<<<< خطب >>>>
أخلاق العظماء
دعونا نتكلم عن العظمة، ذرونا نتذكر العظماء، أقبلوا إليَّ لننشر عبيق أخلاقهم ونشتم ريح آدابهم، وهي تنفح من زهور صفاتهم، وتفوح من رياض فعالهم.
الإحسان
إنَّ غايةَ الإسلام الكبرى وتشريعاتِه العظمى هي الإحسانُ إلى النَّفس والإحسان إلى الخلق،فبهذا الإحسان إلى النَّفس والإحسان إلى الخلق تكون منازلُ النّاس عند ربهم في الدّنيا والآخرة قُرباً وبُعداً
العزوبة والعنوسة
إن ثمة ظاهرة منتشرة، ظاهرة للعيان، يعش آلامها وغصصها كثير من الفيتات والفتيان، بل لقد حطمت آمال وتطلعات كثير الشباب والشابات.
التمسك بمنهج السلف الصالح
خيركم قرني، ثم الذين يلونهم، ثم الذين يلونهم، ثم يكون من بعدهم قوم يشهدون ولا يُستشهدون، ويخونون ولا يُؤتمنون
الاحتفال بمناسبة ذكرى الإسراء والمعراج
إن الاحتفال بالإسراء والمعراج من الأمور البدعية، التي نسبها الجهال إلى الشرع، وجعلوا ذلك سُنَّة تقام في كل سَنة.
موقف المسلم في الفتن
اقتضت حكمة الله –تعالى- أن يوجد الخير والشر في الحياة الدنيا، وأن توجد الفتن التي تمر بالناس جميعاً ولا يسلم منها أحد، صغيرة كانت أم كبيرة.
الرقى وأحكامها
التداوي بالقرآن الكريم يسمى رقية، واعلم -أيها المسلم- أن الرقى منها ما هو جائز ومنها ما هو محرم.
المسؤولية الأسرية
الإنسان في هذه الحياة الدنيا يحمل حملاً ثقيلاً من التكاليف،والمهام،والمسئوليات، التي يجب عليه أدائها، والقيام بها.
السلف وتعظيم النبي صلى الله عليه وسلم
إن أفضل الناس في كل أمة من الأمم هم من صحبوا رسولهم مؤمنين به، مدافعين عنه، داعين إلى دينه
حرمان الإناث من الميراث
من هذه الحقوق التي اعتنى بها الإسلام حق المرأة في الميراث، فهي له حق من الميراث، من زوجها، ومن أبيها وأمها، وممن تستحق الميراث منهم.

©جميع الحقوق محفوظة لموقع إمام المسجد 2004
ويحق لمن شاء أخذ ما يريد من مواد هذا الموقع بشرطين : الأول : عزو ما يأخذ إلى موقع إمام المسجد www.alimam.ws ، الثاني : الأمانة في النقل وعدم التغيير في النص المنقول ولا حذف شيء منه ، والله الموفق .
0.02565