<<<< كلمات >>>>
أوثق عرى الإيمان
أغلى ما يملكه الإنسان في هذه الحياة هو إيمانه بالله، وعبادته له وحده لا شريك له، واستسلامه لأوامره، واجتنابه لنواهيه.
النبي صلى الله عليه وسلم يدعو
فإن الدعاء الصلة الوثيقة بين العبد الضعيف الفقير وبين ربه القوي الغني، والإنسان محتاج إلى الله سبحانه في كل حين وفي كل لحظة وفي كل طرفة عين، ولو تخلى عنه ربه سبحانه لهلك، ومن وكله الله تعالى إلى نفسه خاب وخسر
إن الله معنا
لقد مكث النبي صلى الله عليه وسلم وأبو بكر في غار ثور ثلاثة أيام، وخلالها كان قد وصل بعض الطامعين في الجائزة المعدة لمن أمسك بهما.
ثمار الإيمان في الحياة الآخرة
إن للإيمان ثماراً عظيمة في الدنيا والآخرة يجنيها أهل الأيمان الذين حققوه في قلوبهم فظهر على جوارحهم وفي أعمالهم.
إنما الصبر عند الصدمة الأولى
إن للمصائب وقع شديد على النفوس، وأثر عظيم فيها, ولذا جعل الله - تبارك وتعالى - ثواب الصبر على المصيبة عظيم جداً.
لنهدينهم سبلنا
إن أعدى أعداء المرء نفسه التي بين جنبيه، فإنها تحثه على نيل كل مطلوب، والفوز بكل لذة حتى وإن خالفت أمر الله وأمر رسوله، والعبد إذا أطاع نفسه، وانقاد لها؛ هلك.
الحلم
خلق نبيل غفلنا عنه، ونسيه الكثير، وحتى من تذكره وعلم به تراه لا يتصف به إلا من رحم الله تعالى. هذا الخلق النبيل وصف الله به نفسه، ووصف به أنبياءه ورسله. ما اتصف به أحد من الناس إلا علا وارتفع في نظرهم وازدادوا له احتراماً وإجلالاً إنه خلق الحلم
إن تقوى الله زادي
اتقوا الله تعالى، فإن تقوى الله خير لباس وزاد، وأفضل وسيلة إلى رضى رب العباد، قال تعالى: {وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا* وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ} (2-3) سورة الطلاق. فوعد المتقي بالفرج والخروج من كل هم وضيق، وبالرزق ...
القرآن بين المسلمين
كان نتيجة أخذهم الكتاب بحقه أن سادوا الأمم، وفتحوا الأمصار، ونشروا الدعوة في أرجاء الأرض حتى وصل الدين إلى كل بقعة، وساد الإسلام في كل المعمورة
تجارة رابحة
الداخل في مجال التجارة والاستثمار يسعى لأن تكون تجارته ناجحة، واستثماره ممتاز، بل ويسعى عبر الخطط والبرامج لأن يمتلك الأموال في أقل وقت، ويعبر عن هذا بـ"الشطارة، وفهم سوق العمل، والخبرة الممتازة".

©جميع الحقوق محفوظة لموقع إمام المسجد 2004
ويحق لمن شاء أخذ ما يريد من مواد هذا الموقع بشرطين : الأول : عزو ما يأخذ إلى موقع إمام المسجد www.alimam.ws ، الثاني : الأمانة في النقل وعدم التغيير في النص المنقول ولا حذف شيء منه ، والله الموفق .
0.08919