Share |

دروس / حديث

إنه لا يُرحم من لا يَرحم

إنه لا يُرحم من لا يَرحم

الحمد لله رب العالمين، الحمد لله الذي كان بعباده خبيراً بصيراً والصلاة والسلام على من أرسله ربه هادياً ومبشراً ونذيراً، أما بعد:

فإن الرحمة سبب واصل بين الله وبين عباده، بها أرسل إليهم رسله، وأنزل إليهم كتبه، وبها هداهم، وبها أسكنهم دار ثوابه، وبها رزقهم وعافاهم.1

وقد حث النبي صلى الله عليه وسلم على الرحمة والتراحم، وعاتب بعض الناس على قسوته وترك رحمة الصغير والضعيف، كما فعل مع الأقرع بن حابس، فعن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن الأقرع بن حابس أبصر النبي صلى الله عليه وسلم يقبل الحسن، فقال: إن لي عشرة من الولد ما قبلت واحدا منهم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إنه من لا يَرحم لا يُرحم).2

وإليكم شرح مختصر لهذا الحديث:

مفردات الحديث:

قوله: (وعنده الأقرع بن حابس): الأقرع لقب واسمه فيما نقل ابن دريد: فراس بن حابس بن عقال -بكسر المهملة وتخفيف القاف-، وكانت وفاة الأقرع بن حابس في خلافة عثمان، وهو من المؤلفة، وممن حسن إسلامه.3

قوله: (إن لي عشرة من الولد ما قبلت منهم أحداً): زاد الإسماعيلي في روايته (ما قبلت إنساناً قط).4

شرح الحديث:

الرحمة: لغة: الرِّقَّة، والتَّعَطُّف، و "الرحمة": المغفرة، يقول الله تعالى {... وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ} (57) سورة يونس، أي فصلناه هادياً وذا رحمة، يقول تعالى {....وَرَحْمَةٌ لِّلَّذِينَ آمَنُوا...} (61) سورة التوبة.

واصطلاحا: اللطف والإحسان، أي التخلص من كل آفة أو نزعة تدفع الإنسان إلى الشر، مع إيصال الخير إلى الناس، فمساعدة الضعيف رحمة، ومد يد العون للمحتاج رحمة، وتخفيف آلام الناس رحمة، وعدم القسوة على من -وما- تحت يد المرء، ومعاملة الأرحام -وخاصة الوالدين- بالحسنى.

وقد ذكرت كلمة "رحمة" في القرآن الكريم (79) مرة توزعت في سوره، ابتداء من قوله تعالى: {أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ} (157) سورة البقرة، وحتى قوله تعالى: {وَجَعَلْنَا فِي قُلُوبِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ رَأْفَةً وَرَحْمَةً} (27) سورة الحديد، وتدور معانيها حول رحمة الله بعباده، وذلك بإنزال النعم عليهم في الدنيا والآخرة، وفى مقدمتها بعث الله محمداً صلى الله عليه وسلم لهم بالهدى والرحمة، يقول تعالى: {فَقَدْ جَاءكُم بَيِّنَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ} (157) سورة الأنعام، وغيرها من آيات الكتاب العزيز.

وردت كلمة "رحمة" ومشتقاتها في أحاديث عديدة، وكلها تدور حول: التواصل بين الناس، ووصف المؤمنين بالتراحم والتعاطف فيما بينهم، مثل: (ترى المؤمنين في تراحمهم وتوادهم وتعاطفهم كمثل الجسد إذا اشتكى عضواً تداعى له سائر جسده بالسهر والحمى)5، و (الراحمون يرحمهم الرحمن)6. كما تنفرهم من القسوة وعدم الرحمة، مثل قوله صلى الله عليه وسلم: (من لا يرحم الناس لا يرحمه الله)7، ولهذا نص عليها في رد السلام: "وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته"، ليتذكرها الناس دائما فيسود التعاطف والتآلف بينهم.8

وجاء عن عائشة رضي الله عنها قالت: جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: تقبلون الصبيان؟ فما نقبلهم، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (أو أملك لك أن نزع الله من قلبك الرحمة) 9 فهذا الحديث وحديث أبي هريرة السابق في الأقرع بن حابس يبين مدى قلة الرحمة وقسوة القلب عند بعض أهل البادية.

