء
إن توفر الأمن ضرورة من ضرورات الحياة، قد تفوق ضرورة الغذاء والكساء، بل إنه لا يستساغ طعام إذا فُقد الأمان
مكفرات الذنوب والمعاصي
إن الله رحيم بعباده، يتجاوز عن المقصرين، ويضاعف الحسنات للتائبين، ويكفر السيئات عن المسيئين، بل ويبدل السيئات إلى حسنات لمن تاب من العاصين
الغش مظاهره ومضاره
هناك صفة ذميمة، وفعلة شنيعة، وظاهرة قبيحة لم يكد يسلم من شرها- إلا من رحم ربي- إنها ظاهرة الغش
حبُّ الدنيا وكراهية الموت
ضرب تعالى مثل الحياة الدنيا في أنها زهرة فانية، ونعمة زائلة فقال: {كمثل غيث}، وهو المطر الذي يأتي بعد قنوط الناس

©جميع الحقوق محفوظة لموقع إمام المسجد 2004
ويحق لمن شاء أخذ ما يريد من مواد هذا الموقع بشرطين : الأول : عزو ما يأخذ إلى موقع إمام المسجد www.alimam.ws ، الثاني : الأمانة في النقل وعدم التغيير في النص المنقول ولا حذف شيء منه ، والله الموفق .
0.03074