<<<< سلوك >>>>
آداب الطريق
ديننا الإسلامي الحنيف دين شامل لكل مناحي الحياة، فهو دين المبادئ والقيم، ودين الأخلاق والمعاملة، فلم يدع مجالاً من مجالات الحياة إلا بين فيها الحسن ليمتثل، والقبيح ليجتنب
علامات حسن الخاتمة
عناصر الخطبة: 1- أحاديث في حسن الخاتمة. 2- علامات حسن الخاتمة. 3- صور لحسن الخاتمة لسلفنا الكرام. 4 - أسباب التوفيق لحسن الخاتمة.
تسلية المصاب
إن المصاب لا بد أن يعلم أن الذي ابتلاه بمصيبته أحكم الحاكمين وأرحم الراحمين، وأنه سبحانه لم يرسل البلاء ليُهلكه به ولا ليعذبه، ولا ليجتاحه، وإنما ليمتحن صبره ورضاه عنه وإيمانه..
خيركم لنسائهم
أما بعد: فإن خير الحديث كتاب الله،وخير الهدي هدي محمد–صلى الله عليه وسلم-,وشر الأمور محدثاتها وكل محدثة بدعة,وكل بدعة ضلالة,وكل ضلالة في النار........
الثقافة الجنسية والاعتداء على الحياء
الحياء صفة للأنبياء، وقد كان النبي -صلى الله عليه وسلم- أشد حياءً من العذراء في خدرها.
العفو عن الناس
العفو صفة يحبها الله تعالى ورتب عليها كثير من الفضائل والاجور ..تستعرض هذه الخطبة وقفات جميلة مع هذا الخلق الذيكثير من الناسفي أمس الحاجة إليه ..
عدة الشهور
الحمد لله مدبر الليالي والأيام، ومصرف الشهور والأعوام، الملك القدوس السلام، المتفرد بالعظمة والبقاء والدوام، المنزه عن النقائص ومشابهة الأنام، يرى ما في داخل العروق وبواطن العظام، ويسمع خفي الصوت ولطيف الكلام، إله رحيم كثير الإنعام، اختص بعض الشهور بمزيد من التقديس والإعظام
أجيبوا داعي الله
كثيراً من الناس اليوم أعرض عن دين الله، وابتعد عنه، واتبع شهواته وإن الكثير منهم لم يدخلوا في دين الله،ولم يستجيبوا لدينه
ما أحوجنا إلى الإخلاص
الإخلاص أساس الدين، وركنه المتين، وهو روح العبادة وشرط قبولها، والإخلاص هو الذي يزكي الأعمال ويطهرها وينميها، فيبارك الله فيها وينفع بها
تجليات روحانية في الحج
إن في الحج الذي يصفه الفقهاء بعبادة العمر، وختام الإسلام، وكمال الدين، روحانية عجيبة، ونسمات إيمانية رهيبة، تحلق بالقلب لتحوم به حول العرش.

©جميع الحقوق محفوظة لموقع إمام المسجد 2004
ويحق لمن شاء أخذ ما يريد من مواد هذا الموقع بشرطين : الأول : عزو ما يأخذ إلى موقع إمام المسجد www.alimam.ws ، الثاني : الأمانة في النقل وعدم التغيير في النص المنقول ولا حذف شيء منه ، والله الموفق .
0.10701