يقول ابن حجر- رحمه الله- في الفتح: لقد أجاب النَّبيّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ -الأقرع بن حابس أن تقبيل الولد وغيره من الأهل والمحارم وغيرهم من الأجانب، إنما يكون للشفقة والرحمة.10

والأقرع بن حابس استغرب من النبي صلى الله عليه وسلم أن قبَّل الحسن بن علي -رضي الله عنهما-، وذكر أنه لم يقبَّل واحداً من أولاده العشرة، فرد النبي صلى الله عليه وسلم عليه بأبلغ رد وأحسنه.

فمن هذا الحديث نتعلم الرحمة بالأولاد، وكيف ينبغي أن يعامل الأب الأبناء، فهم يقبلونهم صغاراً، ويحسنون إليهم كباراً، والولد ريحانة الوالد.

قال بعض الحكماء: ذهبت من الدنيا ملذاتها إلا من ثلاث: شم الصبيان، وملاقاة الإخوان، والخلوة مع النسوان.

قال الأحنف بن قيس: أولادنا ثمار قلوبنا، وعماد ظهورنا، ونحن لهم سماء ظليلة، وأرض ذليلة، وبهم نصول على كل جليلة، فإن غضبوا فارضهم، وإن سألوا فأعطهم، وإن لم يسألوا فابتدئهم، ولا تنظر إليهم شزراً فيملون حياتك، ويتمنون وفاتك.

من رحمة النبي -صلى الله عليه وسلم- بالصغار:

ومما يذكر من رحمة النبي صلى الله عليه وسلم بالصغار ما روي عن أبي بكرة قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي بنا، فيجيء الحسن وهو ساجد -صبي صغير- حتى يصير على ظهره أو رقبته، فيرفعه رفعاً رفيقاً، فلما صلى صلاته قالوا: يا رسول الله، إنك لتصنع بهذا الصبي شيئاً لا تصنعه بأحد؛ فقال: (إن هذا ريحانتي، وإن ابني هذا سيد، وعسى أن يصلح الله تبارك وتعالى به بين فئتين من المسلمين) فقال الحسن: فوالله والله بعد أن ولي لم يهرق في خلافته ملء محجمة من دم).11

وعن أنس قال: ما رأيت أحداً كان أرحم بالعيال من رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ.12

وعن ابن مسعود قال: كان رسول الله -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- يصلَّي، فإذا سجد وثب الحسن والحسين على ظهره، فإذا أرادوا أن يمنعوهما، أشار إليهم أن دعوهما، فلما قضى الصلاة وضعهما في حجره، وقال: (من أحبني فليحبَّ هذين).13

وعن أنس - رَضِيَ اللهُ عَنْهُ- مرفوعاً: (إني لأدخل في الصلاة، وأنا أريد أن أطيلها فأسمع بكاء الصبيِّ، فأجوز في صلاتي، مما أعلم من شدةِ وجد أمه ببكائه).14

وعنه -رَضِيَ اللهُ عَنْهُ- قال: (من عال جاريتين حتى تبلغا، جاء يوم القيامةِ أنا وهو) وضمَّ أصابعه.15

وكان النبي -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- يُقبِّلُ الأطفال، ويمازحهم، ويعطيهم، بل ويبكي ويتأثر عندما يموت أحدهم، وهو الذي يقول: (إنما أنا لكم مثل الوالد لولده، أعلمكم...)16

وعن أبي هريرة -رَضِيَ اللهُ عَنْهُ- قال: خرج النَّبيّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- في طائفة النهار، لا يكلمني ولا أكلمه حتى أتى سوق بني قينقاع، فجلس بفناء بيت فاطمة فقال: (أَثَمَّ لُكَع، أَثَمَّ لُكَع؟!) فحبسته شيئاً فظننت أنها تلبسه سخاباً -قلادة من خرز- أو تغسله فجاء يشتد حتى عاتقه وقبله، وقال: (اللهم أحبه وأحب من يحبه).17

