المهدي المنتظر

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه والتابعين، أما بعد:

من علامات الساعة وأماراتها الكبرى ظهور المهدي الذي يخرج في آخر الزمان، ويلي أمر هذه الأمة ويجدد لها دينها، وهو رجل يحكم بالإسلام ويملأ الأرض عدلاً بعد أن ملئت جوراً وظلماً، تنعم الأمة في عهده بالخيرات والنعم التي لم تنعم بمثلها قط.

قال الحافظ ابن كثير -رحمه الله-: في زمانه تكون الثمار كثيرة، والزروع غزيرة، والمال وافر، والسلطان قاهر، والدين قائم، والعدو راغم، والخير في أيامه دائم.1

معنى المهدي:

المهدي: لغة اسم مفعول من: هداه هدى وهديا وهداية، والهدى: هو الرشاد والدلالة، يقال: هداه الله للدين هدى، وهديته الطريق، وإلى الطريق هداية: أي عرفته.2

وقال ابن الأثير: المهدي: الذي قد هداه الله إلى الحق، وقد استعمل في الأسماء حتى صار كالأسماء الغالبة.

وبه سمي المهدي الذي بشر به رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنه يجيء في آخر الزمان، ويريد بالخلفاء المهديين أبا بكر وعمر وعثمان وعليا رضي الله عنهم وإن كان عاماً في كل من سار سيرتهم.3

وقد وردت هذه الكلمة في أحاديث عديدة، منها حديث العرباض بن سارية، وفيه: (وسنة الخلفاء الراشدين المهديين).4

والمراد بالمهدي هنا: هو الذي بشر به رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنه يجيء في آخر الزمان، ويؤيد الدين ويظهر العدل، ويتبعه المسلمون ويستولي على الممالك الإسلامية، ويكون من أهل بيته -صلى الله عليه وسلم-، ويخرج في زمنه عيسى عليه السلام، والدجال.5

وقد وردت في شأن المهدي أحاديث كثيرة ما بين صحاح وحسان وضعاف تنجبر وضعاف شديدة الضعف.6

وهذه الأحاديث توضح وتخبر عن خروجه في الناس، وذلك بعد ما يعم الأرض الظلم والفساد والطغيان؛ فيأتي ويملأ الأرض قسطاً وعدلاً بعد ما ملئت جوراً وظلماً.

وهو من سلالة النبي -صلى الله عليه وسلم- ومن أبناء فاطمة -رضي الله عنها- وعلى خده شامة كأنها كوكب دري.

اسمه واسم أبيه ونسبه:

اسم المهدي: محمد، واسم أبيه: عبد الله.

فعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: (لو لم يبق من الدنيا إلا يوم واحد لطول الله ذلك اليوم حتى يبعث الله فيه رجلا مني -أو من أهل بيتي- يواطئ اسمه اسمي، واسم أبيه اسم أبي، يملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما ملئت ظلماً وجوراً).7

وفي رواية أخرى: (يلي رجل من أهل بيتي يواطئ اسمه اسمي).8

وأما نسبه: فالروايات الكثيرة تبين لنا أنه من ولد فاطمة البتول، ابنة النبي المصطفى عليه الصلاة والسلام رضي الله عنها وعن أولادها.

فعن أم سلمة رضي الله عنها قالت: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: (المهدي من عترتي9 من ولد فاطمة).10

وعن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (المهدي منا أهل البيت يصلحه الله في ليلة).11

فهذه الأخبار كلها تؤكد أن المهدي من ذرية رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، من ولد فاطمة الزهراء، وهذا ما عليه جماهير الأمة، فلا يسوغ العدول عنه ولا الالتفات إلى غيره من الأحاديث الضعيفة والموضوعة.

يقول الحافظ ابن كثير -رحمه الله- في المهدي: وهو محمد بن عبد الله العلوي الفاطمي الحسني رضي الله عنه.

