<<<< مفاهيم >>>>
معالجة الشريعة للاعتقادات في شهر صفر
حارب الشرع الكريم البدعة، ونهى عنها، وكل ما يؤدي إليها من الطرق والأساليب، والمناهج، مما هو غير مستند لدليل شرعي.
العيـــد
إن العيد مظهر من مظاهر هذا الدين العظيم، وشعيرة من شعائره المعظمة، التي تنطوي على حكم عظمة، ومعان جليلة، وأسرار بديعة، وليس العيد كما قد يظنه بعض الناس من أنه هو التسيب وترك العمل، والغفلة عن الله،
مفهوم العيـد في الإسلام
فلئن فاخرت الأمم -من حولنا- بأيامها وأعيادها وأخلعتها أقدارا زائفة، وبركات مزعومة وسعادة واهية فإنما هي تضرب في تيه وتسعى في ضلال.. ويبقى الحق والهدى طريق أمة محمد، فالحمد لله الذي هدى أمة الإسلام سبيلها وألهمها رشدها وخصها بفضل لم يكن لمن قبلها..
أفعال النبي
قال تعالى:{لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا} سورة الأحزاب. فلا بد لكل من رجا الفوز بالجنة والنجاة من النار
الفكر الإسلامي
يُعَد الوحي الإلهي من الكتاب والسنة أساس التشريع، ومصدر الفكر الإسلامي،ومنذ نزول القرآن الكريم وختْم الرسالات الإلهية بالإسلام، تمت صياغة فكر المسلمين في أصوله وثوابته..
حرية التعبير
فإن من سنة الله التي خلت من قبل أنه ما من زمان ترفع راية للسنة، ويعلو فيه شأن للمسلمين، ويرتفع لواؤهم، إلا وتظهر فيه طائفة من الناس قد امتلأت قلوبهم غيظاً لعز الإسلام،
الحق الذي لا يجوز الاختلاف فيه
الحق واحد لا يخرج عما جاءت به الرسل وهو يوافق العقل الصريح والفطرة، والحق عليه نور، ولذلك يجب اتباعه والانقياد إليه.
مفهوم الحضارة
أيها الناس: إن من المفاهيم الخاطئة والمغلوطة عند بعض الناس: "مفهوم الحضارة"؛ ذلك أن بعض الناس يفهم من معنى الحضارة أنها مظاهر الحياة المختلفة..
الحياة البرزخية
أليس كل منكم يخشى الموت ولا يدري أيصبحه أم يمسيه! ألم يكن الموت يأخذ الناس بغتة وهم لا يشعرون، أما هجم على أناس وهم في دنياهم غافلون.
الغُـرور والمغْـرورون
أقف وإياكم اليوم –أيها المسلمون- مع صفة ذميمة طالما اتصف بها بعض الناس من ذوي النفوس المريضة.

©جميع الحقوق محفوظة لموقع إمام المسجد 2004
ويحق لمن شاء أخذ ما يريد من مواد هذا الموقع بشرطين : الأول : عزو ما يأخذ إلى موقع إمام المسجد www.alimam.ws ، الثاني : الأمانة في النقل وعدم التغيير في النص المنقول ولا حذف شيء منه ، والله الموفق .
0.0987