ومما يذكر أيضاً في الرحمة بالصغار ما ذكره صاحب الحلية عن أحمد بن عطاء -أبو عبد الله اليربوعي- قال: نازعت عتبة الغلام نفسه لحماً، فقال لها: اندفعي عني إلى قابل، فما زال يدافعها سبع سنين ؛ حتى إذا كان في السابعة أخذ دانقاً ونصف أفلاس، فأتى بها صديقاً له من أصحاب عبد الواحد بن زيد خبازاً ؛ فقال: يا أخي، إن نفسي تنازعني لحماً منذ سبع سنين، وقد استحييت منها، كم أعدها وأخلفها، فخذ لي رغيفين وقطعة من لحم، بهذا الدانق والنصف ؛ فلما أتاه به، إذا هو بصبي، قال: يا فلان، ألست أنت ابن فلان، وقد مات أبوك؟ قال: بلى ؛ قال: فجعل يبكي ويمسح رأسه، وقال: قرة عيني من الدنيا: أن تصير شهوتي في بطن هذا اليتيم ؛ فناوله ما كان معه، ثم قرأ: {وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا} (8) سورة الإنسان.18

وفي معنى الرحمة العام يقول عمر بن عبد العزيز رحمه الله: اللهم إن لم أكن أهلاً أن أبلغ رحمتك فإن رحمتك أهل أن تبلغني رحمتك وسعت كل شيء، وأنا شيء، فلتسعني رحمتك يا أرحم الراحمين، اللهم إنك خلقت قوماً فأطاعوك فيما أمرته، وعملوا في الذي خلقتهم له، فرحمتك إياهم كانت قبل طاعتهم لك يا أرحم الراحمين.19

من فوائد الحديث:

1-              أنه لا يستحق الرحمة من الله تعالى إلا الراحمون الموفقون.

2-              تثمر الرحمة محبة الله تعالى ومحبة الناس.

3-              الرحمة دليل رقة القلب وسمو النفس.

قال ابن حجر -رحمه الله- معلقاً على الحديث: قال ابن بطال: فيه الحض على استعمال الرحمة لجميع الخلق فيدخل المؤمن والكافر والبهائم المملوك منها وغير المملوك، ويدخل في الرحمة التعاهد بالإطعام والسقي والتخفيف في الحمل وترك التعدي بالضرب.20

جعلنا الله وإياكم من أهل رحمته، وممن يرحمون خلقه، والحمد لله رب العالمين.


 

1 موسوعة نظرة النعيم في مكارم أخلاق الرسول الكريم (6/2101).

2 رواه البخاري (5538) مسلم (4282).

3 فتح الباري لابن حجر - (ج 13 / ص 415).

4 فتح الباري لابن حجر - (ج 17 / ص 129) بتصرف.

5 رواه البخاري (5552).

6 رواه أبو داود (4290) والترمذي (1847) وحسنه الألباني في صحيح الترغيب والترهيب(2256) قال: حسن لغيره.

7 رواه مسلم (4283)

8 مفاهيم إسلامية أ.د/محمد شامة (1/159) بتصرف.

9 رواه البخاري (5539).

10 فتح الباري (10/430).

11 رواه أحمد (19550)وغيره، ورجال أحمد رجال الصحيح غير مبارك بن فضالة وقد وثق. انظر: مجمع الزوائد ومنبع الفوائد - (4/167).

12 رواه مسلم، كتاب الفضائل، باب رحمته الصبيان والعيال وتواضعه وفضل ذلك (4/1808) رقم (2316).

13 أخرجه أبو يعلى في مسنده وابن خزيمة في صحيحه، وحسنه الألباني في الصحيحة (312) وصحيح ابن خزيمة (887).

14 أخرجه البخاري، كتاب الأذان، باب من أخف الصلاة عند بكاء الصبي (2/236).

15 رواه مسلم، كتاب البر والصلة والآداب، باب فضل الإحسان إلى البنات (4/2027) رقم (2631).

16 أخرجه أبو داود، كتاب الطهارة، باب كراهية استقبال القبلة، برقم (8).

17 أخرجه البخاري، كتاب البيوع، باب ما ذكر في الأسواق رقم (2122).

18 حلية الأولياء (6/230).

19 حلية الأولياء - (ج 2 / ص 403).

20 فتح الباري لابن حجر - (ج 17 / ص 152).

©جميع الحقوق محفوظة لموقع إمام المسجد 2004
ويحق لمن شاء أخذ ما يريد من مواد هذا الموقع بشرطين : الأول : عزو ما يأخذ إلى موقع إمام المسجد www.alimam.ws ، الثاني : الأمانة في النقل وعدم التغيير في النص المنقول ولا حذف شيء منه ، والله الموفق .
0.01118