أقوال الناس في المهدي:

للناس في ظهور المهدي أربعة أقوال:

القول الأول:

أن المهدي هو المسيح ابن مريم عليهما السلام، ودليله حديث ابن ماجه، (لا مهدي إلا عيسى بن مريم) وهو حديث ضعيف، لتفرد محمد بن خالد به، ولورود أحاديث بوجود المهدي وصلاته مع عيسى ابن مريم تمنع الحصر الوارد في هذا الحديث في عدم وجود مهدي إلا عيسى.

على أن هذا الحديث لو صح لم تكن فيه حجة؛ لأن سيدنا عيسى عليه السلام أعظم مهدي بين يدي رسول اللَّه -صلى الله عليه وسلم- والساعة، فيكون الحصر إضافياً، والمراد لا مهدي كاملاً إلا عيسى عليه السلام.

القول الثانى:

أن المهدي رجل من آل البيت من ولد الحسن بن علي، يخرج آخر الزمان ليملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما ملئت جوراً وظلماً، وأكثر الأحاديث تدل على هذا، وهى وإن كانت ضعيفة يقوى بعضها بعضاً، وقد صحح بعضهم بعضها، منها الحديث (لو لم يبق من الدهر إلا يوم لبعث اللّه فيه رجلاًَ من أهل البيت يملؤها عدلاً كما ملئت جوراً).12

وهذا هو المذهب الوسط: فهو معتقد أهل السنة والجماعة الذين يثبتون خروج المهدي على ما دلت عليه النصوص الثابتة التي ذكر فيها اسمه واسم أبيه ونسبه وصفاته وأنه خليفة راشد ومصلح يظهر في آخر الزمان يؤيده الله ويصلح به العباد والبلاد.13

يقول الحافظ ابن القيم -رحمه الله- حينما تكلم عن أقسام الناس في المهدي عن معتقد أهل السنة والجماعة: "القول الثالث: أنه رجل من أهل بيت النبي -صلى الله عليه وسلم- من ولد الحسن بن علي يخرج في آخر الزمان وقد امتلأت الأرض جوراً وظلماً فيملؤها قسطاً وعدلاً، وأكثر الأحاديث على هذا تدل.

وفي كونه من ولد الحسن سر لطيف وهو أن الحسن رضي الله تعالى عنه ترك الخلافة لله فجعل الله من ولده من يقوم بالخلافة الحق المتضمن للعدل الذي يملأ الأرض، وهذه سنة الله في عباده أنه من ترك لأجله شيئاً أعطاه الله أو أعطى ذريته أفضل منه وهذا بخلاف الحسين رضي الله عنه فإنه حرص عليها وقاتل عليها فلم يظفر بها، والله أعلم.14

وقد سبق ذكر الأدلة التي تدل على خروجه وجملة من أقوال أهل العلم التي تبين معتقد أهل السنة والجماعة في المهدي.

القول الثالث:

من أنكر خروج المهدي قديماً وحديثاً من الذين ليس لهم خبرة بالنصوص وأقوال أهل العلم، تمشياً مع مذهبهم الباطل في نفي الأمور الغيبية التي لا تدركها عقولهم ولا توافق أهواءهم ويقولون: إن المهدي أسطورة وخرافة دخلت على أهل السنة من جهة الشيعة، ويقولون أيضاً: إن الأحاديث الواردة فيه بعضها باطل والبعض الآخر متناقض.

وقد رد العلماء على هؤلاء وبينوا فساد قولهم ومخالفته لما ثبت في النصوص الصحيحة.15.16

القول الرابع:

الأقوال السابقة هي لأهل السنة، وهذا القول هو للشيعة الإمامية، حيث يقولون: إنه محمد بن الحسن العسكري المنتظر، من ولد الحسين بن علي، ويقولون في صفته: الحاضر في الأمصار، الغائب عن الأبصار، وأنه دخل سردابا في "سامرا" وقيل في مدينة تدعى "جابلقا" وهى مدينة وهمية ليس لها وجود.17

وزعم أحمد الأحسائي الممهد للبهائية أنه في السماء وليس في الأرض..! دخلها وكان طفلاً صغيراً منذ أكثر من خمسمائة عام، فلم تره بعد ذلك عين ولن يحس فيه بخبر، وهم ينتظرونه كل يوم، يقفون بالخيل على باب السرداب، ويصيحون بأن يخرج إليهم ثم يرجعون.!! وقال في ذلك بعض الشعراء:

