<<<< منوعات >>>>
الحلم
خلق نبيل غفلنا عنه، ونسيه الكثير، وحتى من تذكره وعلم به تراه لا يتصف به إلا من رحم الله تعالى. هذا الخلق النبيل وصف الله به نفسه، ووصف به أنبياءه ورسله. ما اتصف به أحد من الناس إلا علا وارتفع في نظرهم وازدادوا له احتراماً وإجلالاً إنه خلق الحلم
إن تقوى الله زادي
اتقوا الله تعالى، فإن تقوى الله خير لباس وزاد، وأفضل وسيلة إلى رضى رب العباد، قال تعالى: {وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا* وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ} (2-3) سورة الطلاق. فوعد المتقي بالفرج والخروج من كل هم وضيق، وبالرزق ...
القرآن بين المسلمين
كان نتيجة أخذهم الكتاب بحقه أن سادوا الأمم، وفتحوا الأمصار، ونشروا الدعوة في أرجاء الأرض حتى وصل الدين إلى كل بقعة، وساد الإسلام في كل المعمورة
تجارة رابحة
الداخل في مجال التجارة والاستثمار يسعى لأن تكون تجارته ناجحة، واستثماره ممتاز، بل ويسعى عبر الخطط والبرامج لأن يمتلك الأموال في أقل وقت، ويعبر عن هذا بـ"الشطارة، وفهم سوق العمل، والخبرة الممتازة".
متى ظهر الاحتفال بالمولد؟
لا شك أن هذا العمل لا يجوز أن يُتَعَبَّد الله به؛ فإنه من البدع المحدثة التي لا أصل شرعي لها، وقد تواترت نصوص الكتاب والسنة.
التميز الحقيقي
إن التميز الحقيقي المطلوب هو الذي ينفع صاحبه، ويبعثه على الفضيلة والتمسك بهذا الدين الحنيف، وبتعاليمه السمحاء.
العلماء والصدع بكلمة الحق
العلماء هم صمام الأمان لهذه الأمة ، بهم تصحو من غفوتها ، وهم الذين يخرجونها من خنوعها وذلها ، يصدعون بالحق لا يخافون في الله لومة لائم.
أولئك آبائي فجئني بمثلهم
نود أن نستعيد صفحة من التاريخ، ونتأمل في ذاكرة الزمن، لعلنا أن نستعيد نشاطنا، ونقوي عزمنا، ويسمو مجدنا، ونوقظ همتنا، وأحببنا التأمل في سير من سلف؛ لأن في قصصهم عبرة.
التكبير في العيدين
إنَّ التكبير في العيدين من شعارات المسلمين، وسنة من سنن سيد المرسلين، وعلامة من علامات الفرحة لدى الموحدين، وابتهاج بقدوم العيدين، وفيه قمع وغيظ للكفار والمنافقين.
وقفة مع العظماء!!
وقفة نقفها مع عظيم من عظماء الإسلام: هذا العظيم هو الخليفة الذي خاطب السحابة حينما مرت به ذاهبة إلى حيث شاء الله لها: "أمطري حيث شئت فسوف يأتيني خراجك".

©جميع الحقوق محفوظة لموقع إمام المسجد 2004
ويحق لمن شاء أخذ ما يريد من مواد هذا الموقع بشرطين : الأول : عزو ما يأخذ إلى موقع إمام المسجد www.alimam.ws ، الثاني : الأمانة في النقل وعدم التغيير في النص المنقول ولا حذف شيء منه ، والله الموفق .
0.07989