<<<< منوعات >>>>
لماذا الحج
إن العبادات في الإسلام بجانب أنها شعائر يؤديها المسلم -لكونها مفروضة عليه من ربّه, فليس عليه إلا الإذعان والخضوع والامتثال.
هلَّا شكرناه
تأمل نفسك! أنت ترفل في ثياب العافية والصحة، قوة في جلد، ونعيم يتلوه رغد، أرزاقك في اتساع، ودنياك من إمتاع إلى إمتاع، تصبو بشائر الخير رضى على قسمات وجهك.
التوكل
إن الاستعانة بالله والتوكل عليه من أعظم واجبات الإيمان، وأفضل الأعمال المقربة إلى الرحمن، فإن الأمور كلها لا تحصل ولا تتم إلا بالاستعانة بالله.
فضل العلماء
العلماء هم سادة الناس وقادتهم الأجلَّاء، وهم منارات الأرض، وورثة الأنبياء، وهم خيار الناس، المرادُ بهم الخير، المستغفَرُ لهم.
الجمعة فضائل وأحكام
للجمعة مكانة كبيرة في الإسلام، وفضل عظيم، دل على هذا عدة نصوص من كتاب الله - عز وجل - ومن سنة رسوله - صلى الله عليه وآله وسلم - (إِنَّ يَوْمَ الْجُمُعَةِ سَيِّدُ الْأَيَّامِ وَأَعْظَمُهَا عِنْدَ اللَّهِ، وَهُوَ أَعْظَمُ عِنْدَ اللَّهِ مِنْ يَوْمِ الْأَضْحَى وَيَوْمِ الْفِطْرِ).
إن تقوى الله زادي
اتقوا الله تعالى، فإن تقوى الله خير لباس وزاد، وأفضل وسيلة إلى رضى رب العباد، قال تعالى: {وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا* وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ} (2-3) سورة الطلاق. فوعد المتقي بالفرج والخروج من كل هم وضيق، وبالرزق ...
القرآن بين المسلمين
كان نتيجة أخذهم الكتاب بحقه أن سادوا الأمم، وفتحوا الأمصار، ونشروا الدعوة في أرجاء الأرض حتى وصل الدين إلى كل بقعة، وساد الإسلام في كل المعمورة
تجارة رابحة
الداخل في مجال التجارة والاستثمار يسعى لأن تكون تجارته ناجحة، واستثماره ممتاز، بل ويسعى عبر الخطط والبرامج لأن يمتلك الأموال في أقل وقت، ويعبر عن هذا بـ"الشطارة، وفهم سوق العمل، والخبرة الممتازة".
الحلم
خلق نبيل غفلنا عنه، ونسيه الكثير، وحتى من تذكره وعلم به تراه لا يتصف به إلا من رحم الله تعالى. هذا الخلق النبيل وصف الله به نفسه، ووصف به أنبياءه ورسله. ما اتصف به أحد من الناس إلا علا وارتفع في نظرهم وازدادوا له احتراماً وإجلالاً إنه خلق الحلم
متى ظهر الاحتفال بالمولد؟
لا شك أن هذا العمل لا يجوز أن يُتَعَبَّد الله به؛ فإنه من البدع المحدثة التي لا أصل شرعي لها، وقد تواترت نصوص الكتاب والسنة.

©جميع الحقوق محفوظة لموقع إمام المسجد 2004
ويحق لمن شاء أخذ ما يريد من مواد هذا الموقع بشرطين : الأول : عزو ما يأخذ إلى موقع إمام المسجد www.alimam.ws ، الثاني : الأمانة في النقل وعدم التغيير في النص المنقول ولا حذف شيء منه ، والله الموفق .
0.27842