ما آن للسرداب أن يلد الذي
فعلى عقولكم العفاء فإنكم

 

كلمتموه بجهلكم ما آنا
ثلثتم العنقاء والغيلانا

 


هذا، وهناك مهديُّون كثيرون ظهروا في التاريخ، في الشرق وفى الغرب. واليهود ينتظرون الذي يخرج آخر الزمان وهو المسيح الدجال الكذاب لتعلو كلمتهم وينصروا به على سائر الأمم، ويتبعه سبعون ألفاً من يهود أصفهان، وكذلك النصارى ينتظرون المسيح يوم القيامة، وبهذا تكون الملل الثلاثة منتظرة للمهدي.

صفة المهدي:

من صفات المهدي الواردة في السنة ما جاء في حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: (المهدي مني، أجلى الجبهة18، أقنى الأنف19، يملأ الأرض قسطاً وعدلاً، كما ملئت جوراً وظلماً، ويملك سبع سنين).20

ومن الأمور الدالة عليه: أنه يخرج في زمان ساد فيه الجور والظلم، فيقيم هو بأمر الله العدل والحق، ويمنع الظلم والجور، وينشر الله به لواء الخير على الأمة، حيث يسقيه الله الغيث فتمطر السماء كثيراً لا تدخر شيئاً من قطرها، وتؤتي الأرض أكلها لا تدخر عن الناس شيئا من نباتها، وتكثر المواشي بسبب الخيرات، ويفيض المال فيقسمه بين الناس بالسوية.21

فعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: (يخرج في آخر أمتي المهدي، يسقيه الله الغيث، وتخرج الأرض نباتها، ويعطي المال صحاحاً، وتكثر الماشية، وتعظم الأمة، يعيش سبعا، أو ثمانياً) يعني حججاً.22

مكان خروج المهدي وزمانه ومدة مكثه في الأرض:

ليست هناك روايات صحيحة صريحة تدل على مكان خروجه، أو الزمن الذي يخرج فيه، ولكن استأنس أهل العلم في بيان ذلك من مفهوم بعض الروايات وإن لم تكن قطعية.

فعن ثوبان رضي الله عنه قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (يقتتل عند كنزكم ثلاثة كلهم ابن خليفة، ثم لا يصير إلى واحد منهم، ثم تطلع الرايات السود قِبَل المشرق، فيقاتلونكم قتالاً لم يقاتله قوم) ثم ذكر شيئاً فقال: (إذا رأيتموه فبايعوه ولو حبوا على الثلج، فإنه خليفة الله المهدي).23

قال ابن كثير -رحمه الله-: والمراد بالكنز المذكور في هذا السياق كنز الكعبة، يقتتل عنده ليأخذه ثلاثة من أولاد الخلفاء، حتى يكون آخر الزمان فيخرج المهدي، ويكون ظهوره من بلاد المشرق لا من سرداب سامرا، كما يزعمه جهلة الرافضة من أنه موجود فيه الآن وهم ينتظرون خروجه في آخر الزمان، فإن هذا نوع من الهذيان، وقسط كبير من الخذلان، شديد من الشيطان؛ إذ لا دليل على ذلك، ولا برهان لا من كتاب ولا سنة ولا معقول صحيح ولا استحسان" إلى أن قال: "ويؤيده بناس من أهل المشرق ينصرونه ويقيمون سلطانه ويشدون أركانه، وتكون راياتهم سوداً أيضاً، وهو زي عليه الوقار؛ لأن راية رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كانت سوداء يقال له العقاب.." إلى أن قال: "والمقصود: أن المهدي الممدوح الموعود بوجوده في آخر الزمان يكون أصل خروجه وظهوره من ناحية المشرق، ويبايع له عند البيت كما دل على ذلك نص الأحاديث".24

هذا مجمل الروايات في المهدي الذي يخرج في آخر الزمان، ويأوي إلى مكة هارباً من المدينة، فيبايع بين الركن والمقام عند الكعبة المشرفة، فيبعث إليه جيش لقتله فيخسف بهم، وينصره الله ويؤيده فيحكم بالإسلام، وينشر العدل بين الناس، ويعم الرخاء والنعمة بزمانه، ويلتقي مع نبي الله عيسى عليه السلام فيؤم الأمة وعيسى عليه السلام يصلي خلفه، ويخرج معه ويساعده على قتل الدجال، ويعيش سبعاً أو تسع سنين، ثم يتوفى ويصلي عليه المسلمون.25

هذا ما تيسر بيانه في أمر المهدي المنتظر رضي الله عنه، وصلى الله على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه وسلم، والحمد الله رب العالمين.

 


 

1 أشراط الساعة لعبد الله بن سليمان الغفيلي (1/91). ط1: وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد - المملكة العربية السعودية: 1422هـ.

2 انظر النهاية في غريب الحديث: (5/254)، ولسان العرب لابن منظور (15/353-354).

3 النهاية في غريب الحديث (5/577).

4 رواه الترمذي (2676) وصححه الألباني في مشكاة المصابيح (165).

5 أشراط الساعة: عبد الله بن سليمان الغفيلي: (1/91).

6 صرح بنحوه ابن القيم في المنار المنيف في الصحيح والضعيف(1/48) إذ قال: هذه الأحاديث أربعة أقسام: صحاح وحسان، وغرائب، وموضوعة.

7 المعجم الكبير للطبراني برقم (10222) وصححه الألباني: انظر حديث رقم: 5304 في صحيح الجامع.

8 رواه الترمذي (2231) وغيره، وحسنه الألباني: انظر حديث رقم: 8160 في صحيح الجامع.

9 قال الخطابي: العترة: ولد الرجل لصلبه، ويكون العترة للأقرباء وبني العمومة، ومنه قول أبي بكر رضي الله عنه يوم السقيفة: نحن عترة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- انظر معالم السنن (4/474).

10 أخرجه أبو داود في سننه (4284)، وغيره، وصححه الألباني في صحيح الجامع (6734).

11 رواه ابن ماجه (4085) وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة (2371).

12 رواه أبو داود (4283) وصححه الألباني: انظر حديث رقم: 5305 في صحيح الجامع.

13 أشراط الساعة لعبد الله بن سليمان الغفيلي (1/109).

14 المنار المنيف في الصحيح والضعيف (1/151).

15 أشراط الساعة لعبد الله بن سليمان الغفيلي (1/110).

16 ومن أجمل الردود في هذا الباب ما كتبه فضيلة الشيخ عبد المحسن بن حمد العباد في رسالته: الرد على من كذب بالأحاديث الصحيحة الواردة في المهدي، وما كتبه فضيلة الشيخ حمود بن عبد الله بن حمد التويجري -رحمه الله- في كتابه: الاحتجاج بالأثر على من أنكر المهدي المنتظر.

17 المنار المنيف في الصحيح والضعيف (1/150)بتصرف.

18 أجلى الجبهة: الأجلى: الخفيف الشعر ما بين النزعتين من الصدغين، والذي انحسر الشعر عن جبهته: النهاية في غريب الحديث (1 / 290).

19 أقنى الأنف: القنا في الأنف: طوله ورقة أرنبته مع حدب في وسطه. انظر النهاية في غريب الحديث (4/116).

20 أخرجه الإمام أحمد في المسند (7892) وأبو داود برقم (4285)، وحسنه الشيخ الألباني، انظر حديث رقم: (6736) في صحيح الجامع.

21 أشراط الساعة لعبد الله بن سليمان الغفيلي (1/96).

22 أخرجه الحاكم في المستدرك (4 / 557 - 558) وقال: حديث حسن صحيح الإسناد ولم يخرجاه ووافقه الذهبي.. وصححه الشيخ الألباني في السلسلة الصحيحة (711).

23 رواه الحاكم في المستدرك (8432) قال الذهبي: على شرط البخاري ومسلم.

24 النهاية في الفتن والملاحم: (1/55- 56) بتصرف.

25 أشراط الساعة لعبد الله بن سليمان الغفيلي -(1/102).